انتخاب الكويتي حسين المسلم رئيسا للاتحاد الدولي للسباحة

انتخب الكويتي حسين المسلم رئيسًا للاتحاد الدولي للسباحة لدورة جديدة تستمر حتى عام 2025، خلفاً للأوروغوياني خوليو ماغليوني، في اجتماع الجمعية العمومية الذي عُقد السبت في العاصمة القطرية الدوحة.

وبات المسلم ثاني شخصية عربية تتولى المنصب الرفيع بعد الجزائري مصطفى العرفاوي الذي تولى رئاسة الاتحاد الدولي خلال الفترة الممتدة بين عامي 1988 و2009.

وحصل المسلم الذي يشغل أيضًا منصب الأمين العام للجنة الأولمبية الكويتية، على 302 صوتًا، مقابل اعتراض 7، وامتناع 10 عن التصويت.

وعقب انتخابه، شكر المسلم الجمعية العمومية على ثقتها به، قائلا: "لن أخيب ظنكم".

وأضاف المسلم الذي مثل الكويت كسباح دولي في شبابه وانتخب لأول مرة في المكتب التنفيذي عام 1996: "اليوم نبدأ رحلة جديدة لعائلة الرياضات المائية معًا، وهي تتويج لرحلة حياة بالنسبة لي".

وتابع:" أنا فخور بأن 16 عضوًا في المكتب التنفيذي الجديد للاتحاد الدولي هم رياضيون شاركوا في الألعاب الأولمبية أو بطولة العالم أو البطولات القارية".

وشهدت الجمعية العمومية تنصيب الرئيس السابق للاتحاد ماغليوني رئيسا شرفيا مدى الحياة.

وأشاد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ في رسالة عبر الفيديو، بالرئيس السابق للاتحاد مبرزا مساهمة ماغليوني في الرياضة والحركة الأولمبية.

وأشار البطل الأولمبي الأميركي السابق أنطوني إيرفين، الفائز بأربع ميداليات في دورتين للألعاب الأولمبية في سيدني 2000، وريو دي جانيرو 2016)، إلى أن "الإصلاحات في الاتحاد الدولي ضرورية .. والرياضيون يستحقونها".

ورأى إيرفين الذي تمت دعوته للمشاركة في أعمال الجمعية العمومية، أن الاتحاد الدولي سيدخل حقبة جديدة، مضيفُا: "نحن نتطلع جميعًا إلى ذلك".

طباعة Email