والي الخرطوم يطالب الوالي برئاسة المريخ

■ المريخ وجمال الوالي مسلسل لن ينتهي | البيان

طالب والي ولاية الخرطوم عبدالرحيم محمد حسين، رئيس مجلس إدارة نادي المريخ السابق جمال الوالي بالعودة مرة أخرى لرئاسة نادي المريخ، وذلك من خلال الاجتماع الذي عقد أول من أمس بالمكتب الخاص لوالي ولاية الخرطوم، بحضور وزير الشباب والرياضة وعدد من الشخصيات الاقتصادية.

وحسب الأخبار التي رشحت أمس وتم تداولها من خلال الوسائل الإعلامية، فقد تم الاجتماع بتوجيه من جهات عليا في الدولة، وتم الاتفاق من خلال الاجتماع على أن ترعى شركة النيل الكبري المريخ للبترول بمبلغ 880 ألف دولار على أن يرتدي الفريق شعار الشركة في الأول من إبريل القادم، وقد أثار هذا الخبر رد فعل متباين في الأوساط الرياضية بصفة عامة وفي الوسط المريخي على وجه الخصوص.

توقيت

وطُرح سؤال كبير من مراقبين عن الأسباب التي أدت لاختيار هذا التوقيت لإعلان عودة جمال الوالي رئيساً مرة أخرى لرئاسة نادي المريخ وبهذه الطريقة، وأكد مصدر مطلع لـ«البيان الرياضي» أن الاجتماع الذي تم يُعد تدخلاً سياسياً مباشراً وسلباً لحق الجمعية العمومية القانوني في انتخاب من تريده لرئاسة النادي وفق انتخابات حرة نزيهة..

واعتبره ظلماً لمكتسبات الحركة الرياضية السودانية التي رفعت حسب تعبيره منذ سنوات طويلة شعار (أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية) وظلت تمارسه على أرض الواقع، مؤكداً أن ما حدث في الاجتماع المذكور يخالف قوانين ولوائح الفيفا بالتأثير السياسي المباشر على استقلالية العمل الرياضي وديمقراطيته.

موضحاً أن ما يحدث في الرياضة السودانية بسبب التدخلات السياسية هو الذي خلف كل الأزمات والاختناقات الرياضية في المواسم الماضية، وآخرها الموسم الذي تسبب رئيس مجلس إدارة نادي المريخ السابق في إشعال فتيله، عندما تحدى الاتحاد السوداني لكرة القدم، مستنداً على السلطة التي تأتي به باستمرار لرئاسة نادي المريخ، ذاكراً أن موقفه من قضية بكري المدينة وتحديه لسلطة القانون بالنفوذ السياسي تسبب في التعقيدات التي كادت أن تنسف الموسم الرياضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات