ذاكرة آسيا

عودة بعد 8 آلاف يوم

مع مرور الأيام .. تمضي الأحداث وتبقى منها الذكريات.. إذ بعد أكثر من 22 عاماً على مشهد تتويج المنتخب السعودي بلقب كأس آسيا 1996، عاد الحارس السعودي السابق حسين الصادق، إلى الإمارات، مصطحباً معه ذكريات الميدالية الذهبية التي طبع فوقها قبلة، مضى عليها أكثر من 8 آلاف يوم. عودة الصادق، كانت من خلال عمله، كمدير إداري لمنتخب بلاده، بعدما كان الحارس المتألق في رحلته الطويلة التي بدأت عام 1988، وانطلق بعدها إلى الأضواء.

الصادق كان ضمن التشكيلة التي اختارها المدرب البرازيلي فينغادا، لبطولة أمم آسيا 1996، حيث يعد هذا الحدث من أبهى صور الذكريات، لاسيما بعد أن تركت البطولة التاريخية في ذهن الصادق الذي نال اللقب مع الأخضر في يوم 21 ديسمبر 1996 أي قبل 8.258 يوماً من الآن.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات