اقترب من المربع وودّع صراع الهبوط

«الثعلب العجوز» يعيد شباب عميد الأندية القطرية

صورة

رغم وجود أكثر من فريق يستحق الوقوف عنده في الدوري القطري لكرة القدم هذا الموسم، إلا أن الأهلي أجبر الجميع على احترامه ومتابعته، وكذلك تفسير الظهور غير الطبيعي له في دوري 2014، وبعد نجاحه في قهر الأربعة الكبار الريان والجيش ولخويا وأخيراً الوكرة مساء الأربعاء الماضي، بات عميد الأندية القطرية على أعتاب المربع الذهبي بعد احتلاله المركز السابع بفارق نقطة واحدة فقط عن السيلية صاحب المركز الرابع.

وحطم الأهلي عميد الأندية القطرية كل التوقعات في دوري 2014، حيث أكدت كل المؤشرات أنه سيكون أحد المنافسين، ولن يقترب من الهبوط والعودة مرة أخرى إلى دوري الدرجة الثانية، وظهر الأهلي في (عز شبابه) بفضل مدربه العجوز التشيكي ميلان ماتشالا صاحب الإنجازات التاريخية مع عدد من المنتخبات الخليجية أبرزها المنتخب الكويتي.

عندما هبط الأهلي إلى دوري الدرجة الثانية الموسم قبل الماضي، لم يتردد ماتشالا في قبول المهمة التي رأها البعض أنها غير مناسبة لتاريخه وإمكاناته، خاصة وأن دوري الدرجة الثانية ليس بهذه القوة كما أنه يضم 6 فرق فقط ويقام من 3 مراحل.

وبالرغم من كل هذا وافق (الثعلب العجوز) ماتشالا على تدريب العميد في الدرجة الثانية، وقاده بسهولة من أجل العودة إلى دوري نجوم قطر الأقوى والأكثر شراسة، والذي لم يستطع الأهلي في المواسم الأخيرة البقاء فيه أكثر من موسم، حيث كان الهبوط من نصيبه على الأغلب، ولم يكن أكثر المتفائلين يتوقع أن يحقق الأهلي ما حققه حتى الآن من نتائج ومفاجآت مدوية أطاحت بالأربعة الكبار وكان سبباً في تخلي الجيش عن صدارته وحرم لخويا من الوصول إلى الصدارة وألحق بالريان خسارة مُذلة بأربعة أهداف في أول مباراة يقود فيها الإسباني خمينيز فريق الريان.

عروضاً متواضعة

ما قدمه الأهلي في بداية الموسم لم يتناسب مطلقاً مع النتائج الأخيرة، حيث قدم عروضاً متواضعة وتلقى بعض الخسائر، لكن بفضل خبرة وكفاءة وذكاء (الثعلب العجوز) ماتشالا، نجح العميد في تحقيق عدد من الانتصارات، وبمقارنة سريعة بين أرقام الأهلي في آخر موسم له بالدوري القطري 2012 وبين أرقامه الحالية سنجد أن الأهلي حقق انتصارات فقط وجمع 12 نقطة في 22 مباراة موسم 2012، وسجل 24 هدفاً وعليه 49 هدفاً، وفي نسخة دوري 2014 وحتي الآن وبعد مرور 12 مباراة حقق انتصارات وجمع 18 نقطة وسجل 18 هدفاً وعليه مثلها، ليس هذا فقط بل إن مهاجمه الخطير الكونغولي آلان ديوكو يتصدر قائمة هدافي الدوري حالياً برصيد 9 أهداف.

 الأرقام توضح الفارق الكبير في مستوى وأداء الأهلي 2012 و 2014 تحت قيادة ماتشالا، الذي أحدث هذا الفارق الكبير في التكتيك والمستوى والأداء، رغم أن اللاعبين الذين يضمهم الأهلي حالياً هم أنفسهم مجموعة 2012 باستثناء المحترفين الإيراني جباري والكونغولي كابونجو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات