ملعب البتراء يفجر أزمة كروية في الأردن

عادت قضية البنية التحتية لملاعب كرة القدم الأردنية إلى واجهة الحدث الرياضي الأردني من جديد، بعد فترة طويلة من السبات، وذلك عندما قرر اسماعيل الحافي مراقب مباراة البقعة والجزيرة في الدوري الأردني المقررة على استاد البتراء بمدينة الحسين للشباب الغاءها، لتهالك أرضية الملعب، بشكل واضح للعيان، مما يستحيل مزاولة اللعب فيه بشكل آمن.

المباراة سرعان ما تم تأجيلها لـ (48) ساعة، حيث شهدها استاد عمان الدولي ليلة أمس، لكن بعدما تسبب هذا القرار ـ أي التأجيل ـ في تداعيات تمثلت في مطالبة الشارع الرياضي الأردني بتحديد المسؤول عن هذه الإشكالية والوقوف على الآثار السلبية لها.

ووضح جلياً أن البنية التحتية للعبة كرة القدم الأردنية بحاجة إلى تحديث كبير، خاصة في المنشآت الرئيسية، علماً بأن ملعب البتراء يعتبر من الملاعب الهامشية وليس معترفاً به حسب المعايير الاحترافية، لكن الاتحاد الأردني يضطر منذ فترة لا بأس بها الى تنظيم العديد من مواجهات دوري المحترفين، وكذلك مواجهات الدرجات الدنيا والفئات العمرية، على أرضية هذا الملعب.

كما يحتضن الملعب تدريبات الفرق المختلفة بشكل مكثف، وهو ما ادى إلى تهالك أرضيته بشكل كبير. ولا يزال الاتحاد الأردني لكرة القدم يلح في طلب تحديث البنية التحتية للعبة وتحسين واقع الملاعب، بما يتواءم مع المعايير الاحترافية المعتمدة لدى الاتحاد الآسيوي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات