التحكيم يلقي بظلاله على اللقاء

الترجي والوداد في صراع اللقب الأفريقي الليلة

يُلقي التحكيم بظلاله مساء اليوم على قمة الحسم بين الترجي الرياضي التونسي حامل اللقب وضيفه الوداد البيضاوي المغربي بطل النسخة قبل الأخيرة الجمعة على ملعب الأولمبي برادس في ضواحي تونس، في إياب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا في كرة القدم «العرش الإفريقي».

تعادل الفريقان ذهاباً الجمعة الماضية 1-1، ويكفي الترجي التعادل السلبي للظفر باللقب الثاني توالياً والرابع في تاريخه بعد أعوام ( 1994 و2011 و2018)، فيما يحتاج الوداد إلى الفوز أو التعادل بأكثر من هدف لنيل لقبه الثالث بعد نسختي (1992 و2017).

سال الكثير من المداد عن مباراة الذهاب التي أقيمت في الرباط، ليس عن النتيجة وأداء الفريقين، ولكن على قرارات الحكم المصري جهاد جريشة الذي عاقبه الاتحاد القاري بالإيقاف لمدة 6 أشهر بسبب أدائه «السيئ» الذي أثار احتجاجاً مغربياً خصوصاً إلغاء هدف في أواخر الشوط الأول بداعي وجود لمسة يد، وعدم احتساب ركلة جزاء في الشوط الثاني، بعد الاحتكام إلى تقنية المساعدة بالفيديو «الفار» في المناسبتين.

وفي مقابل الاحتجاج على جريشة، تلقى الاتحاد القاري رسالة من إدارة الترجي في وقت سابق من هذا الشهر، تبدي من خلالها تحفظها على اختيار الحكم الغامبي باكاري غاساما لمباراة الإياب، على خلفية «انحيازه» للفريق المغربي في إياب الدور النهائي لنسخة 2017 أمام الأهلي المصري (1-صفر في الدار البيضاء)، وإلى أن الحكم حرم فريق «باب سويقة» من ركلة جزاء في ذهاب نصف نهائي النسخة الحالية ضد مازيمبي الكونغولي الديمقراطي في تونس.

واحتجت إدارة الترجي أيضاً على تعيين الزامبي جاني سيكازوي مسؤولاً عن تقنية الفيديو، معللة ذلك بكون الأخير أوقف العام الماضي عقب المباراة التي قادها للفريق «الأصفر والأحمر» ضد بريميرو دي أغوستو الأنغولي في نصف نهائي المسابقة على خلفية «انحيازه لفريقنا».

إنجاز

ويسعى الوداد إلى تكرار إنجاز غريمه التقليدي الرجاء البيضاوي عام 1999 عندما عاد بلقب الكأس القارية من العاصمة التونسية («ملعب المنزه») بركلات الترجيح، بعدما فرض التعادل السلبي على الترجي إياباً، وهي النتيجة ذاتها لمباراة الذهاب.

ورأى مدرب الوداد، التونسي فوزي البنزرتي (60 عاماً)، أن لفريقه القدرة على قلب الطاولة أمام الترجي، مثلما نجح الأخير في نهائي النسخة الماضية أمام الأهلي، مضيفاً «الترجي خسر ذهاب نهائي النسخة الماضية (1-3) أمام الأهلي بضربتي جزاء غير صحيحتين، لكنه عاد في الإياب وتوج باللقب، لذلك من الأفضل التركيز على مواجهة الإياب».

وتابع: «لا أود التعليق على أداء الحكم أو انتقاده، من الأفضل أن نُركز على مباراة الإياب. لا أدرى إن كانت تقنية الفيديو نِعمة أم نقمة».

ويعاني فريق البنزرتي من مشكلة اللمسة الأخيرة أمام المرمى في ظل غياب قلب هجوم صريح، وهي مشكلة خلقت له متاعب كثيرة خصوصاً مؤخراً، إذ فشل الفريق في تحقيق الفوز في مبارياته الخمس الأخيرة. وسيفتقد الوداد خدمات القائد إبراهيم النقاش والمدافع أشرف داري بسبب الإيقاف.

خبرة

وتبقى الجماهير السند الرئيسي للترجي في مباراة الغد. وكان الشعباني صرح عقب مباراة الذهاب أن «اللقب لم يحسم بعد، نحن في دور نهائي وأمام فريق كبير ومدرب كبير يملكان الخبرة اللازمة في المسابقة القارية. الآن يجب أن نحضّر جيداً لمباراة الإياب، ونستفيد من دعم جمهور الترجي الذي آزرنا اليوم أيضاً هنا في الرباط ونحقق اللقب».

وأعرب الشعباني عن أسفه لكون فريقه فرّط في فوز في المتناول ذهاباً.

وأهدر الترجي فرصة ذهبية لحسم النتيجة، لأنه لم يستغل النقص العددي في صفوف الوداد وفقدان تركيز لاعبيه عقب طرد النقاش قبل أن يقدم البنزرتي، على إشراك لاعب الوسط المدافع يحيى جبران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات