الإعلان عن جوائز ماراثون زايد الخيري بالإسكندرية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أشاد الفريق الركن (م) محمد هلال الكعبي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري، بمستشفى أهل مصر الخيري لعلاج الحروق بمنطقة التجمع الأول في القاهرة الجديدة، مؤكداً أنه مشروع عملاق يعد مفخرة حقيقية لمصر ولكل العرب، وأن مشاهدة مثل هذه الأعمال العظيمة تدفع الجميع للتفاؤل وتحفزهم على المزيد من العمل والعطاء.

وقال في المؤتمر الصحافي الذي عقد بالمستشفى للكشف عن تفاصيل آخر استعدادات النسخة السابعة من ماراثون زايد الخيري بالإسكندرية بعد غدٍ:

«الماراثون ولد قوياً ليبقى بفكرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويحمل الخير معه للجميع عاماً بعد عام، وسوف يزيد من عطائه ليصل إلى الهند في المستقبل كي تنضم إلى الإمارات ومصر والولايات المتحدة الأمريكية، ويقدم خدماته في الجانبين الرياضي والإنساني، وهو ما يهمنا تحقيقه عبر نسخة الإسكندرية التي نكن لها كل الحب وهي ليست ببعيدة عنا».

وأوضح الكعبي أن جوائز هذا العام ستصل إلى 5 ملايين جنيه، إضافة إلى 60 رحلة عمرة سيتم توزيعها بطريقة السحوبات عقب نهاية السباق، فضلاً عن هدايا عينية مقدمة من الرعاة والشركاء والمؤسسات الخيرية تتعلق بالملابس وأدوات التدفئة في الشتاء للمستحقين.

وأبدى رئيس اللجنة العليا المنظمة للماراثون سعادته بتوجيه دخل الماراثون لصالح مستشفى أهل مصر، مؤكداً أن الماراثون يحظى باهتمام على أعلى مستوى في الإمارات ومصر.

حيث يسير وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والمتابعة الكريمة من قبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، وقال: نحن كلجنة منظمة لا نتعامل بوصفه سباقاً رياضياً خيرياً وفقط، وإنما باعتباره حدثاً إنسانياً عظيماً.

حضر المؤتمر الصحافي وشارك في الجولة التفقدية رفقة الفريق الركن (م) محمد هلال الكعبي كل من الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري، ومريم خليفة الكعبي سفيرة دولة الإمارات لدى جمهورية مصر العربية، وفهد عبد الرحمن بن سلطان الأمين المساعد لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وأحمد الكعبي عضو اللجنة المنظمة العليا للماراثون، والدكتورة هبة السويدي المؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة ومستشفى أهل مصر، وعدد من قيادات وزارة الشباب والرياضة المصرية ومجلس أبوظبي الرياضي ومستشفى أهل مصر.

قيمة كبيرة

وقال الكعبي: الماراثون يحمل قيمة كبيرة كونه يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ونتوقع أن تحظى النسخة السابعة بمشاركة كبيرة.

وأشاد الكعبي برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر للحدث، وبدور وزارة الشباب والرياضة المصرية في توفير الدعم اللوجيستي وقيادة كل الترتيبات مع مجلس أبوظبي الرياضي.

وبدعم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بكل ما لديها من خبرات وجهود في مجال الخدمات الصحية والإنسانية، مؤكداً أن وجود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لدعم ومساندة اللجنة المنظمة للماراثون، يمثل قيمة مضافة مهمة تعزز مكتسبات وأهداف الماراثون.

من جانبها، تقدمت السفيرة مريم خليفة الكعبي، بالشكر إلى الدكتور أشرف صبحي، مؤكدة عمق العلاقات المصرية الإماراتية على كل المستويات، بما يعكس التفاهم والتناغم ين الدولتين الشقيقتين.

وقالت: الماراثون يجسد رسالة دولة الإمارات التي تسعى للخير والسلام والتعايش بين الأمم، واستمراره في مصر لنسخ عدة يؤكد على أن الحدث نهر لن يتوقف من الخير والعطاء، ونطالب العائلات والأسر المصرية بالخروج للمشاركة في فعل الخير والاستمتاع بفعالية متميزة من السباقات الرياضية.

إشادة

من جانبه، أشاد الدكتور أشرف صبحي، بفكرة الماراثون واستمراره في مصر للنسخة السابعة على التوالي، وقال: ماراثون زايد ولد قوياً بفكرة مبدعة ومعطاءة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وسيستمر رمزاً يجسد العلاقات المصرية الإماراتية، التي تقوم على الشراكة والصداقة والأخوة.

ووجه وزير الشباب والرياضة الشكر إلى القيادة الرشيدة في الإمارات لإصرارها على استمرار الحدث بشكل سنوي، كما وجه الشكر والتقدير للفريق الركن (م) محمد هلال الكعبي على جهوده الحثيثة وتوفير كل الإمكانيات لإنجاح ماراثون زايد الخيري في مصر بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

جاهزية

أكد أشرف صبحي أن الاستعدادات للماراثون تسير على قدم وساق وأن الترتيبات تتم منذ فترة طويلة بما يضمن خروجه بصورة تليق بقيمة الحدث ورسالته، وبكونه يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

طباعة Email