استاد آل مكتوم في حلته الجديدة.. ما أروعه

كتب منتخبا كوريا الجنوبية والفلبين، اسميهما بحروف بارزة في تاريخ الكرة الإماراتية، بعدما أصبحا طرفي أول مباراة رسمية تقام على ملعب استاد آل مكتوم بنادي النصر الجديد، وذلك في لقاء المنتخبين أول من أمس، والذي انتهى لمصلحة كوريا بهدف وحيد، ضمن كأس آسيا لكرة القدم، على اعتبار أن مواجهة الإمارات والكويت التي أقيمت على الملعب نفسه قبل كأس آسيا، دارت في إطار ودي، وبدون حضور للجماهير أو التصوير التليفزيوني.

أشاد لاعبو كوريا الجنوبية والفلبين، بروعة وجمال استاد آل مكتوم عقب نهاية المباراة، وتمنوا أن تتاح لهم الفرصة للعب عليه مجدداً في المستقبل القريب، وكان أكثر اللاعبين انبهاراً، الكوري كون كيونغ، لأنه سبق أن لعب على نفس الملعب في الماضي، عندما كان يلعب في صفوف الأهلي مدة عامين من 2015 إلى 2017.

أبدى كيونغ، انبهاره باستاد آل مكتوم في حلته الجديدة، وتمنى أن تتاح له الفرصة للعب على الملعب نفسه مجدداً. بدوره، أشاد سي يونغ جو لاعب كوريا، بالإمكانيات الكبيرة للاستاد، وبأرضيته، مؤكداً أنها تضاهي أفضل الملاعب الأوروبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات