نجوم الأهلي والزمالك بين نارين

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

حملات التشكيك الجماهيري، هي ضريبة يدفعها نجوم الأهلي والزمالك السابقون، بعد توليهم القيادة الفنية للأندية الأخرى، وجاءت قيادة محمد يوسف، فريق البنك الأهلي للتعادل أمام الأهلي بدون أهداف، أول من أمس، لتعيد الهجوم على نجوم القطبين، وفي الوقت الذي يحاول هؤلاء المدربون إثبات الذات، يتعرضون لنقد حاد من جماهير القطبين، سواء في حالة الهزيمة أو الخسارة. ودائماً ما يوجد نجوم القطبين السابقين في موقف لا يحسدون عليه، لأنه إذا حقق الانتصار، يتعرض لهجوم من جماهير ناديه السابق، أما إذا تعرض للهزيمة، تلاحقه الاتهامات «بتفويت» المباراة.

وألقت جماهير الأهلي سهام النقد في وجه يوسف، بعد أن تسبب في خسارة فريقها لنقطتين ثمينتين في مشوار الدوري الممتاز، واستقبل يوسف تعليقات جماهيرية غير لائقة، عبر صفحته على «فيسبوك»، وتذكر «الأهلاوية» أن المدرب نفسه، كان سبباً في حرمان فريقهم من لقب الدوري موسم (2014-2015)، عند كان يتولى تدريب فريق سموحة.

أيضاً، عماد النحاس، نجم الأهلي السابق، ومدرب المقاولون الحالي، تعرض لهجوم جماهيري مرتين، الأولى عندما تعادل فريقه الشرقية مع الأهلي بنتيجة (1-1)، والثانية عندما فاز مع المقاولون على الأهلي بهدف نظيف الموسم الماضي.

وبالنسبة لنجوم الزمالك، ضمت القائمة أسماء عديدة، أشهرها حلمي طولان، نجم الزمالك السابق، والذي كانت نتائجه أمام فريقه السابق، سبباً في تعرضه لهجوم وصل إلى حد السباب من مرتضى منصور، رئيس الزمالك السابق. حلمي طولان «كعبه عالٍ» على الزمالك، حيث سبق له الفوز على النادي الأبيض في أكثر من مناسبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات