تغريم الاتحاد البريطاني للتنس لحظر لاعبي روسيا وروسيا البيضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

فرض اتحاد اللاعبين المحترفين للتنس الليلة الماضية غرامة قدرها 820 ألف جنيه إسترليني (مليون دولار) على الاتحاد البريطاني للعبة بسبب حظر مشاركة لاعبي روسيا وروسيا البيضاء في موسم بطولات الملاعب العشبية بسبب غزو موسكو لأوكرانيا.

وحظر الاتحاد المحلي للعبة لاعبي الدولتين من المشاركة في بطولات الملاعب العشبية التي ينظمها استعدادا لبطولة ويمبلدون، التي أصبحت أولى البطولات الأربع الكبرى التي تحظر مشاركة لاعبي روسيا وروسيا البيضاء، وهو ما أثار الاستياء بين اتحادي اللاعبين واللاعبات.

وقال الاتحاد البريطاني للتنس في بيان "يشعر الاتحاد بخيبة أمل كبيرة إزاء هذه العقوبة.

وأضاف "اتحاد لاعبي التنس المحترفين لم يضع في اعتباره قبل فرض هذه العقوبة الظروف الاستثنائية التي خلقها الغزو الروسي لأوكرانيا ورد فعل المجتمع الدولي والحكومة البريطانية تجاه هذا الغزو".

ووصف اتحاد المحترفين في أبريل نيسان الماضي "القرار الأحادي" الذي اتخذته ويمبلدون باستبعاد لاعبين من روسيا وروسيا البيضاء بأنه "مجحف" وقد يكون سابقة سيئة في اللعبة.

وقال بيان لاتحاد اللاعبين المحترفين "نحن نقف إلى جانب موقفنا الأساسي بشأن هذه المسألة بأن اتخاذ قرار أحادي من أعضاء جولة اتحاد اللاعبين المحترفين يهدد قدراتنا على الأداء كرياضة عالمية.

"نعتقد أن التدابير التي تم اتخاذها تحمي مستقبل لعبتنا على المدى الطويل والتزامها بالمشاركة القائمة على الجدارة بدون تمييز للرياضيين المنافسين كأفراد".

وقالت وزيرة الثقافة البريطانية ميشيل دونيلان الليلة الماضية إن الغالبية العظمى في المجتمع الرياضي العالمي وقفت "كتفا بكتف" في إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأضافت "قامت المملكة المتحدة بدور رائد في العالم لقيادة هذا الرد الدولي. نحن متفقون على أن الرياضة لا يمكن استخدامها لإضفاء شرعية على هذا الغزو القاتل وأن الرياضيين الذين يمثلون دولتي روسيا وروسيا البيضاء ينبغي منعهم من المنافسة في دول أخرى".

وأردفت "إنها خطوة خاطئة من اتحادي اللاعبين واللاعبات المحترفين. أدعوهما للتفكير مليا بشأن الرسالة التي يبعث بها هذا القرار وإعادة النظر فيها".

طباعة Email