«الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي» يستقبل طلبات الدبلوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأ مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي باستقبال طلبات التسجيل على برنامج دبلوم «مستقبل الإدارة الرياضية» والذي يمثل أول برنامج دبلوم رياضي تخصصي في دولة الإمارات. ويعمل البرنامج على تطوير القدرات المهنية والفنية لموظفي المؤسسات الرياضية بهدف مواصلة تمكين الكوادر البشرية بما يتماشى مع مبادئ الخمسين الرامية إلى تطوير البناء المستمر للمهارات للحفاظ على تفوق دولة الإمارات، إضافة إلى إعداد قادة رياضيين جدد قادرين على المساهمة بالارتقاء بالقطاع الرياضي في دولة الإمارات.

كما يعمل البرنامج على تعزيز الثقافة المبنية على الأداء الممتاز والإنتاجية العالمية، وتأهيل وتدريب الموظفين لتولي مناصب قيادية وفنية تخصصية في القطاع الرياضي، إضافة إلى التعريف بأفضل الممارسات العالمية وترسيخ مفاهيم الإدارة الرياضية الحديثة، ويحصل المنتسبون بعد إتمام البرنامج على شهادات معتمدة من المركز ومن الأكاديمية الأولمبية الوطنية ومصدقة من قِبل الهيئة العامة للرياضة.

وعن هذا البرنامج، قال عبدالله محيوه، رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير شؤون المركز: «يمثل إطلاق برامج الدبلوم حصيلة عمل وتعاون مع الهيئة العامة للرياضة والأكاديمية الأولمبية الوطنية بهدف تطوير الكوادر الإدارية الموجودة في القطاع الرياضي، وصقلها بما يلزم من خبرات وتجارب تفيد في تمكينها وتعزيز قدرتها على تولي مناصب قيادية سواء على الصعيد المحلي أو الدولي».

وتابع محيوه: «يركز البرنامج على سبل استشراف المستقبل بما يتماشى مع رؤية الإمارات 2071 الرامية إلى الاستثمار في شباب الدولة وتجهيزهم بالمهارات والمعارف من خلال بناء كوادر قادرة على مواكبة التطور التقني والعلمي الذي بات يمثل ركيزة أساسية في القطاع الرياضي، ويعمل البرنامج على تنمية قدرات المنتسبين في جوانب إدارية عديدة بهدف تقوية الفكر الاستراتيجي لديهم وتمكين قدرتهم على التعامل مع أنظمة الذكاء الاصطناعي وكيفية توظيفها في المجال الرياضي».

ويعتمد النظام الدراسي آلية الساعات المعتمدة بواقع 36 ساعة لاستكمال متطلبات البرنامج شاملة مشروع التخرج، كما تم تخصيص خصومات ومنح جزئية تصل إلى 50 % للرياضيين والمرشحين من قِبل المؤسسات الرياضية، إضافة إلى حاملي بطاقات الخصومات الوطنية المعتمدة.

ويهدف البرنامج إلى تمكين أعضاء مجالس إدارات الجهات الرياضية، وخريجي الجامعات في دولة الإمارات، والعاملين في القطاع الرياضي، والمهتمين في المجالات الرياضية عبر تطوير قدراتهم المهنية وتعريفهم بأفضل النظم التقنية الحديثة وكيفية الاستفادة منها.

ويتناول البرنامج طرق إعداد الهياكل التنظيمية في المؤسسات الرياضية، والأساليب العلمية للتصاميم الاستراتيجية في المجال الرياضي، والنظم العلمية لرقمنة المؤسسات الرياضية، والمنهجيات العلمية لصياغة اللوائح والتشريعات الرياضية، والاستثمارات الرياضية والتحليلات المالية، وأنظمة الذكاء الاصطناعي في المجال الرياضي، ومحور إدارة الرياضة من خلال التركيز على العملاء، والاحتراف الرياضي ومستقبل إدارة الرياضة، والإعلام الرياضي الرقمي.

ومن الجدير بالذكر، أن مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي كان قد أعيد إطلاقه مؤخراً من قِبل الهيئة العامة للرياضة بهدف صقل وتأهيل الكوادر الوطنية بمهنية واحترافية عالية وتعزيز قدراتها على الإبداع والريادة والتعلم الذاتي.

طباعة Email