بحث استعدادات انطلاق ماراثون زايد الخيري بالإسكندرية

محمد هلال الكعبي وأشرف صبحي خلال اللقاء | وام

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقى الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية، لبحث آخر الاستعدادات المتعلقة بإقامة النسخة السابعة من ماراثون زايد الخيري بمصر، والذي يقام بمحافظة الإسكندرية لصالح ضحايا مستشفى أهل مصر للحروق، والتجهيز للمؤتمر الصحافي المحدد له، اليوم، للإعلان عن كل التفاصيل.

وتأتي النسخة السابعة من ماراثون زايد الخيري هذا العام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، ويخصص العائد منه لصالح «مستشفى أهل مصر لعلاج ضحايا الحروق بالمجان»، وتبلغ قيمة الجوائز المقدمة خمسة ملايين جنيه مصري. وتطرق الاجتماع إلى الحديث عن الأعداد، التي سجلت للمشاركة في الماراثون «حتى الآن»، والتي تخطت الـ 20 ألف متسابق من النشء والشباب والمواطنين من مختلف الأعمار السنية، وتتولى الوزارة استقبال طلبات المشاركة من الشباب عبر الرابط الإلكتروني المعلن عنه بالبوابة الإلكترونية المخصصة لذلك، حيث ينتظر أن يتزايد العدد في ظل الدعاية المكثفة للحدث في المتاجر الكبري والأندية بالقاهرة الكبري والإسكندرية، وفي ظل الاستجابة من جانب المؤسسات الحكومية والمدارس والجامعات للمشاركة في الماراثون، الذي حقق نجاحات كبيرة في السنوات الماضية، وبات مناسبة خيرية رياضية اجتماعية سنوية ذات بصمة مميزة، تعكس عمق العلاقات بين الإمارات ومصر.

وحضر الاجتماع الوفد المرافق لرئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري، والذي ضم أحمد محمد هلال الكعبي عضو اللجنة المنظمة العليا للماراثون، ومحمد الشاطري ممثل مجلس أبوظبي الرياضي، والدكتور علي العبيدي المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية في شركة أبوظبي للخدمات الصحية.

تفاصيل

كما استعرض رئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري مع وزير الشباب والرياضة في مصر عرضاً تفصيلياً حول مسار الماراثون.

ويستكمل اليوم الوفد الإماراتي برئاسة الفريق ركن «م» محمد هلال الكعبي مهمته قبل انطلاق الماراثون، برفقة الدكتور أشرف صبحي بزيارة ميدانية لمستشفى أهل مصرر.

الجدير بالذكر أن أول نسخة للماراثون أقيمت بتوجيهات مباشرة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في عام 2001 بأبوظبي.

تشجيع الرياضة

وأكد الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي عمق العلاقات والمحبة الكبيرة بين الإمارات ومصر، وسياسة الماراثون الهادفة إلى دعم المؤسسات الخيرية الخدمية داخل المجتمع، بجانب دوره في التشجيع على ممارسة الرياضة، معرباً عن تطلعه لمشاركة أكثر من 30 ألف مشارك في الماراثون.

وأضاف: «الماراثون يحظى باهتمام على أعلى مستوى في الإمارات ومصر، حيث يسير وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والمتابعة الكريمة من قبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، وكذلك الأمر بالنسبة للقيادة السياسية في مصر، ونحن كوننا لجنة منظمة لا نتعامل بوصفه سباقاً رياضياً خيرياً وفقط، وإنما كونه حدثاً يجمع القلوب ويؤلفها في حب الخير».

وقال: «الماراثون عمل إنساني نبيل يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويؤكد الأهداف السامية، التي تعمل من أجلها دولة الإمارات».

وتوقع الكعبي مشاركة كبيرة وتفاعلا مميزاً من جانب كل فئات وطوائف الشعب المصري.

قيم إنسانية

من جهته، قال الدكتور أشرف صبحي: نتشرف باستضافة ماراثون زايد الخيري كل عام تأكيداً على الروابط والعلاقات بين مصر والإمارات، ويرتكز الماراثون على قيم إنسانية ورياضية ومجتمعية وتعزيز المحبة بين الشعبين الشقيقين.

وقال صبحي : الحدث يحظى برعاية واهتمام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، حيث وجه بتوفير كل مقومات النجاح.

سر النجاح

أكد أشرف صبحي أن السر في نجاح الماراثون شعبياً قبل نجاحه فنياً وتنظيمياً يعود إلى الحب الكبير الذي يحظى به المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، في قلوب المصريين، والتعاون المثمر بين البلدين على كل الصعد، وأن النجاحات السابقة تشجع على التفكير باستمرار في تطوير الآليات والممارسات في كل نسخة لتحقيق المزيد من التميز.

طباعة Email