العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رسمياً..كيروش مديراً فنياً لمنتخب مصر

    قرر الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة أحمد مجاهد في اجتماعه الممتد تعيين الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول على النحو التالي: البرتغالي كارلوس كيروش مديرا فنياً، ضياء السيد مدربًا عامًا، محمد شوقي مدرباً، عصام الحضري مدرباً لحراس المرمى.

    ومن المقرر أن يصل القاهرة الجهاز المعاون لكيروش مع بداية الأسبوع المقبل وفقا لليوم السابع ويضم مساعدا أجنبيًا له ومحللًا للآداء وأخصائيًا للتأهيل على أن يصل كيروش نهاية الأسبوع المقبل، فيما سيتم استكمال الجهاز الإداري والطبي والأجهزة المعاونة خلال الإجتماع المقبل.

    وأقال الاتحاد المصري لكرة القدم المدرب الوطني حسام البدري بعد نتائج باهتة في افتتاح مشوار المنتخب المصري في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022.

    وقرر الاتحاد المصري لكرة القدم في اجتماعه الطارئ الأحد الماضي برئاسة أحمد مجاهد، رئيس الاتحاد، توجيه الشكر إلى الجهاز الفني والإداري للمنتخب الوطني الأول على الفترة الماضية التي قضاها في قيادة الفريق متمنيا التوفيق لجميع أعضائه التوفيق.

    وتحت قيادة البدري، حقق المنتخب المصري انتصارا صعبا بنتيجة 1-0 على أنغولا في القاهرة، قبل أن يتعادل مساء الأحد بنتيجة 1-1 أمام الغابون.

    وكان البدري صاحب الـ61 عامًا قد تولى مهمة تدريب المنتخب المصري في 20 سبتمبر 2019، وقد قاده في 9 مباريات لم يخسر أي منها، بل فاز في 5 وتعادل في 4.

    ورغم تلك النتائج الجيدة للفراعنة تحت قيادة البدري إلا أن أداء المنتخب المتواضع جدًا خاصة على الصعيد الهجومي تسبب في موجة غضب كبيرة بين الجماهير التي وجهت انتقادات لاذعة للمدرب المصري وطريقة لعبه واختياراته للاعبين، وقد طالب العديد من الإعلاميين والصحفيين والجماهير بإقالته عقب التعادل المخيب مع الجابون.

    ورحب بعض الناقد الرياضيين بإقالة البدري حيث أكد الناقد الرياضي حسن المستكاوي، إن قرار اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، بإقالة الجهاز الفني والإداري للمنتخب، بقيادة حسام البدري هو قرار مستحق، وأن إقالة البدري هو قرار ضروري وحاسم، قائلاً: " ليس فقط من أجل أخرمبارياتين لكن من أجل كافة المباريات السابقة، حيث خضنا عشرة مباريات منها وأحد ودي نهاية 2019 والأداء في كافة هذه المباريات لم يكن في المستوى المطلوب حتى تصفيات الأمم الافريقية".

    وأضاف "المستكاوى"، خلال مداخلة  هاتفية خلال برنامج "كلمة أخيرة " الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة " ON"، قائلاً :" للاسف كابتن حسام البدري فرط في حق نفسه وفي حق المنتخب وتغاضى عن أشياء لم يكن من المفترض أن يتغاضى عنها".

    وعدد المستكاوي، ما أسماه أخطاء  حسام البدري المدير الفني السابق للمنتخب، قائلاً: " معلمش ماتشات خالص ومنتخبات، مثل: الجزائر والكاميرون، وهي منتخبات إقليمية وليست دولية خاضت مباريات ودية كثيرة خلال الفترة الماضية، وهو لم يفعل ذلك بل رضخ لاتحاد الكرة، حيث أنه طلب منه عقد مباريات وقيل له وقتها أن الدوري الآن شغال ومش مفروض ننشغل في مباريات ودية، ولهذه الأسباب كان لزاماً عليه من دافع المسؤولية أن يصر على طلباته، وأن لا يرضخ للاتحاد.. بالإضافة إلى أن اللاعبين أيضاً مجهدين فضلاً عن سوء الخطط والتشكيل في أداء البدري، بالإضافة لعلاقة المدرب  باللاعبين".

    طباعة Email