خطأ إداري يفسد فرحة «الأزرق» بالعودة الدولية

«نقاط القادسية» تشغل الكويتيين

طغت قضية خصم ثلاث نقاط من القادسية، بعد خطأ إداري خلال مباراة النصر في الدوري الكويتي، على الساحة الرياضية الكويتية، على الرغم من عودة المنتخب إلى الساحة الدولية للمرة الأولى بعد 9 أشهر من الغياب، إذا كان اللقاء الودي أمام نظيره العراقي، وانتهى بالتعادل 2 - 2، هو أول مباراة دولية للأزرق منذ استضافته لـ «خليجي 23» في يناير الماضي.

وكذلك تحضيرات الأندية لعودة الدوري الكويتي عبر الجولة الثالثة، بعد توقف خلال فترة تحضيرات المنتخب الكويتي، وتنتظر جماهير القادسية قرار مجلس إدارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم في موضوع عودة النقاط الثلاث، التي خسرها بسبب خطأ إداري أمام النصر، لمشاركة اللاعب رضا هاني غير المقيد في قائمة المباراة، رغم وجوده على مقاعد البدلاء.

حيث وعد بعض أعضاء مجلس الإدارة الجماهير، بإعادة مناقشة قرار لجنة المسابقات خلال اجتماع مجلس الإدارة المقبل، والوصول إلى صيغة قانونية لإعادة النقاط الثلاث، أو اعتمادها لصالح النصر، حسب المستندات التي سيتم عرضها على مجلس الإدارة.

وأعلنت الأجهزة الفنية للأندية الكويتية جاهزيتها للعودة مجدداً في خوض منافسات الدوري المحلي، بعدما توقف لمدة 15 يوماً، نظراً لمشاركة المنتخب الأول في المباراة الودية أمام العراق، وكذلك الأزرق الأولمبي في مواجهة عمان، استعداداً للاستحقاقات المقبلة على المستوى الآسيوي.

وجاءت فترة التوقف فرصة لمدربي الأندية لتصحيح الأخطاء التي ظهرت خلال الجولتين الأول والثانية من عمر المسابقة المحلية، التي يعتلي قمتها الكويت برصيد 6 نقاط، بالتساوي مع كاظمة والسالمية والنصر، بينما تراجع ترتيب القادسية الذي خسر لقاء النصر إدارياً، ليحتل الترتيب الثامن برصيد نقطة واحدة مع العربي والجهراء والفحيحيل، بينما تذيل التضامن والشباب جدول الترتيب بدون رصيد.

وكان الكويت قد خاض لقاء ودياً أمام السالمية، دفع خلاله الجهاز الفني ببعض اللاعبين الصاعدين بجانب العائدين من الإصابة، للوقوف على مستواهم، بغض النظر عن النتيجة التي انتهى عليها اللقاء قبل مواجهة كاظمة ثم العربي، ومن بعدهم لقاء العودة في دور الـ 32 للبطولة العربية أمام الإسماعيلي المصري.

وديات الأزرق

من ناحية أخرى، استقرت اللجنة الفنية بالاتحاد الكويتي لكرة القدم، على برنامج اللقاءات الودية للمنتخب الأول خلال فترة أيام «فيفا» المقبلة، خلال شهري أكتوبر ونوفمبر، التي ستتضمن أربعة لقاءات أمام لبنان يوم 11 أكتوبر، وأستراليا 15 من نفس الشهر، بينما ستكون مواجهة البحرين يوم 15 نوفمبر، وسوريا 19 نوفمبر، وجميعهم في الكويت، وتأتي تلك اللقاءات، ضمن خطة الإعداد لتجهيز «الأزرق»، وكان الجهاز الفني قد افتتح برنامج اللقاءات الودية بمواجهة نظيرة العراقي، انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

روزنامة جديدة

ومن جانبه، كشف خالد الشمري عضو الاتحاد الكويتي لكرة القدم، رئيس لجنة المسابقات، أن اللجنة بدأت في وضع روزنامة المسابقات الخاصة بالموسم المقبل، من أجل منح فرصة للمنتخبات المختلفة للإعداد لخوض الاستحقاقات المقبلة، بالإضافة للمشاركة الخارجية للأندية الكويتية، التي من المتوقع خوض منافسات على المستوى الآسيوي، من خلال ملحق دوري الأبطال، الذي من المتوقع أن يشارك فيه نادي الكويت، كحامل لقب الدوري الكويتي، وبجانب منافسات دوري أبطال العربي، الذي يشارك فيه حالياً القادسية والكويت في حال التأهل للأدوار التالية، بجانب النسخة الجديدة.

تعليقات

تعليقات