الوسط الرياضي المصري يترقب الحكم في قضية مباراة بورسعيد

فهد ثاني: الروح القتالية سر فوز العنابي على الفراعنة

اكد فهد ثاني مدرب منتخب قطر لكرة القدم أن الفوز الكبير على منتخب مصر وديا أول من امس تحقق بفضل الروح القتالية للاعبي العنابي، وقال: اللاعبون ظهروا بمستوى مشرف وتمكنوا من تحويل تأخرهم بهدف، إلى فوز ثلاثي في نهاية اللقاء، وقدم فهد ثاني شكره الى اللاعبين في المؤتمر الصحافي الذي عقد عقب نهاية اللقاء.

وأضاف: الفرق في مستوانا في المباراة الأخيرة والسابقة، هو الروح القتالية التي ساعدتنا على تحقيق الفوز، وأتمنى أن نواصل الأداء بنفس المستوى في المباريات القادمة.وأوضح أن الفوز الودي على المنتخب المصري لن يخدعه، وشدد على أن المباراة كانت تجربة ودية حرص على الاستفادة منها، لاسيما وأن العنابي يسير في الطريق السليم وتمنى أن يستفيد المنتخب من الفوز والمباراة بشكل عام، في إطار استعداداته للاستحقاقات الرسمية المقبلة.

استعدادات

وفي المقابل أكد بوب برادلي مدرب مصر ان الخسارة لا تعني شيئا بالنسبة له، خاصة أنها تقام في إطار استعدادات المنتخب المصري لمواجهة زيمبابوى يوم 26 الحالي في التصفيات المونديالية.

غضب

وواجهت برادلي عاصفة من الغضب لدى عودة المنتخب المصري من الدوحة، بسبب الخسارة، لكنه طلب فور الوصول تحديد موعد للقاء رئيس اتحاد الكرة جمال علام، وبدا عليه التوتر إزاء الحملات الإعلامية التي اتهمته بالتهاون في الموافقة على المشاركة في المباراة، في غياب اكثر من 15 لاعبا.

ورفض المدرب تحميله المسؤولية مشيرا إلى انه حذر المسؤولين من عواقب اللعب بدون هذا العدد الكبير من اللاعبين. وكشف برادلي انه فوجئ بالاتفاق على المباراة، وتم إبلاغه بعد الانتهاء من كافة الترتيبات، واكد انه لن يقبل تدخلات مماثلة ومتمسك بالهدف الذي يعمل من أجله وهو الصعود إلى مونديال البرازيل، وقال سنبدأ التجمع يوم 18 ثم ملاقاة منتخب سوازيلاند وديا بالإسكندرية يوم 22، قبل المقابلة المرتقبة مع زيمبابوي يوم 26.

تألق

وكان المنتخب القطري الحق بمنتخب مصر خسارة ثقيلة وتاريخية لم يتوقعها المصريون3 - 1 ، وهو الفوز الثالث على التوالي للمنتخب تحت قيادة مدربه الوطني فهد ثاني.

قلق

من ناحية أخرى يترقب الوسط الرياضي المصري اليوم وبكل قلق الحكم الأخير الذي سينطق به القاضي، في محاكمات المتهمين بحادث استاد بورسعيد الذي وقع قبل 13 شهرا عقب دقائق من انتهاء مباراة محلية بين المصري البورسعيدي والأهلي واسفر عن نهاية دامية حزينة ،وتسبب الحادث في إلغاء ما تبقى من الموسم الرياضي 2011 -2012 .

والاكتفاء بالمباريات المتعلقة ببطولات قارية أو دولية مع منع الجماهير من الحضور، مما دفع منتخب مصر للقيام بثلاث عشرة رحلة خارجية خاض فيها 21 مباراة ودية، لعدم موافقة الأمن على المباريات محليا.

واشتعلت القضية من جديد بعد صدور حكم مفاجئ من المحكمة الرياضية الدولية في لوزان، ببراءة النادي المصري من مسؤولية الحادث وإلغاء قرار الاتحاد المصري بإيقافه 4 سنوات مع هبوطه للدرجة الأدنى. وفى مواجهة مشاعر الغضب تنازل النادي المصري عن تنفيذ الحكم، وقرر عدم الاشتراك في المسابقات المحلية مع الاحتفاظ بحقه في المشاركة بالموسم الذي يليه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات