القرار السعودي.. اسمعي يا جارة!

■ خالد النعسان (يسار) تعلم الكرة في الإمارات ويلعب للمريخ حالياً | البيان

بعد قراره الشهير بالتعاقد مع 6 محترفين أجانب بينهم حارس مرمى، صعق الاتحاد السعودي لكرة القدم الوسط الكروي السعودي خصوصاً والخليجي عموماً بقرار أشهر سمح بموجبه لفرقه بضم 3 لاعبين أجانب شرط أن يكونوا من مواليد المملكة، ليكون عدد الأجانب في تشكيلة كل فريق سعودي 9 لاعبين اعتباراً من الموسم الجديد!

ولأنه الأهم والأكثر قرباً وعلاقة بالواقع الكروي في الإمارات، فإن أول ما يمكن استخلاصه من القرار، محاكاته للمقولة العربية الشهيرة «إياك أعني واسمعي يا جارة» لقائلها سهل بن مالك الفزاري، ما يضع اتحاد الكرة أمام حتمية اقتفاء الأثر السعودي للاستفادة من المواهب العربية والأجنبية التي تزخر بها الدولة، في دعم الفرق والمنتخبات الوطنية، ولم لا، طالما أن الموهوب ولد وعاش وأكل من خيرات الإمارات.

ولو اقتفينا الأثر السعودي، فإن الفوائد ستكون كثيرة على كرتنا، خفض سقف الأسعار، الاستثمار في المواهب، ومنع انتقالها إلى دوريات أخرى، كما حصل مع خالد النعسان نجم المريخ السوداني، وهو اللاعب الذي صقل موهبته في الإمارات، ولكن!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات