33 منصة في تكريم أبطال الدراجات المائية في أبوظبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت الجولة الثانية من بطولة الإمارات للدراجات المائية، والتي أقيمت على كاسر الأمواج في العاصمة أبوظبي، مساء أول من أمس، نجاحاً وتفوقاً فنياً كبيراً بواقع مشاركة 70 دراجة في فئات البطولة الـ 11 من 11 جنسية أيضاً في لوحة قوية للمنافسة، التي أقيمت بتنظيم نادي أبوظبي للرياضات البحرية، وشارك من خلال المسابقة القوية متسابقون من الإمارات- الكويت- بلجيكا- اليابان- روسيا- قطر- البحرين- بريطانيا- فلسطين- هنجاريا- والمغرب.

وتفوق أبطال الإمارات في الأرقام بإحراز 23 منصة من أصل 33 في مجموع المراكز الأولى للفئات الـ11 للجولة، وأقيمت المنافسة على مرحلتين صباحية ومسائية للفئات المشاركة، حيث جاءت النتائج في محصلة المرحلتين، عبر فئات الجولة كي تهدي في أولى الفئات واقف جي بي 1 المركز الأول للبلجيكي بيرنونت أنتوني، وعبر فئة جالس جي بي3 سيطر شباب الإمارات على المراكز الأولى بحلول جمال الجناحي في المركز الأول وعبد الله الحمادي ثانياً وسلمان محمد العلي ثالثاً، ومن خلال ثالث فئات البطولة واقف جي بي 2 تمكن من إحراز المركز الأول الإماراتي أحمد عيسى الحمادي، وفي فئة جالس جي بي 2 جاء الكويتي أحمد الخضاري في المركز الأول، وفي فئة واقف ناشئين 3.1 حل في المركز الأول القطري علي الشرشيني، ومن خلال فئة ناشئين 3,2 حل الإماراتي سعود العوضي في المركز الأول، وفي فئة 3,3 ناشئين أحرز المركز الأول سهيل راشد الطاير.

واستمر التحدي في فئة جالس جي بي 4 سبارك بتحقيق الإماراتي أحمد عيسى الحمادي المركز الأول، واستمرت سيطرة الإمارات في فئة كبار المتسابقين بتحقيق حريز المر بن حريز للمركز الأول، وفي فئة جالس محترفين أقوى فئات البطولة تمكن من إحراز المركز الأول الإماراتي خليفة بالسلاح، وكان الختام مع فئة الحركات الاستعراضية، والتي تفوق من خلالها البطل الإماراتي راشد الملا في تحقيق أجمل حركات، وحل ثانياً الإماراتي محمد الهاملي وثالثاً الإماراتي عبد الجليل العوضي. توج الفائزين في الختام سالم الرميثي مدير عام نادي أبوظبي للرياضات البحرية، وناصر الظاهري مشرف عام السباق، وخليفة الرميثي عضو اللجنة التنظيمية.

 

انطلاقة

وكان السباق قد شهد 20 انطلاقة مختلفة في المرحلتين الصباحية والمسائية، كانت جميعها ناجحة ما عدا انطلاقتين تمت إعادتهما مجدداً في الفترة المسائية، بالإضافة إلى أن كل الفئات والسباقات لم تشهد أي توقف أو حوادث مؤثرة، مما يرفع من القيمة الفنية للسباق، ويعزز من نجاحه تنظيمياً.

وأكد المتسابق أحمد الحمادي، الذي أبدع في أكثر من فئة بالوصول لمنصة التتويج أن الفئات التي شارك من خلالها شهدت تحدياً كبيراً من خلال المرحلتين، وبالذات فئة واقف جي بي 2، والتي كان التنافس فيها حتى الدورات الأخيرة كي يحرز في النهاية المركز الأول، وقال: الحمد لله وفقت في الوصول للمنصة في فئتين، السباق لم يكن سهلاً في كل مراحله وسباقات الدراجات المائية تحتاج إلى لياقة عالية وتركيز طوال مراحل السباق، ووجه الحمادي الشكر للطاقم المشرف على تنظيم السباق، مؤكداً أن لوحة المنافسة كانت مكتملة منذ البداية وحتى النهاية بالإدارة التنظيمية الناجحة للسباق لنادي أبوظبي للرياضات البحرية.

من ناحيته وجه ناصر الظاهري مشرف عام السباق الشكر لكل المشاركين في السباق، وقال: لم نواجه أي إصابات أو مشاكل، من خلال تفاصيل فئات السباق المتنوعة، كان هناك بعض الأخطاء من المتسابقين في عدد من الدورات، ولكن تداركها المشاركون في النهاية، وتم التصحيح من خلال دورات المسار، وأضاف: ما يسعدنا كثيراً هو عودة البطولة لمستواها السابق، ووصول المتسابقين والمشاركين لأرقام عالية مع الإقبال الكبير، الذي وصل إلى 70 دراجة في مختلف الفئات.

طباعة Email