السعودية تُطلق حملة استضافة «كأس آسيا 2027»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم، رسمياً، إطلاق حملته لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2027، تحت شعار «معاً لمستقبل آسيا».

يأتي إطلاق الحملة، في ظل التطور الكبير الذي يشهده القطاع الرياضي بالمملكة في السنوات الأخيرة، كما دفعت المسيرة الناجحة للمنتخب السعودي لكرة القدم، والنتائج المتميزة التي حققها في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023، القائمين لتبني استضافة كأس آسيا 2027 في المملكة للمرة الأولى، كفرصة مهمة، تتخطى فوائدها حدود الحفاظ على زخم التطور الكبير للكرة الآسيوية، لتشمل تطوير وتجديد هذا الزخم، وإعطاءه دفعة قوية تطال تأثيراتها الإيجابية، جميع اتحادات كرة القدم الوطنية على مستوى القارة.

تطوير

وقال ياسر بن حسن المسحل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم «في الوقت الذي تشهد فيه السعودية ، إطلاق الخطط التطويرية التي تتماشى مع رؤية المملكة 2030، نرغب في تكريس شغفنا الكبير برياضة كرة القدم، ودفعه قدماً، ليكون حافزاً لاستمرار النهوض بهذه الرياضة في شتى أرجاء آسيا، وتتمحور رؤيتنا، التي كشفنا عنها ضمن ملف الترشح لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2027، حول خطة تنظيم متكاملة، تتجاوز مجرد إقامة بطولة لكرة القدم، إذ نسعى للاستفادة من الزخم والمتابعة الكبيرة لهذه الرياضة في آسيا، لتوفير تجربة جديدة، قوامها تبادل الأفكار البناءة مع الاتحادات الآسيوية، للتوسع بإمكانات كرة القدم الآسيوية بالعموم، ونتطلع قدماً لمشاركة الأفكار ذات الصلة بهذا الجانب، مع جميع أعضاء أسرة كرة القدم الآسيوية، خلال الأشهر المقبلة».

ويمتلك الاتحاد السعودي لكرة القدم، سجلّاً حافلاً من الإنجازات على مستوى القارة، حيث سبق للمنتخب الوطني السعودي، الفوز بكأس آسيا ثلاث مرات، وتأهل إلى نهائيات كأس العالم خمس مرات.

ويجمع الشعار المميز لحملة الترشح لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2027 بين ثلاثة عناصر، هي الصقر الذهبي، وكرة القدم، والأجنحة ،فالصقر الذهبي هو الطائر الوطني، وهو دلالة على الشغف القوي للشعب السعودي، في حين ترمز كرة القدم، إلى التزام المملكة الجاد باستضافة كأس آسيا 2027 بأسلوبٍ جديد، يكفل تعزيز زخم هذه الرياضة، وتوسيع تأثيرها، وتحقيق أصداء إيجابية واسعة.

ويتكامل الشعار مع الأجنحة، التي ترمز إلى تعزيز الشراكات، والمضي قدماً نحو تنظيم حدث ناجح من كافة النواحي.

وتتكامل هذه العناصر معاً، لتجسد بطريقة مبتكرة، إمكانات المملكة والتزامها بتطوير واقع كرة القدم الآسيوية، والانطلاق بها نحو آفاق جديدة، ومع إضافة «معاً لمستقبل آسيا»، تكتمل الرؤية الخاصة بإقامة نهائيات كأس آسيا في المملكة 2027، التي تم وضعها لتنظيم البطولة، واستشراف مستقبل كرة القدم في آسيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات