خليل غانم: ثقافة الانتصار أقوى من المحترف الأوروبي

قلل خليل غانم نجم منتخبنا الوطني جيل 90 من أهمية الدور الذي يقوم به المحترف الآسيوي في الدوريات الأوروبية، والذي يمثل حالياً منتخب بلاده في العرس الآسيوي، وخالف غانم الآراء التي ترجح كفة المنتخبات التي تضم أكثر من محترف أجنبي في أوروبا في التتويج باللقب الحالي.

وقال غانم: من وجهة نظري المتواضعة فإن وجود دوافع ثقافة الجدية واللعب بروح قتالية هي التي تسهم بقدر كبير في الحصول على لقب كأس آسيا، لافتاً إلى أن تواجد أكثر من محترف في الدوريات الأوروبية ضمن المنتخبات الحالية يشكل أفضلية طفيفة للتتويج بكأس البطولة، لكنه لا يساهم بقدر كبير في نيل اللقب والذي لن يتحقق إلا ببذل العرق والجهد.

مشيراً إلى وجود منتخبات عربية لا تمتلك أي محترفين خارجياً وقدمت خلال الدور الأول من هذه النسخة مستويات متطورة وليس أدل على ذلك ما قدمه المنتخب السعودي والذي يدفع لأول مرة بـ 15 لاعبا يخوضون للمرة الأولى غمار العرس الآسيوي ومعظمهم من اللاعبين المحليين وحققوا الفوز برباعية على كوريا الشمالية.

وأضاف: لا ننسى ما قدمه منتخب النشامى أمام الكنغارو الأسترالي المدجج بالمحترفين الأجانب، والذي يعد من ضمن المنتخبات المرشحة للاحتفاظ باللقب، لكن فدائية لاعبي النشامى طغت على أسماء منتخب استراليا ليقدم اللاعبون المحليون بمنتخب الأردن أفضل مباريات البطولة حالياً بعد أن أجبروا بطل آسيا على قبول الهزيمة، وأشير هنا إلى أن ذلك يقودنا من جديد للمربع الأول والمتمثل في الرغبة في الفوز وعدم الرهبة من أي منتخب مهما كانت قوته إلى جانب بذل الجهد والعطاء على أرضية الملعب.

الأسود

وأشاد غانم بأداء منتخب أسود الرافدين والذي يضم هو الآخر لاعبين شبابا تنقصهم الخبرة لكنهم أكدوا بأن الكرة لا تقاس بالأعمار، خصوصاً أمام المنتخب الفيتنامي المتطور.

أيضاً قدم لاعبو المنتخب الفلسطيني الجريح أفضل مستوى أمام شقيقه السوري والمنتخبان يمران بظروف حرجة لكنّ اللاعبين كانوا عند حسن ظن جماهيرهم من خلال الجولة الأولى التي انتهت على وقع التعادل، كما عرج غانم للأداء الباهت الذي قدمه منتخبنا الوطني أمام نظيره البحريني خلال مباراة الافتتاح.

منوهاً الى أن لاعبي الأبيض مطالبون بتغيير الصورة المهزوزة أمام المنتخب الهندي اليوم، وأكد المحلل الفني بأن المنتخب اليمني وعلى الرغم من ضعف إعداده وتلقيه لهزيمة قاسية أمام نظيره الإيراني إلا أننا نرفع القبعات للاعبي اليمن السعيد المحليين الذي قدموا أداء أفضل من وجهة نظري من المستوى الذي قدمه لاعبو الأبيض أمام البحرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات