الأندية الأردنية تبدأ مفاوضات دعم صفوفها للموسم المقبل - البيان

الأندية الأردنية تبدأ مفاوضات دعم صفوفها للموسم المقبل

بدأت الأندية الأردنية مفاوضاتها الهادفة إلى تدعيم صفوفها للموسم الكروي المقبل، وذلك قبل جولة واحدة على ختام بطولة الدوري والتي ستشهد تتويج شباب الأردن بلقبها يوم الأحد المقبل، فيما تبقى من عمر بطولة كأس الأردن المواجهة الختامية المنتظر أن تقام يوم العاشر من مايو الحالي وتجمع الرمثا مع ذات راس.

مفاوضات الدميري

أولى الأخبار المسربة على صعيد المفاوضات تمثلت في اتصالات قام بها النادي الفيصلي، مع نجمي الوحدات محمد الدميري وعبد الله ذيب لأخذ رأيهما في مسألة الانضمام إلى النادي، ليعتذر اللاعبان مباشرة عن هذا العرض بداعي ارتباطهما مع نادي الوحدات، في حين رحب كلاهما بالتعاقد مع أي ناد خارجي. وسلطت الأضواء مؤخراً على نجم البقعة والمنتخب الأردني عدنان عدوس، الذي يصنف بأنه احد افضل صانعي الألعاب في كرة القدم الأردنية، حيث كان قد رفض العديد من العروض المحلية في السنوات الماضية. وفهم أن أندية الفيصلي والوحدات والمنشية وشباب الأردن، كانت قد أبدت رغبتها في التعاقد مع عدنان عدوس وهو الأمر الذي سيتيح للاعب رفع قيمة عقده الجديد إن أصر البقعة الإبقاء عليه.

أفضل لاعب

وفاز لاعب نادي العربي والمنتخب الأردني سعيد مرجان بجائزة أفضل لاعب، في الشهر الأخير من عمر الدوري الأردني للمحترفين، بعدما جمع (389) نقطة متفوقاً على عصام مبيضين لاعب شباب الأردن (222) نقطة، وعبد الله ذيب لاعب الوحدات (144) ومحمد خير لاعب الرمثا (122) نقطة ولاعب شباب الأردن رائد النواطير الذي حل أخيراً جامعاً (121) نقطة.

ويلعب سعيد مرجان مع المنتخب الأردني منذ ثلاثة أعوام بعدما سبق له التواجد في كافة تشكيلات المنتخبات الدنيا (الناشئين والشباب والأولمبي) حيث يلعب في صفوف العربي منذ نعومة أظفاره ويبلغ من العمر (23) عاماً. وينتظر أن يعقد مجلس الجائزة اجتماعاً مهماً يوم (13) مايو للإعلان عن أسماء اللاعبين المرشحين للفوز بجائزة افضل لاعب في الدوري إلى جانب الجوائز الأخرى.

اعـتزال جمال

اعلن نجم الوحدات محمد جمال اعتزاله اللعب وبشكل نهائي بعد سنوات طويلة قضاها مع اللعبة وهو الذي يبلغ من العمر الـ (37) عاماً. وأبدى جمال رغبته في اعتزال اللعب رغم تلقيه عروضاً من عدة أندية محلية، حيث من المنتظر أن يتقدم بطلب الاعتزال الرسمي إلى مجلس إدارة نادي الوحدات للمصادقة عليه.

ضائقة مالية

ويرى الكثير من المراقبين أن جميع هذه الأخبار السالفة ما هي إلا محاولات لإثارة بعض الصخب من الأندية ولابرازها وكأنها قادرة على تدعيم صفوفها، رغم أن غالبيتها العظمى تعاني من ظروف مالية صعبة للغاية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات