هنا الإمارات

8416753307_8cf134832a_b

يعد متحف أم القيوين الوطني أحد أهم معالم الإمارة، التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، وهي آثار موجودة في القاعتين الثالثة والرابعة من المتحف الذي يقع في حصن آل علي، حيث أرسى قواعده المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن ماجد المعلا عام 1768، ليكون مركزاً للحكم، ومسكناً للعائلة الحاكمة، وظل هكذا حتى عام 1969 عندما انتقل منه المغفور له بإذن الله الشيخ أحمد بن راشد المعلا إلى سكن آخر، ثم وجّه بأن يكون الحصن متحفاً وطنياً، ليحتضن تراث وتاريخ أم القيوين، ليحكي للأجيال الحالية تاريخ الأجداد، ويعرّفهم بعادات وتقاليد الأولين، كما أن المتحف يعد من أقدم المباني التاريخية في أم القيوين.

و يضم المتحف بين جنباته تاريخ وتراث أهل أم القيوين من خلال المعروضات التي تختلف بين الآثار والأغراض الشخصية وأدوات المعيشة والمعدات الحربية وغيرها من المعروضات التي تروي تاريخ أم القيوين العريق، ما جعله من أهم الأماكن السياحية في الإمارات.

ويتميز المتحف بأبراجه ذات الطراز الفريد لحصون أم القيوين العتيقة وتراثها المميز، كما يمكنك التقاط بعض الصور الرائعة لمبنى المتحف المميز. يتكون المتحف من برجين، هما برج المنشرو، وبرج الليوارة، ويتألف كل برج من ثلاثة طوابق، يمكنك الانتقال لمشاهدة أهم المعروضات الموجودة في قاعات المتحف المتعددة، ولا سيما الآثار التي تم جلبها من موقعي الدور وتل الأبرق الأثريين.

كما يحتوي المتحف على قاعة خاصة بالوثائق التاريخية من بينها أول طابع بريدي يصدر في الإمارة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات