«الكراسي الموسيقية» تزيد أزمات الاتحاد المصري

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا تزال لعبة «الكراسي الموسيقية» مستمرة في جدول ترتيب الدوري المصري، وشهدت الجولات الماضية إثارة كبيرة، أدت إلى اشتعال المنافسة على المركز الرابع بين فريقي فيوتشر وطلائع الجيش، ما ينذر بدخول اتحاد كرة القدم في أزمة جديدة، بسبب مشاركات الأندية المصرية في البطولات الأفريقية.

وقبل أن يفكر اتحاد الكرة في كيفية التعامل مع تهديدات مسؤولي نادي بيراميدز، الذي هدد تصعيد الأمر والتقدم بشكوى ضد الاتحاد، وذلك للمطالبة بحقه في المشاركة في بطولة دوري الأبطال، بعد أن ضمن المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري، دخل نادي طلائع الجيش على خط الأزمة، وتسبب في ورطة جديدة لمسؤولي اتحاد الكرة، وطالب بحقه في المشاركة ببطولة الكونفدرالية بعد أن احتل المركز الرابع في جدول الترتيب.

وتفجرت الأزمة بعد قيام اتحاد الكرة في مصر بإرسال قائمة الأندية المشاركة في البطولات الأفريقية بناءً على ترتيب الدور الأول بالدوري، إعمالاً بمبدأ تكافؤ الفرص، وليس على آخر ترتيب للدوري في نهاية شهر يوليو المنقضي، وفقاً لما أقره الاتحاد الأفريقي للعبة «كاف»، وقد تشهد الأحداث مفاجأة قد تحدث لأول مره في تاريخ الاتحاد الأفريقي، بأن يتدخل في اختيارات الأندية المشاركة في بطولاته في الموسم المقبل، وذلك حال إذا استمرت تقديم الشكاوى ضد الاتحاد المصري.

وبناءً على القائمة التي أرسلها الاتحاد المصري، الذي تجاهل تماماً أحقية بطل كأس مصر في المشاركة بالكونفدرالية، كما هو معمول به، بسبب عدم انتهاء البطولة حتى الآن، بل إنه ولأول مرة في تاريخ كرة القدم تقام بطولتي كأس في نفس الموسم، فإنه يتعين مشاركة فريقي الزمالك والأهلي في دوري الأبطال، بينما يشارك فريقا بيراميدز وفيوتشر في الكونفدرالية، غير أن الحال تبدل في جدول ترتيب الدوري، بعد أن نجح فريق طلائع الجيش في تحقيق الفوز على فريق الاتحاد السكندري، الأحد، بهدفين مقابل هدف في مباراة الجولة 28 من عمر المسابقة، وانتزع طلائع الجيش المركز الرابع برصيد (44 نقطة)، وأزاح فيوتشر إلى المركز الخامس (42 نقطة).

وعقب الفوز على الاتحاد السكندري، أكد طارق العشري، المدير الفني لطلائع الجيش، أن ناديه لن يفرط في حقه بالمشاركة في بطولة الكونفدرالية الموسم المقبل بعد صعوده للمربع الذهبي.

 وتساءل العشري: «لعبة الكراسي الموسيقية لا تزال مستمرة بين كل الفرق، في ظل صعوبة المنافسة في الأسابيع الأخيرة، فلماذا الاستعجال في إرسال الأسماء»، وشدد: «لن نفرط في حقنا بالمشاركة في الكونفدرالية بعد الوصول للمربع الذهبي بعد الفوز على الاتحاد السكندري، وسنطالب اتحاد الكرة بحقنا في هذا الملف».

ووجد اتحاد الكرة المصري نفسه في موقف بالغ الحرج، بعد أن «كاف» عن عدم اعتماد ممثلي الدوري المصري المشاركين في بطولتي دوري الأبطال والكونفدرالية الأفريقية للنسخة القادمة، وأن اللجان المختصة بشأن مشاركات الفرق الممثلة من الاتحادات الأهلية الأعضاء في النسخة الجديدة للمسابقتين موسم (2021-2022)، لم تنظر في خطابات الاتحادات، خاصة وأنه تم تحديد يوم 31 يوليو موعداً نهائياً لتلقي خطابات الأعضاء.

فيما كشف الإعلامي أحمد شوبير، عن ثلاثة سيناريوهات بشأن تعامل الاتحاد الأفريقي مع هذه الأزمة، وقال في برنامجه الإذاعي: «هناك 3 سيناريوهات، أولها الأول هو اعتماد الترشيحات المقدمة من جانب اتحاد الكرة بمشاركة الزمالك والأهلي في دوري أبطال أفريقيا بعد احتلال الفريقين المركزين الأول والثاني في جدول الدوري بعد نهاية منافسات الدور الأول، على أن يشارك بيراميدز وفيوتشر بالكونفدرالية بعد احتلال المركزين الثالث والرابع بنفس المرحلة».

وأضاف: «السيناريو الثاني يتمثل في اعتراض الكاف على ترشيحات الاتحاد المصري، والتأكيد على أن التصنيف يجب أن يكون وفقاً لجدول ترتيب الدوري المصري بنهاية شهر يوليو، وفي هذه الحالة يشارك الزمالك وبيراميدز بدوري الأبطال، ويلعب الأهلي بالكونفدرالية».

أما السيناريو الثالث، يتمثل في قلب الاتحاد الأفريقي الطاولة على الجميع وفتح ملف تراخيص الأندية ودراسة تلك التراخيص لتحديد أسماء الفرق المصرية المشاركة بدوري الأبطال والكونفدرالية.

طباعة Email