البطولة تعيد لاك لمسقط رأسه

لاك وود خلال المران | تصوير: دينيس مالاري

أعادت بطولة كأس أمم آسيا 2019 اللاعب الفلبيني لاك وود لاند إلى المكان الذي ولد فيه، حيث وُلد في العاصمة أبوظبي قبل أن ينتقل مع أسرته بعد مرور عامين على ولادته إلى المملكة المتحدة.

ودخل الفلبيني وود لاند التاريخ عبر المشاركة الآسيوية الأولى لمنتخب بلاده في البطولة، لا سيما وأن المشاركة جاءت في البلد نفسه الذي ولد فيه، كما أن إقامة الحدث في الإمارات يعني له الكثير نظراً لتواجد مئات الآلاف من أبناء جاليته في الدولة، مما سيساهم في تقديم الدعم على المدرجات في مباراة اليوم.

وعمل والد اللاعب في الإمارات لفترة استمرت نحو 7 سنوات، منها 5 سنوات في دبي التي تحتضن أول مواجهة لمنتخب بلاده في البطولة أمام كوريا الجنوبية اليوم، وسنتان في أبوظبي.

وكسب الفلبيني الذي يجيد اللعب في مركز خط الوسط، ثقة مدربه السويدي زفين غوران اريكسون الذي يقود منتخب الفلبين في المواجهة التي على استاد آل مكتوم في نادي النصر، والذي تولى فيه سابقاً مهمة تدريب الفريق الأول للكرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات