24 منتخباًُ يحلمون بكتابة التاريخ

الإمارات

حلم المحاولة العاشرة للأبيض

منذ عام 1996 عندما استضافت الإمارات كأس آسيا وحصلت على الوصافة، تطورت الكرة الإماراتية كثيراً، وازداد بريقها، وتدرجت في التصنيف العالمي، حتى وصلت إلى المركز الـ79 عالمياً. و يدخل «الأبيض» البطولة الآسيوية، وعينه على تحقيق اللقب الأول، بعد 9 مشاركات في البطولة القارية، والوصول مرتين إلى المربع الذهبي آخرهما عام 2015 عندما حل المنتخب الإماراتي ثالثاً.

 

تايلاند

هدف أفيال الحرب

سبق المنتخب التايلاندي (أفيال الحرب) المشاركة في العرس القاري 6 مرات، وهو مصنف رقم 119 على العالم، ولم يشارك في النسخة الأخيرة من كأس آسيا عام 2015، ولم يسبق له الوصول للعب على اللقب، وأفضل نتائجه الحصول على المركز الثالث عام 1972، ولكنه يسعى هذا العام لكسر سلسلة الإخفاقات والوصول بعيداً في البطولة مع مدربه ميلوفان رازوفيتش.

 

الهند

طموح النمور الزرقاء

تعد إقامة كأس آسيا على أرض الإمارات خبراً سعيداً لمنتخب الهند الملقب بالنمور الزرقاء، فالمنتخب، المصنف 97 على العالم، يطمح في مساندة جاليته المنتشرة في منطقة الخليج، لدعم الفريق في المشاركة الثالثة له على مر تاريخه، وأقصى ما وصل إليه المنتخب الهندي هو اللعب على اللقب عام 1964، وهي البطولة التي حصد فيها المركز الثاني، وكان ذلك الإنجاز الأكبر والوحيد في تاريخه.

 

استراليا

تحدي الكانغرو

منتخب أستراليا (حامل اللقب)، أمام مهمة صعبة وهي الحفاظ على لقبه الذي حصده في النسخة الأخيرة من البطولة القارية، والمنتخب الملقب بالكانغرو شارك في البطولة فقط 3 مرات بعد أن انضم للاتحاد الآسيوي، ويحل في المركز الـ41 عالمياً، ورغم كون الفريق في مرحلة انتقالية بعد اعتزال كبار نجومه الذين قادوا نهضة الكرة الأسترالية، إلا أنه يسعى بقوة لكسب التحدي والحفاظ على لقبه القاري.

 

فلسطين

أمنيات الفدائي

كأس آسيا 2019 هو حدث فريد من نوعه بالنسبة لمنتخب أسود كنعان أو الفدائي كما يلقبونه، فهي المشاركة الثانية في تاريخ المنتخب الفلسطيني المحاط بالظروف الصعبة، والذي ودّع من الدور الأول في نسخة عام 2015، ويشارك هذا العام بأمنيات تحقيق إنجاز تاريخي في بطولة تاريخية في مجموعة هي الأصعب في البطولة، ويحلّ المنتخب الفلسطيني في المركز الـ99 عالمياً وفق تصنيف «فيفا» الأخير.

 

البحرين

آمال الأحمر

رغم مرور المنتخب البحريني بعصور ذهبية واقترابه مراراً من التأهل لكأس العالم في السنوات الأخيرة، إلا أن الأحمر المصنف 113 على العالم ليس له باع طويل في البطولة القارية، وشارك في 6 نسخ سابقة فقط، ووصل إلى المربع الذهبي مرة وحيدة عام 2004، وحصل وقتها على المركز الرابع، بينما ودّع من الدور الأول في النسخة الماضية، ويأمل في استعادة بريقه، وتحقيق نتائج طيبة في مشاركته السابعة.

 

سوريا

تحليق نسور قاسيون

يُمنِّي المنتخب السوري النفس بالخروج من الأزمات عبر جيل يعد الأفضل في تاريخ المنتخب الملقب بنسور قاسيون، وشارك المنتخب السوري في البطولة القارية 5 مرات، إلا أنه ودع من الدور الأول في كل مشاركاته، ولم يسبق له التأهل لمرحلة أبعد، ويسعى هذا العام للتحليق بعيداً وتحقيق إنجاز قاري مع ارتفاع تصنيفه العالمي إلى 74، واحتراف الكثير من نجومه في أفضل الفرق الخليجية.

 

الأردن

إصرار «النشامى»

رغم التطور الكبير في الكرة الأردنية، فمشاركاته تعد محدودة جداً في البطولة القارية، ولم يسبق أن شارك سوى 3 مرات فقط، وتعد كأس آسيا حلماً صعباً على «النشامى»، وكانت أفضل نتائج المنتخب الأردني المصنف 109 على العالم الخروج من دور الثمانية مرتين عامي 2004 و2011. ويدخل النشامى البطولة الحالية بإصرارعلى تقديم مستوى يليق بالفريق وبطموحات جماهيره العريضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات