رابع نسخ ماراثون أدنوك أبوظبي تنطلق اليوم

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق صباح اليوم النسخة الرابعة لماراثون أدنوك أبوظبي بمشاركة 20 ألف متسابق ومتسابقة يمثلون نخبة عدائي العالم إلى جانب فئات المجتمع المختلفة، الذين يشاركون في الحدث الاستثنائي الذي ينظمه مجلس أبوظبي الرياضي، برعاية شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).

وتتضمن رابع نسخ ماراثون أدنوك أبوظبي سباق الماراثون الكامل الممتد لمسافة 42.125 كم، وماراثون التتابع الذي يشارك فيه عداءان يقطع كل منهما مسافة 21.1 كم، بالإضافة إلى سباقات مسافات 10 كيلومترات و5 كيلومترات، و2.5 كيلو متر الذي يضم مشاركين من أصحاب الهمم.

ويمثل استقطاب أكثر من 20 ألف مشارك دليلاً واضحاً على مكانة الفعالية المميزة في المجتمع وقدرتها على تعزيز الجهود الجماعية والتشجيع على اتباع أنماط الحياة الصحية والنشطة. ولا يزال مجال المشاركة مفتوحاً، علماً بأن المسافات المتاحة تتناسب وقدرات المشاركين البدنية.. حيث يتميز الماراثون بطابعه الشمولي، فبالإضافة إلى السباقات المختلفة التي تتيح مشاركة الأفراد من مختلف مستويات اللياقة البدنية والقدرة على الجري، بمن فيهم أصحاب الهمم، بالمشاركة والمنافسة جنباً إلى جنب مع المشاركين الأسوياء.

وينطلق الماراثون من أمام المقر الرئيسي لشركة «أدنوك» المطل مباشرة على صرح زايد المؤسس، ويمر بمجموعة من أشهر المعالم السياحية في أبوظبي.

وخصصت اللجنة المنظمة 26 كأساً لأصحاب المراكز الأولى والثانية والثالثة من سباقات الماراثون، كما خصصت ميداليات بتصميم جديد لكل من ينجح في إنهاء السباق بمختلف مسافاته، حيث تتميز الميدالية الجديدة بتصميم مختلف عن سابقاتها مع غلاف برونزي فاخر.

ومن المقرر أن يشهد السباق عروضاً جوية مذهلة لفريق فرسان الإمارات للاستعراضات الجوية، حيث سيحلق فوق مسار ماراثون أدنوك أبوظبي، ويقدم عروضاً بهلوانية لافتة، ويزين السماء بتشكيلات دخانية بألوان الأخضر والأبيض والأسود والأحمر، ليحظى المتفرجون بتجربة مميزة وممتعة.

وأعلن نخبة العدائين المشاركين في النسخة الرابعة التحدي لتحطيم الأرقام القياسية للماراثون، مؤكدين عزمهم على الفوز بلقب الماراثون الذي يحظى بمشاركة قياسية هذا العام.

طموح

وعبر الإثيوبي أديلادلو مامو الفائز بماراثون إشبيلية لهذا العام عن سعادته بتواجده في أبوظبي ومشاركته في منافسات ماراثون أدنوك أبوظبي، وقال إنه يطمح خلال النسخة الحالية إلى تحسين رقمه الشخصي، حيث يتميز السباق بمساره المسطح الخالي من الصعود أو الهبوط، ولهذا فإنني واثق من قدرتي على تحقيق هدفي. وقالت العداءة الأولمبية يونيس تشومبا إنها تطمح لإضافة لقب ماراثون أدنوك أبوظبي إلى مجموعة ألقابها، التي تضم بطولة ماراثون بيروت 2017، رغم صعوبة المنافسة مع أفضل العداءات في العالم، حيث تواجه تشومبا منافسة قوية من البطلات المشاركات، ومن بينهن الإثيوبية ماري ديبابا، الحائزة على الميدالية البرونزية في أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016، والكينية أنجيلا تانوي، الفائزة بماراثون أمستردام 2021.

وتشهد النسخة الحالية من ماراثون أدنوك أبوظبي مشاركة البروفيسور جون بروير، سفير أدنوك في سباق هذا العام وهو ستيني من بريطانيا وخبير في سباقات الماراثون، والذي حرص على التواجد في منصة أدنوك للتواصل مع مجتمع السباق في أبوظبي لمساعدة المشاركين على الاستعداد بشكل أفضل للماراثون.

وكشف بروير عن أنه سيبلغ قريباً الحادية والستين من عمره، وأمضى رحلة قرابة الخمسين عاماً مع الرياضة، مؤكداً أن التحدي الأكبر الذي واجهه كان قبوله لكونه عداءً تنافسياً وليس بطلاً أولمبياً، وثم تمكن من تحقيق التوازن بين عمله الأكاديمي وشغفه.

2009

اعتبر جون بروير أن المشاركة في ماراثون لندن لعام 2009 أصعب إنجازاته، وذلك بسبب الظروف الجوية التي جعلت هذا السباق يشعر بأنه أطول مما هو عليه في الواقع، لكنه أوضح أن التغلب على مثل هذا السباق بهذه الصعوبات والمسافة يزيد من الشعور بالرضا والفخر بعد عبور خط النهاية.

طباعة Email