برعاية وحضور حمدان بن محمد

افتتاح باهر لبطولة كأس آسيا «الإمارات 2019»

تحت رعاية وحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، افتتحت أمس، منافسات بطولة كأس آسيا «الإمارات 2019» في نسختها الـ 17 افتتاحاً باهراً، والتي تستمر حتى الأول من شهر فبراير المقبل وبمشاركة 24 منتخباً.

حضر افتتاح البطولة، سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة.

كما حضرها معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، نائب رئيس اللجنة العليا المحلية المنظمة للبطولة، ومعالي حميد محمد القطامي، النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وجياني انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، والشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، الرئيس الفخري للجنة الأولمبية البحرينية، والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والأمير علي بن الحسين، رئيس اتحاد غرب آسيا، وعارف حمد العواني، مدير البطولة، وعدد من كبار الشخصيات والمسؤولين.

وتحول الملعب الرئيسي في مدينة زايد الرياضية إلى منصة حية للموسيقى والألوان في تحية لتاريخ كرة القدم الآسيوية وفي تعبير صادق عن الهوية الوطنية لشعب دولة الإمارات، التي تستضيف البطولة للمرة الثانية في تاريخها. وشارك نحو 600 عارض في الأوبريت الغنائي لحفل الافتتاح، الذي حمل عنوان «زانها زايد» وبمشاركة نجوم الغناء حسين الجسمي وبلقيس وعيضة المنهالي.

وجسد الأوبريت لوحة فنية رائعة لمدة 13 دقيقة وعبر عن الهوية الوطنية للدولة وجسد رسالة الإمارات في التسامح والسلام والمحبة لجميع دول القارة الآسيوية والعالم.

كما شهد الحفل عرض نماذج لصقور عملاقة وزهور لوتس ونموذج ضخم لكأس آسيا الجديدة، فيما تفاعلت الجماهير بشكل كبير مع الحفل قبل أن تنطلق المباراة الافتتاحية لبطولة كأس آسيا «الإمارات 2019» بين المنتخبين الإماراتي والبحريني على استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي.

أجواء بديعة

وكانت انطلاقة الحفلة رسمياً على الأنغام الموسيقية الأجنبية في أجواء بديعة ورائعة، ليلقي أحد الأطفال كلمة قصيرة ومعبرة، ذات معان كثيرة تؤكد أن الإمارات تحسن استقبال ضيوفها، عندما تحدث الطفل الذي خطف الأنظار بشجاعته وقدرته على إلقاء الكلمات بطريقة تجذب المستمع، وقال الطفل الإماراتي في كلمته التي مثلت لسان حال اللجنة المحلية المنظمة للحدث القاري الكبير: مرحباً بكم في أرض السلام أرض الأحلام، بلاد تعشق تراثها وتعانق الأمجاد سماها، هذه أرضي، هذه الإمارات، لينال صفقة داوية من قبل الجماهير التي احتشدت في الملعب وتفاعلت مع كلمته المقتضبة.

تلا ذلك رقصات تراثية، على أنغام الطبول والدفوف في فترة لم تتجاوز دقيقة واحدة، وعلى الرغم من قصر مدتها لكنها وجدت أيضاً تفاعلاً كبيراً من الجمهور الإماراتي العاشق لبلاده وتراثه، وبعد ذلك تم عرض أعلام الدول المشاركة في البطولة وعددها 24 منتخباً من القارة الصفراء.

الأوبريت الإماراتي

بعد ذلك تم الانتقال إلى أوبريت  زانها زايد الذي قدمه الفنانون حسين الجسمي وعيضة المنهالي وبلقيس، والذي كان عبارة عن عمل فني متكامل، بكلمات عميقة المعنى، قدمها الثلاثي على 3 فقرات من أماكن مختلفة داخل الملعب.

وحكى الأوبريت العربي الإماراتي، قصة الإمارات وما قدمه الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، عن أنه تزهو به الأيام تزهو به الدنيا، وكيف أن الإمارات بلد الأمن والتسامح أصبحت ملتقى للشعوب بكل حب، الإمارات سلام ووئام، الإمارات سماح وضياء وظلال.

ويمتد الأوبريت ليتحدث بفخر عن عيال زايد والتطور الذي حولها إلى واحدة من أجمل وأفضل دول العالم الإمارات جمال ورجال ويقولون عنها بفخر إنها عروس ودروس وشموس، وغيرها من الكلمات التي أحسنت وصف الدولة وحكت عن أمجادها وترحابها المستمر بضيوفها.

وخلال تقديم الأوبريت تم الكشف عن مجسم ضخم لكأس البطولة، مع إطلاق العديد من الألعاب النارية التي لونت فضاء مدينة زايد الرياضية، وتم ذلك في دقائق معدودة لكنها ستمثل ذكرى جميلة لحدث قاري مهم شهدته مدينة زايد الرياضية بعدد غياب استمر 22 عاماً.

مشهد رائع

زيّنت جماهير الإمارات مدرجات استاد مدينة زايد الرياضية، في مشهد رائع ضم كل أطياف المجتمع، من أجل دعم ومؤازرة منتخبنا الوطني في بداية مشوار حلم كأس آسيا الذي يتطلع إليه الأبيض في مشاركته العاشرة في البطولة.

وكعادتها في المواعيد الكبرى، رسمت الجماهير الإماراتية لوحة رائعة خلال حفل افتتاح البطولة، وبخاصة قبل انطلاق المباراة مباشرة، عندما زينت المدرجات بألوان علم الإمارات، وانطلقت الحناجر متغنية بالسلام الوطني للدولة لحظة عزف النشيد الوطني الإماراتي قبيل انطلاقة المباراة.

وحرصت الجماهير على تشجيع منتخبنا باستمرار، وتحفيز اللاعبين إلى تقديم أفضل أداء، من خلال إطلاق الأهازيج والأغاني التي أعدّتها رابطة جماهير الإمارات التي ظهرت بشكل مميز للغاية دعماً لـ«الأبيض» في مهمته القارية.

 

الفواز: أهنئ الإمارات على التنظيم المتميّز

رفع رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الأستاذ قصي بن عبدالعزيز الفواز، خالص التهاني للأشقاء في دولة الإمارات لنجاح حفل افتتاح كأس آسيا 2019، مشيراً إلى أن البداية أعطت انطباعاً رائعاً بتقديم نسخة مميزة للحدث القاري الكبير.

وأكد رئيس الاتحاد السعودي، أن تنظيم الاتحاد الإماراتي لهذه النسخة التي يشارك فيها 24 منتخباً لأول مرة يؤكد ما توليه القيادة الرشيدة في الدولة للرياضة والشباب، وما تضطلع به الهيئة العامة للرياضة بقيادة معالي اللواء محمد خلفان الرميثي من اهتمام بالغ لترجمة رؤية الدولة، وما يقدمه الاتحاد الإماراتي برئاسة المهندس مروان بن غليطة من عمل ناجح، وما تمتلكه اللجنة المنظمة من طاقات وخبرات لتحقيق أعلى معايير النجاح.

وأشار الفواز، إلى أن الاستعدادات التي قدمتها اللجنة المنظمة، وحفل الافتتاح المميّز يؤكد على أن المنتخبات المشاركة والجماهير الرياضية والإعلام في القارة موعودون ببطولة مميزة لأكبر نسخة في تاريخ كأس آسيا.

معرباً عن أمنياته بأن يواكب الجهود المبذولة نجاح فني يؤكد ما وصلت له اللعب في قارة آسيا.

 

الجسمي: فخور بالمحفل العالمي 

أعرب الفنان حسين الجسمي، عن فخره بالتواجد في محفل عالمي على أرض الإمارات، وذلك بعد غنائه في حفل افتتاح النسخة ١٧ من نهائيات كأس آسيا «الإمارات 2019»، التي انطلقت، أمس، باستاد مدينة زايد الرياضية.

وقال الجسمي في تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» عقب حفل افتتاح البطولة: «شعور من الفخر والعز والنجاح وأنت تقف في محفل رياضي عالمي يقام على أرض وطنك وتنشد أمام العالم بكل حب وترحب بهم في كأس آسيا الإمارات 2019».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات