6 منتخبات تحمل آمال الجماهير العربية

مونديال اليد ينطلق في صمت من مصر غداً

تخوض ستة منتخبات عربية غمار منافسات بطولة العالم لكرة اليد، التي تنطلق من مصر غداً، وتستمر حتى 31 من يناير الجاري، وهي مصر وتونس والجزائر والمغرب والبحرين وقطر، ويترقب العالم نتيجة التجربة المصرية في استضافة نسخة استثنائية من البطولة، تقام وسط إجراءات احترازية مشددة، بدون حضور جماهيري أو إعلامي، بعد اعتراضات أوروبية، خوفاً من تفشي فيروس «كورونا»، فضلاً عن أنها أول نسخة في التاريخ تقام بمشاركة 32 منتخباً.

ويقص المنتخب المصري (صاحب الأرض) شريط افتتاح مباريات البطولة، ويخوض المباراة الأولى أمام منتخب تشيلي، لصالح المجموعة السابعة، وخلال الأيام القليلة الماضية، تابع رئيس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس اللجنة العليا لمونديال اليد، كافة الاستعدادات المتعلقة بالبطولة، وخاض الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، جولات مكوكية للاطمئنان على تجهيزات حفل الافتتاح، الذي يقام في الصالة المغطاة باستاد القاهرة الدولي، ويشهد عروضاً أوروبية بمشاركة الفنان النجم تامر حسني، كما اطمأن صبحي على حالة بقية الصالات التي تستضيف ملاعب البطولة وهي صالة العاصمة الإدارية الجديدة وصالة برج العرب، وصالة الدكتور حسن مصطفى (6 أكتوبر).

وترفع هذه الصالات الأربع شعار الصمت، بعد قرار اللجنة المنظمة بعدم حضور الجماهير، الذي كان مقرراً بوجوده بنسبة 30 بالمئة، ثم تخفيضه إلى 20 بالمئة، قبل قرار عدم وجود جماهير، بناء على مطالبات بعض المنتخبات الأوروبية، واتخاذ أعلى درجات الحذر للحفاظ على الوفود المشاركة، التي ستتحرك داخل نظام «الفقاعات»، وهو نظام يعمل على توفير كافة درجات الأمان الطبية.

وتعد مصر ثاني دولة من خارج القارة الأوروبية، تستضيف البطولة مرتين، بعد أن استضافتها في نسخة 1999، ونجح منتخب «الفراعنة» في الفوز بالمركز السابع خلال هذه النسخة.

وتحظى النسخة الحالية من البطولة باهتمام عربي كبير، بعد مشاركة 6 منتخبات تحمل آمال الجماهير في مونديال اليد وهي، مصر وتونس والجزائر والمغرب والبحرين وقطر، ونجحت ثلاثة منتخبات عربية في كسر الهيمنة الأوروبية على المربع الذهبي، طوال 26 نسخة مضت، وتحقق أفضل إنجاز عربي بوصول منتخب قطر للمباراة النهائية في نسخة عام 2015، فيما حصل المنتخب المصري على المركز الرابع في نسخة عام 2001، كما نجح المنتخب التونسي في الوصول للمربع الذهبي في نسخة 2005 التي استضافتها بلاده.

وهذه ليست المرة الأولى التي يشارك فيها هذا العدد من المنتخبات العربية بنسخة واحدة، حيث شهدت نسخة 2003 الرقم القياسي للمشاركة العربية بوجود 7 منتخبات هي، مصر والجزائر وتونس والمغرب والسعودية وقطر والكويت.

وبالعودة إلى البطولة الحالية وبالنسبة لتقسيم المجموعات، فقد اختار المنتخب المصري مجموعته، كونه صاحب البلد المضيف، وهي المجموعة السابعة التي ضمت معه منتخبات السويد والتشيك وتشيلي، وتم تقسيم المنتخبات المشاركة على ثماني مجموعات في الدور الأول للبطولة بحيث ضمت كل مجموعة أربعة منتخبات، وتتنافس منتخبات كل مجموعة فيما بينها بنظام دوري من دور واحد على أن تتأهل المنتخبات صاحبة المراكز الثلاثة الأولى من كل مجموعة في ختام فعاليات الدور الأول إلى الدور الثاني (الدور الرئيسي)، الذي يضم 24 منتخباً.

وفي الدور الرئيسي، ستقسم المنتخبات الـ24 على أربع مجموعات، حيث تضم كل منها ستة منتخبات تتنافس فيما بينها بنظام دوري من دور واحد ليتأهل المنتخبان صاحبي المركزين الأول والثاني في كل مجموعة بنهاية فعاليات هذا الدور إلى دور الثمانية بداية الأدوار الإقصائية في البطولة.

وتضم المجموعة الأولى منتخبات ألمانيا أوروجواى والرأس الأخضر والمجر، والمجموعة الثانية، إسبانيا والبرازيل وبولندا وتونس، وفي المجموعة الثالثة منتخبات، كرواتيا واليابان وأنغولا وقطر، والرابعة منتخبات، الدنمارك «حامل اللقب» والبحرين والكونغو الديمقراطية والأرجنتين، وفي المجموعة الخامسة النرويج والنمسا وفرنسا وأمريكا، وفي السادسة البرتغال والجزائر وآيسلندا والمغرب، وفي المجموعة السابعة كل من، السويد ومصر والتشيك وتشيلي، ويقع في المجموعة الثامنة سلوفينيا وبيلا روسيا وكوريا وروسيا.

وعندما تنطلق فعاليات البطولة، ستكون ضربة البداية بين أول وآخر المتأهلين لهذه النسخة، حيث كان المنتخب المصري بالطبع هو أول المتأهلين بصفته ممثل البلد المضيف، فيما لم يتأهل منتخب تشيلي إلا في نوفمبر الماضي، ويسعى المنتخب المصري للفوز من أجل وضع إحدى قدميه في الدور الرئيسي، ويعزز ذلك أن «الفراعنة» يمتلكون تاريخاً أكبر في البطولة، بالمشاركة في 16 نسخة مقابل 5 نسخ فقط لتشيلي، دون أن يتمكن من اجتياز دور المجموعات.

كلمات دالة:
  • مونديال كرة اليد مصر 2021
طباعة Email
تعليقات

تعليقات