النصر بطلاً للدوري السعودي للمرة الثامنة

توج النصر للمرة الثامنة بلقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لكرة القدم (دوري المحترفين السعودي) بعدما تغلب على الباطن 2 / 1 الخميس في المرحلة الثلاثين الأخيرة من المسابقة، والتي شهدت انتصارا بطعم الهزيمة للهلال الذي تغلب على الشباب 3 / 2.

وفي مباريات أخرى اليوم بالمرحلة الأخيرة، تغلب التعاون على الفيصلي 2 / 1 لينهي الموسم في المركز الثالث، كما انتزع الأهلي المركز الرابع إثر فوزه على الاتفاق 5 / صفر وتغلب الفيحاء على الوحدة 5 / 2 وأحد على الاتحاد 1 / صفر والرائد على الفتح 4 / صفر وتعادل القادسية مع الحزم 2 / 2.

واختتم النصر الموسم برصيد 70 نقطة، مقابل 69 نقطة للهلال وصيف البطل، والأكثر تتويجا بلقب الدوري برصيد 15 لقبا.

وافتتح النصر التسجيل بهدف سجله المهاجم المغربي عبد الرزاق حمدالله في الدقيقة 26 ثم تعادل زياد العونلي للباطن في الدقيقة 53 قبل أن يسجل عبد الرزاق حمدالله هدف الفوز 2 / 1 في الدقيقة 57 والذي حسم اللقب لصالح النصر.

وعلى ملعب استاد جامعة الملك سعود، تقدم الهلال بهدف للمهاجم الفرنسي بافيتيمبي جوميز في الدقيقة السابعة، ثم أضاف البديل سيبستيان جيوفينكو الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 52 قبل أن يرد الشباب بهدف سجله البرازيلي سيبستياو دي فريتاس في الدقيقة 67.

بعدها تعادل الشباب بهدف للاعب عبد المجيد الصليهم في الدقيقة 87، لكن الهلال حسم المباراة بهدف سجله جوميز من ضربة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وخاض النصر مباراة اليوم متفوقاً في الصدارة بفارق نقطة واحدة أمام الهلال، الذي تمسك بالأمل حتى اللحظة الأخيرة، لكن النصر حقق المطلوب أمام الباطن، وحصد النقاط الثلاث لينتزع اللقب ويحرم الهلال من أن يصبح أول فريق يتوج بلقب الدوري السعودي في ثلاثة مواسم متتالية.

وعلى ملعب استاد الملك فهد الدولي، وقع لاعبو الباطن في أخطاء عدة منذ انطلاق صافرة البداية، وظهر الارتباك على أدائهم رغم عدم قيام النصر بالضغط الكافي في الدقائق الأولى.

وأسفرت الأخطاء المتكررة للاعبي الباطن عن احتساب ركلة جزاء لصالح النصر في الدقيقة 25 وسط اعتراضات من إداريي ولاعبي الباطن، ونجح المهاجم المغربي عبدالرازق حمدالله في تسديد الكرة إلى يسار الحارس داخل الشباك، وساد الهدوء على أجواء اللقاء حتى نهاية الشوط الأول بتقدم النصر بهدف نظيف.

ومع أول دقائق الشوط الثاني، سجل زياد العونلي لاعب الباطن هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 54 بعد استغلاله تمريرة طولية متجها بالكرة إلى يمين حارس النصر.

ولم يمنع الهدف لاعبي النصر عن مواصلة الضغط بحثا عن هدف التقدم مجددا، وتمكن عبدالرازق حمدالله من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 57 بعد عرضية رائعة وصلت إليه داخل منطقة الجزاء.

واستمر لاعبو النصر في الضغط على الباطن من أجل زيادة الأهداف وتأمين الفوز باللقب، وسط أداء جيد من جانب لاعبي الباطن، وتراجع إيقاع المباراة في العشر دقائق الأخيرة من جانب لاعبي النصر، وسط محاولات متواصلة للاعبي الباطن.

وفي المباراة، التي جمعت بين الهلال والشباب، جاءت أولى اللقطات المثيرة في المباراة في الدقيقة الثالثة، حيث تلقى بافيتيمبي جوميز مهاجم الهلال تمريرة طولية وانطلق ثم سدد الكرة دون تركيز بجوار القائم، لكن الحكم كان قد رفع راية التسلل في الوقت نفسه.

وفي الدقيقة السابعة، افتتح جوميز التسجيل للهلال حيث استغل ارتباكا داخل منطقة الجزاء وسدد كرة خلفية مزدوجة (دبل كيك) إلى داخل الشباك معلنا تقدم الهلال 1 / صفر.

وأشعل الهدف حماس الهلال الذي ضغط بحثا عن استغلال ارتباك المنافس لإضافة الهدف الثاني لكن لاعبيه افتقدوا السرعة المطلوبة في أكثر من فرصة.

واستعاد الشباب توازنه سريعا وحاول استغلال الاندفاع الهجومي للهلال، حيث قدم أكثر من محاولة خطيرة واقترب من التعادل لكن دفاع الهلال تعاون مع حارس مرماه عبد الله المعيوف بشكل كبير في إحباط محاولات الشباب.

وواصل الهلال تفوقه في الاستحواذ على الكرة والضغط الهجومي، لكن من دون تشكيل الخطورة الكافية لهز الشباك مجددا.

وتوقف اللعب في الدقيقة 37 إثر سقوط محمد جحفلي مدافع الهلال مصابا لكنه تلقى العلاج وواصل اللعب.

وضغط الشباب بقوة في الدقيقة 42 إثر هجمة منظمة لكن المحاولة انتهت بكرة زاحفة سددها حسن معاذ وتصدى لها المعيوف بثبات.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى بريكليس شاموسكا المدير الفني للهلال التبديل الأول وأشرك سيبستيان جيوفينكو بدلا من أحمد أشرف الفقي، كما دفع ماريوس سوموديكا المدير الفني للشباب باللاعب خالد حسين الكعبي بدلا من عبد الله الحمدان، وسرعان ما وضع جيوفينكو بصمته في المباراة حيث أضاف الهدف الثاني للهلال في الدقيقة 52 عندما تبادل الكرة ببراعة مع سالم الدوسري، ثم صوب جيوفينكو الكرة بدقة إلى داخل الشباك معلنا تقدم الهلال 2 / صفر.

وكاد الشباب أن يرد في الدقيقة 55، حيث أرسل حسن معاذ عرضية باتجاه البديل خالد حسين الكعبي لكن الحارس المعيوف أمسك بالكرة في اللحظة المناسبة.

واتهزت شباك الشباب للمرة الثالثة في الدقيقة 57، حيث تلقى جوميز عرضية من جيوفينكو وأسكن الكرة في المرمى لكن الحكم دانيلي أورساتو ألغى الهدف بداعي التسلل، وأرسل سالم الدوسري عرضية عالية إلى جيوفينكو في الدقيقة 60 لكن الأخير سددها في الشباك من الخارج.

وتوالت محاولات الهلال التهديفية وسدد سالم الدوسري كرة زاحفة قوية لكنه أخطأ التصويب لتمر بجوار القائم، كما سدد جوميز كرة خطيرة أخرى من حدود المنطقة لكن الحارس أمس بها بثبات.

وعلى الجانب الآخر، غابت الخطورة الهجومية للشباب لدقائق وبدا قانعا بتفادي تلقي هزيمة كبيرة، ورغم ذلك، نجح الشباب في هز الشباك في الدقيقة 67 عن طريق المهاجم البرازيلي سيبستياو دي فريتاس الذي راوغ ثم سدد من خارج منطقة الجزاء إلى داخل الشباك، ليقلص تقدم الهلال إلى 2 / 1.

وأجرى مدرب الهلال تبديله الثاني في الدقيقة 71، حيث أشرك عبد الله عطيف بدلا من محمد إبراهيم كنو، كما أشرك مدرب الشباب اللاعب حسن الراهب بدلا من محمد سالم في الدقيقة 73.

وفي الدقيقة 79 أجرى مدرب الهلال التبديل الثالث، حيث أشرك علي هادي آل بليهي بدلا من ميلوس ديجينيك.

وأهدر جوميز فرصة ثمينة للهلال في الدقيقة 81، حيث انطلق محمد البريك وراوغ الدفاع ببراعة ثم أرسل عرضية إلى جوميز غير المراقب لكنه سدد الكرة بجوار القائم، وفي الدقيقة 87، بدد الشباب أمل الهلال بشكل كبير عندما أدرك التعادل، حيث تلقى عبد المجيد الصليهم عرضية من سيبستياو وأسكن الكرة في الشباك، وأشار الحكم إلى وجود تسلل لكن بعد اللجوء لنظام حكم الفيديو المساعد (فار)، أشار باحتساب الهدف معلنا تعادل الشباب 2 /2.

وفي الدقيقة 90، احتسب الحكم، بعد اللجوء لنظام فار مجددا، ضربة جزاء للهلال، سجل منها جوميز الهدف الثاني له والثالث للهلال معلنا فوز الفريق 3 / 2.

وانتزع التعاون المركز الثالث بعدما تغلب على الفيصلي 2 / 1، حيث رفع التعاون رصيده إلى 56 نقطة وتجمد رصيد الفيصلي عند 43 نقطة في المركز السادس.

وتقدم الفيصلي بهدف سجله دييجو كالديرون في الدقيقة 25 ثم حسم التعاون المباراة بهدفين أحرزهما جهاد الحسين وليندر تاوامبا في الدقيقتين 35 و40.

كذلك انتزع الأهلي المركز الرابع رافعا رصيده إلى 55 نقطة بعدما سحق الاتفاق بخمسة أهداف نظيفة سجلها دجانيني تافاريس (ثلاثة أهداف) في الدقائق 38 و50 و84 وعمر السومة في الدقيقة 65 وعبد الرحمن غريب في الدقيقة 89.

وأنهى الاتفاق الموسم في المركز الحادي عشر برصيد 33 نقطة.

وخسر الوحدة أمام الفيحاء 2 / 5 ليتجمد رصيد الوحدة عند 42 نقطة وينهي الموسم في المركز السابع، بينما رفع الفيحاء رصيده إلى 32 نقطة في المركز الثاني عشر، وسجل الأهداف الخمسة للفيحاء، ناهير بيسارا (هدفان) في الدقيقتين الأولى و44 ودانيلو مورينو (هدفان) في الدقيقتين 14 و30 وعمر المزيعل في الدقيقة 33، بينما سجل كابونجو كاسونجو وعبد الإله علي العمري هدفي الوحدة في الدقيقتين 24 و90.

وتعادل القادسية، الذي هبط برفقة الباطن وأحد، بنتيجة 2 / 2 مع الحزم الذي يخوض ملحق الصعود والهبوط بعد أن أنهى الموسم في المركز الثالث عشر.

وسجل هدفي القادسية بيسمارك فيريرا وجورج بيريرا دا سيلفا في الدقيقتين 80 و87 بينما سجل ديوجو فيريرا ورودولفو ألميدا هدفي الحزم في الدقيقتين 41 و44 ، وشهدت المباراة طرد منصور النجار وحسن العمري من صفوف القادسية في الثواني الأخيرة.

وتغلب الرائد على الفتح بأربعة أهداف نظيفة سجلها أنطونيو دوس سانتوس وبدر السليطين وصالح الشهري (الثالث والرابع) في الدقائق الثامنة و51 و55 و65.

وأنهى الرائد الموسم في المركز الثامن برصيد 38 نقطة، بينما احتل الفتح المركز التاسع برصيد 35 نقطة.

وتغلب أحد على الاتحاد بهدف وحيد سجله محمد يحيى مجرشي في الدقيقة التاسعة لينهي أحد الموسم برصيد 21 في المركز السادس عشر الأخير، مقابل 34 نقطة للاتحاد في المركز العاشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات