حمى «الذئب» تشعل حرب الإشاعات

أغمض الذئب الهلالي سامي الجابر عينيه أول مرة، وغاب عن قيادة فريقه آسيوياً أمام الأهلي الإماراتي، إذ عانى ارتفاعاً كبيراً في درجة حرارة جسمه المنهك من انتقادات الموسم والتشكيك في إمكاناته، لكن تلك الغمضة أطلقت العنان لمئات التعليقات التي وصلت إلى حد لا يمكن وصفه، إلا بأنه إعلان حرب حقيقية على الجابر، فقد تم اتهامه بالهروب من المواجهة، نظراً إلى عدم حمله شهادة تدريب من فئة (A).

التي يشترطها الاتحاد الآسيوي على مدربي دوري الأبطال ، وانتشر الاتهام على نطاق واسع، حتى جاءت صورة الجابر محمولاً على كرسي متحرك بأحد المستشفيات الخاصة بالرياض، لتهدئ من عاصفة الاتهامات! رئيس نادي الهلال الأمير عبد الرحمن بن مساعد شدد على أن ما تردد عن غياب الجابر عن المباراة أمام الأهلي الإماراتي بسبب عدم وصول الرخصة، أمر «معيب ومضحك جداً في الوقت نفسه».

وعلّق الأمير عبدالرحمن بن مساعد على غياب سامي، ومن ربط ذلك بعدم حصوله على رخصة تدريب من فئة (A) قائلاً «سامي يعاني ارتفاعاً في درجة الحرارة، وقد وصلت إلى 40 درجة، وتم نقله إلى أحد المستشفيات، وكان معه نائب رئيس النادي محمد الحميداني، وهو الآن في حال أفضل، ولله الحمد، وما تردد عن غيابه بسبب الرخصة التدريبية معيب بوجهة نظري لمن تحدث عنه، ومضحك جداً في الوقت نفسه، لكون كل تلك الإجراءات تم الانتهاء منها منذ وقت مبكر».

وأضاف «بطولة مثل دوري أبطال آسيا لها ترتيبات مسبقة وورش عمل، ومن المستحيل أن يحدث أمر مثل هذا»، إذ إن كامل الترتيبات والتنسيق في هذا الجانب يتم مع الاتحاد الآسيوي قبل مدة طويلة، وليس في ليلة المباراة.

الجابر الذي يتقلد منصب المدير الفني أول مرة منذ اعتزاله، ولعب أربعة مونديالات لكأس العالم، وتلقى تدريباً تعليمياً بنادي أوكسير الفرنسي، كما حصل على شهادة (B) بإنجلترا، يواجه معتركاً قوياً، استطاع معه أن يتنافس على الدوري قبل نهايته بأربع جولات، ووصل إلى نهائي كأس ولي العهد، لكن تلقيه ضربتين موجعتين أمام المنافس التاريخي النصر، جعله في مرمى الانتقادات الهلالية التي عاودت الهدوء، بعد تحقيقه الفوز دورياً على النصر بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات