محمد البلوشي يكشف التغييرات في سباقات الدراجات النارية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدراج الإماراتي محمد البلوشي، أن رياضة الدراجات النارية، مرت بالعديد من التغييرات منذ جائحة كورونا، وبعدما كان الاتحاد الدولي للدراجات النارية، يشترط القيام بعدد من جولات «الباها»المتنوعة في أوروبا والشرق الأوسط، وأصبح الاختيار يقع على الفائز من آخر جولتين قام بهما، وأكد أن هذا لم يقلل من إثارة تلك الرياضة، والتي لا تزال تحتفظ بطابعها الشيق والمثير، ويشارك البلوشي بطل الموتوكروس الإماراتي، في الجولة الأخيرة من كأس العالم للراليات الصحراوية القصيرة المقامة في دبي،على متن دراجة «كاي تي أم» ضمن فئة الدراجات النارية، ويملك في رصيده 50 نقطة ويتطلع البطل الإماراتي إلى حسم الفوز في فئته في دبي والإبتعاد بالصدارة منفرداً وكان فاز بلقب فئة الدراجات النارية في باها السعودية «حائل 2022».

وأضاف البلوشي: رياضة ركوب الدراجات النارية من الرياضات التي تلقى اهتماماً ملحوظاً من القيادة الرشيدة في الإمارات، فضلاً عن اهتمام عدد من بلدان الوطن العربي، خاصة أن طبيعة تضاريس الوطن العربي غنية بمساحات صحراوية وجبلية مؤاتية لاستضافة راليات بمعايير عالمية.

صدارة

 ويتصدر البلوشي الترتيب بفارق بسيط من النقاط عن اثنين من منافسيه في البطولة،هما البرتغالي فابيو ماغالهيس، والبولندي كونراد دابرويسكي.

ويعدّ البلوشي أحد رواد سباقات الموتوكروس في الإمارات، وسبق له أن سجل الكثير من الانتصارات في العديد من المسابقات حول العالم، من أبرزها إحرازه المركز الأول في كأس العالم في بلدة باخاس الإسبانية 2018 في رالي الاتحاد الدولي للدرّاجات النارية «فيم».

وفاز البلوشي مرات عدة في بطولة «إم إكس الشرق الأوسط»، كما يمتلك أكاديمية «إم إكس» التي تعد أكبر مدرسة «موتوكروس» و«إندورو» على مستوى المنطقة.

طباعة Email