00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المشكلات تتجدد بين قطبي الكرة السودانية الهلال والمريخ

عزام التنزاني يهدد «بكري المدينة» بـ «فيفا»

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم يكن انتقال اللاعب بكري المدينة، لاعب الهلال السوداني السابق، إلى الغريم التقليدي المريخ في بداية الموسم الحالي، أمراً عادياً، بل كان حلقة جديدة من حكايات خطف النجوم، والتي أصبحت علامة في علاقات الكبيرين، مر شهران الا قليلاً على قرار لجنة الاستئنافات العليا بالاتحاد السوداني لكرة القدم، بتأييدها قرار الاتحاد العام رفض شكوى نادي الهلال ضد اللاعب «بكري المدينة» وتأييد اجراءات تسجيل اللاعب لنادي المريخ.

ومازال الغموض يكتنف موقف مجلس ادارة نادي الهلال من تصعيد القضية الى المحكمة الرياضية بلوزان السويسرية، في ظل تضارب تصريحات من داخل المجلس، بعضها يؤكد أن القضية وصلت «فيفا» قبل ان تصدر لجنة الاستئنافات قرارها المتوقع.

كما جاء على لسان رئيس مجلس ادارة النادي اشرف الكاردينال، الذي اكد على ذهابهم قبل أسبوعين من تاريخ القرار الى المحكمة الرياضية، ليقلل عدد من المراقبين من قيمة التصريح استنادا على القانون، الذي يفرض على النادي استكمال مراحل التقاضي المحلية قبل الانتقال للمراحل الدولية، والتي تمر عبر الاتحادات الوطنية.

تراجع الاهتمام بالقضية مع مرور الوقت، الى أن عادت من جديد الى واجهة الأحداث بعد الأخبار التي اوردتها الصحافة السودانية عن شكوى رسمية تقدم بها فريق عزام التنزاني للمراقب من الاتحاد الإفريقي (كاف) قبل انطلاقة مباراته الإفريقية الأولى مع المريخ بتنزانيا حول اهلية مشاركة اللاعب مع فريقه الحالي لارتباطه بعقد سار مع ناديه الأول، تم تجديده لمدة ثلاث سنوات، وينتهي في اكتوبر 2017، وان تسجيله لنادي المريخ تم في 2 نوفمبر 2014 خارج فترة الانتقالات المعتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم.

انتظار

في الوقت الذي صعدت فيه شكوى نادي عزام التنزاني في انتظار الحكم من الاتحاد الإفريقي، جاءت المفاجأة من داخل الاتحاد العام بأن مجلس ادارة نادي الهلال لم يصل بقضيته ضد اللاعب بكري المدينة الى الاتحاد الدولي لكرة القدم، مخالفا التصريحات السابقة لرئيس مجلس الإدارة اشرف الكاردينال بوصول الشكوى إلى «فيفا» قبل اسبوعين من صدور قرار لجنة الاستئنافات العليا بالاتحاد العام.

من جهته، أكد عوض احمد طه عضو اللجنة لـ «البيان الرياضي»، على موافقة مجلس ادارة نادي الهلال على قرار اللجنة بالاحتكام للجنة تحكيم، وأن المجلس اختار محكما له الفاتح مختار المحامي، مضيفا بأنها مكونة من الفاتح خضر رئيسا والفاتح خضر عن الهلال، ولم يسم اللاعب بكري المدينة ممثله، وينتظر اعلانه في الأيام المقبلة.

مؤكداً على أن القضية ستناقش من زاوية تختص بإعادة الأموال التي استلمها اللاعب من نادي الهلال، والسلوك الذي اتبعه بالتوقيع على عقدين، مؤكدا على حق الهلال رفض التعامل مع لجنة التحكيم، والذهاب مباشرة للمحكمة الرياضية عن طريق الاتحاد العام بعد استلامه قرار لجنة الاستئنافات العليا.

قضايا

أصبح اللاعب بكري عبد القادر «المدينة» مركز الأحداث في اهم القضايا المطروحة حاليا في الساحة، بالإضافة إلى قضية توقيعه على عقدين مع ناديين مختلفين، والتي اقتربت من الشهرين، فجر اللاعب القضية الأخيرة بالاعتداء على حكم المباراة التي جمعت فريقه مع الأهلي شندي.

والتي صدرت بموجبها قرارات من اللجنة المنظمة لمنافسة الدوري الممتاز بإيقافه ست مباريات وغرامة عشرة ملايين جنيه، وفي المقابل تقدم فريق الأمل عطبرة بشكوى، طاعنا في مشاركته في مباراته استنادا على قرار من الاتحاد السوداني للكرة بإيقافه.

ويحظى تاريخ بكري المدينة بسوابق سلوكية من خلال مسيرته الكروية، أشهرها محاولته الاعتداء بسلاح أبيض (السكين) على زميله في فريقه السابق الهلال، المحترف الغيني (ايكانغا) اللاعب السابق لفريق مازيمبي الكونغولي الموسم قبل الماضي، بعد خلاف نشب بينهما في احد المعسكرات، وكان يدرب الفريق وقتها مدرب فريق المريخ الحالي غارزيتو، وخلفت الحادثة وقتها ردود افعال كبيرة.

اعتداء سيسيه

أثناء وجود بكري المدينة مع ناديه السابق الهلال، شهد أحد تدريبات الفريق اشتباكا عنيفا بينه وبين زميله المحترف السنغالي سيسيه، وانتهى الأمر بنقل «بكري المدينة» إلى مستشفى النيل الأزرق، ليرقد طريحاً على فراشه عدة أيام بعد تصدي السنغالي له.

طباعة Email