00
إكسبو 2020 دبي اليوم

منتخب العراق.. حلم 40 مليوناً في خطر

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعيش منتخب العراق الأول لكرة القدم، وكل القائمين والمعنيين والمهتمين بشؤونه، وزارة الشباب والرياضة، اتحاد اللعبة، الإعلام الرياضي، الخبراء، الجماهير، في حالة انتظار وترقب لقدوم المدرب البديل للسلوفيني كاتانيتش الذي بات خارج الحسابات بعد الخسارة المؤلمة أمام المنتخب الإيراني بهدف دون رد في المباراة الأخيرة من التصفيات المزدوجة المؤهلة لـ «مونديال» 2022، وكأس آسيا 2023 رغم تأهل أسود الرافدين إلى مرحلة الحسم، وبما جعل حلم 40 مليون عراقي في حالة خطر حقيقي من إمكانية معاودة بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تاريخ أسود الرافدين بعد الأولى في «مونديال» المكسيك 1986.

ومنذ الخسارة أمام المنتخب الإيراني في 15 يونيو الماضي، دخل منتخب العراق في دائرة من عدم اتضاح الرؤية إلى حد القلق والخوف من القادم، في ظل قصر المدة المتبقية على انطلاق المرحلة الحاسمة من تصفيات المونديال في سبتمبر المقبل.

وتتمثل حالة القلق على الحلم الثاني للشعب العراقي، في أن البحث ما زال جارياً عن مدرب عالمي بديل لكاتانيتش، وحاجة اتحاد كرة القدم، ومعه وزارة الشباب والرياضة، إلى دعم مالي كبير للتعاقد مع مدرب تكون لديه المقدرة العالية على تحمل مسؤولية تحقيق حلم 40 مليون عراقي، وهي مسؤولية كبيرة جداً تتطلب تأنياً من اتحاد اللعبة، ووزارة الشباب والرياضة، الأمر الذي وضع «الطرفين المعنيين، الاتحاد والوزارة»، في فوهة مدفع النقد الذي لم يخلو في بعض محطاته، من الخروج عن النص!

حلاوة اللعب

وفي خطوة الهدف منها التحرك قبل فوات الأوان، عقد عدنان درجال، وزير الشباب والرياضة الحالي، ندوة موسعة مع كوكبة من المعنيين، والخبراء والمدربين والصحافيين، لرسم خارطة طريق واقعية تكفل لمنتخب العراق تحقيق حلمه الثاني في مونديال 2022.

وعد حكومي

ولأن فقرة «المدرب البديل» هي الأبرز في المشهد العام لمنتخب العراق حاليا كشف درجال عن أن الحكومة العراقية وعدت بتقديم منحة مالية كافية للتعاقد مع مدرب تتناسب شهرته مع اسم ومكانة منتخب العراق ، وحلمه الثاني الذي يمثل حلم شعب ، وهو الوصول إلى نهائيات كأس العالم.

ولم يتردد درجال في التأكيد على أن ملف المدرب كاتانيتش، أصبح من الماضي، وأن العمل في الوزارة واتحاد الكرة، بات منصباً باتجاه التعاقد مع مدرب أجنبي جديد، داعياً الجميع إلى العمل بروح الفريق الواحد من أجل مصلحة المنتخب.

طباعة Email