تجميد الحكام مستمر في الدوري التونسي

استمراراً لمسلسل تجميد الحكام نتيجة الأخطاء الكارثية في إدارة مباريات الدوري التونسي، قرر الاتحاد التونسي لكرة القدم تجميد نشاط الحكمين كريم الخميري ووليد البناني إلى نهاية الموسم الحالي. وجاء قرار تجميد الأول بسبب الأخطاء التي ارتكبها في مباراة نادي حمام الأنف ومستقبل سليمان، حيث حرم كل فريق من ركلة جزاء، والثاني تمت معاقبته في ظل الاحتجاجات التي رافقت أداءه من قبل مسؤولي النجم الساحلي عند ملاقاته الترجي التونسي. وبالعودة إلى المباراة التي شهدت تعديل الترجي للنتيجة في التوقيت الضائع عن طريق مهاجم ياسين الخنيسي، فقد اعتبر مسؤولو النجم الساحلي ما حدث أثناء المباراة يعد اعتداءً تحكيمياً على فريقهم الذي أعلن أنه لن يتنازل عن حقه، وأكد ذلك الناطق الرسمي للنجم الساحلي خلال أحد البرامج التلفزيونية. وفي الوقت الذي تعالت صيحات النجم الساحلي ضد حكم المباراة، لم يكن الجهاز الفني للترجي التونسي هو الآخر راضياً عن عديد من القرارات التي اتخذت من طرف الحكم وليد البناني طيلة المقابلة.

اعتزال

وعند إعلام الحكمين بقرار التجميد، أعلن الحكم كريم الخميري اعتزاله التحكيم خلال تصريح إذاعي، مؤكداً أن عقوبته تمت دون الاستماع إليه. وقال الحكم محمد بن حسانة الذي اعتزل التحكيم باكراً وهو المشهود له بالكفاءة والنزاهة والحياد إن هذه العقوبات لم تكن مفاجأة خاصة أن الاتحاد تعود على مثل هذه القرارات المتسرعة والمرتجلة، مضيفاً أنه كان من المفروض أن تناقش الأخطاء المرتكبة من طرف الحكام المعنيين في مكتب لجنة المتابعة التي يكمن دورها في التحري والتدقيق في مختلف اللقطات المتنازع حولها قبل اتخاذ الإجراءات المناسبة مضيفاً قد بان بالكاشف أن لجنة المتابعة مجرد ديكور مثلها مثل كل الهياكل التابعة للإدارة الوطنية للتحكيم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات