النرويجي رود يبلغ نهائي أمريكا المفتوحة للتنس بفوزه على ختشانوف

ت + ت - الحجم الطبيعي

استغل النرويجي كاسبر رود ضرباته الأمامية القوية ليبلغ ثاني نهائي بطولة كبرى هذا العام بفوزه على الروسي كارين ختشانوف 7-6 و6-2 و5-7 و6-2 في بطولة أمريكا المفتوحة للتنس الليلة الماضية، ليحافظ على آماله في تصدر التصنيف العالمي.

وحسم أول رجل نرويجي يبلغ النهائي في فلاشينغ ميدوز تبادلا للضربات بلغ 55 ضربة ليفوز بالشوط الفاصل للمجموعة الأولى في طريقه للانتصار في ملعب آرثر آش.

وسيلتقي المصنف الخامس في النهائي مع الفائز من مباراة قبل النهائي الأخرى التي ستجمع الأمريكي، الذي يلعب على أرضه وبين جماهيره، فرنسيس تيافو والإسباني كارلوس ألكاراز المصنف الثالث.

وقال رود، الذي خسر بمجموعات متتالية أمام رافائيل نادال في نهائي رولان غاروس في يونيو الماضي، "هذه المباراة ربما الأكبر في مسيرة كل منا. تريد استغلال الفرص التي تسنح لك وكنت قادرا على فعل ذلك اليوم".

ويشتهر رود البالغ عمره 23 عاما بأدائه المتزن على الملاعب الرملية، لكنه كان فعالا بنفس القدر على ملاعب نيويورك الصلبة، حيث حصد 14 نقطة متتالية ليتقدم 5-1 في المجموعة الثانية شبه الخالية من الأخطاء.

وتراجع مستواه في الثالثة، حيث ارتكب 11 خطأ سهلا ومنح ختشانوف فرصة كسر إرساله في نقطة الفوز بالمجموعة.

ومع ذلك انتفض ونجح في كسر إرسال منافسه في الشوطين الثالث والخامس من المجموعة الرابعة وحسم الفوز بضربة أمامية كانت واحدة بين 20 ضربة خلال المباراة.

واعتمد رود على لياقته البدنية وشجاعته لينجو من هذا الموقف. وقال للصحفيين إن ساقيه ارتجفت بداية من نقطة انطلاق الماراثون بنقطة الفوز بالمجموعة الأولى.

وأضاف "حاولت عدم إظهار إرهاقي لكارين لأنني لا أريده أن يفكر في ذلك. يوجد تمثيل في الألعاب المختلفة. خاصة التنس أنها لعبة ذهنية ونفسية بحيث يمكن لأي تفاصيل صغيرة أن تساعدك على الفوز".

وقال اتحاد لاعبي التنس المحترفين إن رود سيقفز من المركز السابع عالميا إلى صدارة التصنيف في حال رفع الكأس يوم الأحد المقبل أو في حال فوز تيافو على ألكاراز في وقت لاحق اليوم.

وقال ختشانوف، الذي ارتقى إلى مستوى رائع ليهزم الأسترالي نيك كيريوس في خمس مجموعات بدور الثمانية، إنه سعيد بتحقيق بعض الانتصارات الكبيرة في نيويورك لكنه متعب تماما من قائمة المنافسين المرهقة.

وأضاف اللاعب الروسي للصحفيين "مع انتهاء البطولة أشعر حقا بنوع ما من الإرهاق المدمر. لقد تراجعت كل الطاقة. قضينا ما يقرب من ثلاثة أسابيع في نيويورك ونستعد قبل البطولة بأسبوع. كنت أفكر وأحلم بالتأكيد برفع كأس البطولة". 

طباعة Email