"الكورونا" تُسبب أزمة في منتخب السودان

أضطرت وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي للتصدى من جديد لايقاف نشاط المنتخب الوطني السوداني لكرة القدم، بعدما أصرت لجنة المنتخبات بقيادة رئيسها حسن برقو على استمرار المعسكر ومواصلة تدريباته بشكل طبيعي، رغم القرار الصادر الاسبوع الماضي بتعليق جميع الأنشطة الرياضية في السودان ورغم قرار الاتحادين الدولي والافريقي لكرة القدم بتأجيل جميع المباريات الدولية.

والغريب في الأمر ان الفرنسي هويبر فيلود المدير الفني للمنتخب استحسن قرار تعليق النشاط عند صدوره، ولكنه تفاجأ بإصرار المسؤول الاداري عن المنتخب حسن برقو على عدم فض المعسكر ومواصلة التدريبات بشكل طبيعي، في وقت أعلنت فيه وزارة الصحة حالة الطواريء ضمن الخطة الاحترازية من "الكورونا" وبدورها ذهبت وزارة الشباب والرياضة مع التوجهات الدولية في تعليق الانشطة الرياضية بما فيها كرة القدم، لا سيما والاستحقاقات القارية والدولية تم تأجيلها إلى حين اشعار آخر، ووصلت الامور حداً جعل حسن برقو يهدد المدرب الفرنسي، بالاستعانة بكادر وطني في حالة رفضه مواصلة الاشراف على التدريبات والمعسكر، وتنفس "هويبر فيلود" الصعداء في وقت متأخر من مساء الخميس، بوصول توجيهات صارمة من وزارة الشباب والرياضة للأمين العام لاتحاد الكرة السوداني، طلبت فيها فض المعسكر فوراً وإلا سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وذكر المدرب فيلود إنهم كجهاز فني عقدوا جلسة مع لجنة المنتخبات الوطنية وطالبوا بعدم استمرار معسكر المنتخب نسبة للظروف الصحية التي يمر بها العالم أجمع، لكن إدارة المنتخبات طالبت باستمرار المعسكر، وذهب المدرب الفرنسي ميلود أبعد من ذلك عندما طلب من رئيس لجنة المنتخبات الوطني، كتابة تعهد يخلي فيه مسؤوليته في حال ظهور أي حالة "كرونا" في المعسكر، ولكن الأخير رفض هذا التعهد وهدد المدرب بنقل صلاحياته إلى مدرب وطني، قبل أن تتدخل الوزارة وتنقذ الموقف.

ووجد تصرف رئيس لجنة المنتخبات الوطنية، انتقادات واسعة ووصفه بالاستهتار، وطالب البعض بمحاسبته فوراً، استناداً على ان قرار تعليق النشاط في الظروف الحالية التي يمر بها العالم لا يعتبر تدخلاً فنياً، بل يعتبر تصرفاً مناسباً يجد التأييد من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

كلمات دالة:
  • منتخب السودان،
  • كرة قدم ،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • كوفيد-19،
  • ازمة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات