00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تفاؤل سوداني بقرعة أبطال إفريقيا

لقطة من إحدى مباريات الهلال والمريخ-البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوقعت قرعة دوري أبطال أفريقيا لدور المجموعات ناديي الهلال والمريخ في مجموعتين مختلفتين، ضمت مجموعة الهلال أندية مازيمبي الكنغولي وسموحة المصري، والمغرب التطواني المغربي، فيما ضمت مجموعة المريخ الأندية الجزائرية الثلاثة، وفاق سطيف، اتحاد العاصمة وشباب العلمة، وغلب التفاؤل على الآراء والتحليلات حول حظوظ الفريقين، وإمكانية تأهلهما لمرحلة نصف النهائي، فقد أكد لـ«البيان» المدرب المعروف محمد الطيب، أن وصول الفرق لهذه المرحلة المتقدمة من دوري الأبطال الأفريقي يضعها جميعاً في مصاف الأندية الكبيرة، رغم ما يبدو من علو كعب لعدد من الأندية منها مازيمبي الكنغولي، ووفاق سطيف الجزائري، بجانب الهلال والمريخ.

وأضاف محمد الطيب على الورق تبدو حظوظ الهلال والمريخ جيدة في التأهل للمرحلة القادمة، إلا أن الفريقين يعانيان في بعض خطوط اللعب، والتي يجب دعمها في فترة الانتقالات التكميلية هذا الشهر، بعناصر جيدة تحدث الفارق، وأشاد الطيب بالخطوة التي خطاها نادي الهلال في فترة الانتقالات الرئيسية بالاستغناء عن عدد من عناصر الفريق الأساسية لعامل التقدم في السن، وإضافة لاعبين من أعمار صغيرة، واعتبر أن وضع الهلال الحالي في التنافس القاري والمحلي مؤشر جيد لعملية الاحلال والابدال التي تمت، وطالب بالاستعداد لهذه المرحلة المهمة بمعسكر على مستوى عال، وقال إن الكرة في ملعب اللاعبين لتقديم أقصى ما لديهم، خصوصاً أنهم يعيشون أفضل فتراتهم المادية.

المجموعة الأقوى

اعتبر قائد فريق الهلال السابق والمدرب الحالي عاكف عطا في حديثه لـ«البيان» أن مجموعة الهلال هي الأقوي مقارنة بالمجموعة الثانية، فهي تضم فريقاً كبيراً مثل مازيمبي، فريق بطولات، رغم أن مستواهم تراجع عن السابق، ولكنه استطاع لملمة أطرافه، واستعاد كثيراً من أراضيه التي فقدها في المواسم السابقة، ويري عاكف أن التطواني المغربي وسموحة المغربي مفاجأة البطولة .

استمرار المفاجآت

ولم يستبعد استمرار المفاجآت، واعتبرها من الفرق المغامرة، التي ستضع ألف حساب للهلال، وهي ميزة يجب على الهلال استثمارها وتوظيفها لصالحه، بالذهاب بعيداً في البطولة بالتأهل أولاً لنصف النهائي، مؤكداً عدم وجود ما يمنع فوزه بكأس النسخة الحالية، واعتبر عاكف عطا أن المجموعة الثانية بها فرق مغمورة، صعوبتها الوحيدة على المريخ، أن الفرق الثلاثة من بلد واحد (الجزائر)، وحذر من التهاون والتراخي

الغريب

علق مدرب المريخ الفرنسي غارزيتو على القرعة بقوله إنه ليس غريباً على الكرة الجزائرية وسبق له العمل مدرباً لفريق قسطنطينة الجزائري، مؤكداً أنه لم يخسر من الفرق الثلاثة طوال فترته مدرباً في الجزائر.

طباعة Email