فوز صعب لكوريا الجنوبية على الفلبين

حقق منتخب كوريا الجنوبية حامل اللقب مرتين فوزاً صعباً على نظيره الفلبيني بهدف نظيف حمل توقيع اللاعب هوانغ أوي جو 67، في اللقاء الذي جمع الفريقين أمس على استاد آل مكتوم بنادي النصر، ضمن منافسات المجموعة الثالثة لدور المجموعات في كأس أمم آسيا.

جاءت بداية المباراة التي أدارها الحكم الدولي البحريني نواف عبدالله شكر الله حذرة، وكانت أولى الهجمات الخطرة في المباراة من نصيب محاربي التايغوك في الدقيقة التاسعة. وفي الدقيقة 39 كادت تثمر محاولات محاربي التايغوك عن هدف أول، وجاء رد المنتخب الفلبيني سريعاً بهجمة مرتدة وتسديدة عن طريق ستيفان شيروك.

الشوط الثاني

واشتد الهجوم الكوري في الشوط الثاني وأصبح أكثر ضراوة بعد الإحراج الذي سببه المنتخب الفلبيني لحامل اللقب في الشوط الأول الذي انتهى بنتيجة سلبية، حيث اتضحت تعليمات المدير الفني للاعبين في جلسة الاستراحة بضرورة الفوز. وابتسم الحظ للمنتخب الكوري في الدقيقة 67 عندما سجل هوانغ أوي جو الهدف الأول مستغلاً الخبرة الآسيوية ليحسم محاربو التايغوك المواجهة لصالحهم.

وأكد البرتغالي باولو بينتو، مدرب كوريا الجنوبية أنه توقع مجريات اللقاء وحاول فريقه السيطرة على المباراة، مشيراً إلى أن المنتخب الفلبيني كثف من تواجده في وسط الملعب والدفاع، وواجهنا صعوبة في ايجاد المساحة المناسبة، وبعد تسجيل الهدف كانت لدينا الفرص والمساحات للتسجيل، وفي النهاية حققنا فوزا مهماً.

كما أكد السويدي زفين غوران إريكسون المدير الفني للمنتخب الفلبيني، أن فريقه نجح في خلق 20 فرصة في مواجهة كوريا الجنوبية وهذا أمر لم يكن متوقعاً، مشيراً إلى أن كوريا الجنوبية لعبت بشكل جيد وفازت بالمباراة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات