تحت رعاية حمدان بن زايد ... انطلاق فعاليات مهرجان دلما التاريخي الخامس غداً

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق صباح غد السبت في تمام الساعة 11:30 فعاليات مهرجان سباق دلما التاريخي الخامس الذي تستضيفه جزيرة دلما التاريخية، ويستمر حتى العشرين من الشهر الجاري تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة.

وينظم المهرجان نادي أبوظبي للرياضات البحرية، ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي.

وتنطلق الفعاليات في القرية التراثية التي تبلغ مساحتها 25 ألف متر مربع، وتضم العديد من الفعاليات والألعاب التراثية والحديثة التي تعنى بجميع أفراد العائلة. ويتضمن المهرجان 21 فعالية مختلفة تجميع بين الرياضية والمجتمعية، وتم تخصيص 336 ألف درهم جوائز للجماهير التي سوف تشارك في المسابقات بمختلف أنواعها.

ومن المتوقع أن تشهد انطلاقة المهرجان إقبالاً كبيراً من أهل الجزيرة وكذلك عشاق التراث البحري الأصيل، مثلما كان المشهد في النسخ الأربع الماضية.

وبخلاف الجهات المنظمة هناك جهات مشاركة في الحدث هي نادي تراث الإمارات، و شرطة أبوظبي، و دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وبلدية الظفرة، ومستشفيات الظفرة، وتدوير، وهيئة البيئة. وتتنوع مشاركة كل جهة في المهرجان من اليوم الأول وحتى الأخير.

ويعد سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً هو السباق الأهم والأساسي في المهرجان، حيث تبلغ قيمة الجوائز فيه 25 مليون درهم كما أنه السباق الأطول والأكبر على مدار تاريخ السباقات التراثية حيث تبلغ مسافة التسابق أكثر من 125 كلم.

ويشارك في السباق 3000 بحار من مختلف أنحاء الدولة بواقع 110 محامل شراعية حسب إحصائيات نادي أبوظبي للرياضات البحرية بعد إغلاق باب التسجيل يوم الخميس الموافق 28 من أبريل الماضي.

كما يتضمن المهرجان مجموعة من السباقات والفعاليات الكبرى أبرزها سباق دلما للتجديف التراثي الذي ينظمه نادي تراث الإمارات بالتعاون مع اللجنة العليا للمهرجان، ويعد واحداً من أهم الفعاليات أو السباقات التي تدخل ضمن أجندة المهرجان لاسيما وأن مجموع جوائزه المالية تبلغ 2.3 مليون درهم، ويحصل بطله على 130 ألف درهم والوصيف على مائة ألف والثالث على 80 ألفا، فيما يتم توزيع باقي المبلغ على المشاركين، كما تعد بطولة صيد الكنعد إحدى أهم مسابقات الحدث الكبير والتي تنظمها اللجنة العليا للمهرجان، وتفتح البطولة أبوابها للهواة والمحترفين من مختلف الجنسيات في الدولة ويبلغ مجموع جوائزها 510 ألاف درهم، يتم توزيعها على فئات الرجال والنساء.

ووجه الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات البحرية التحية للقيادة الرشيدة للدولة على رعايتها ودعمها الدائم لمختلف الفعاليات التي تخص تراث الآباء والأجداد.

وقال : "إن مهرجان سباق دلما التاريخي الخامس مفخرة وعيد لأهل التراث البحري الأصيل وهو المهرجان الأهم الذي يعنى بكل ما يخص السباقات والفعاليات البحرية، ونادي أبوظبي للرياضات البحرية يقدم كل ما يملك من قدرات ويبذل كل ما في وسعه من أجل اخراج الحدث بالصورة التي اعتاد عليها الجميع في النسخ الأربع الماضية".

وأضاف : "رعاية ودعم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة من أهم عوامل نجاح المهرجان منذ نسخته الأولى لاسيما وأنها تضاعف من قيمته وتعد الحافز الأكبر للمشاركة والتفاعل في مختلف السباقات والفعاليات".

ووجه الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة الشكر إلى اللجنة العليا وكل العاملين في تنظيم المهرجان على المجهودات الكبيرة التي تبذل من أجل مواصلة مسيرة نجاح المهرجان الأغلى والأكبر على نفوس أهل البحر وعشاق التراث البحري الأصيل.

وأعرب عن ثقته التامة في التزام الجميع باللوائح والقوانين المنظمة للمهرجان و للسباق من أجل مواصلة مسيرة التميز وإظهار الصورة الرائعة التي يعكسها المهرجان عن تراث الآباء والأجداد.

ووجه الشكر للشركاء والجهات الداعمة ورعاة المهرجان مؤكداً أنهم من أهم عوامل النجاح على مدار السنوات الماضية.

من جهته قال معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، إن مهرجان سباق دلما التاريخي حدثٌ مميز للاحتفاء بالتراثي البحري لدولة الإمارات العربية المتحدة ومسيرتها التاريخية الحافلة بالمنجزات الكبيرة التي تجمع بين عراقة الماضي وابداع الحاضر واشرافات المستقبل.

وأكد معاليه أن المهرجان يأتي استكمالاً لمسيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" في صون تراث دولة الإمارات والمحافظة عليه، وتنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحرصهم الدائم على تكثيف الجهود والمشروعات الرامية لصون التراث والمحافظة على العادات والتقاليد الأصيلة، والمتابعة الحثيثة من راعي المهرجان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ودعمه المتواصل لمختلف الفعاليات والمهرجانات التراثية.

وثمن توجيهات القيادة الرشيدة، لمختلف المهرجانات التراثية، استمراراً للمسيرة المباركة التي بدأها المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، لتعزيز الوعي بالقيمة التي يحملها التراث الثقافي الإماراتي، والسباقات البحرية التراثية ورحلات الغوص ومسابقات التراث البحرية.

الهوية الوطنية
وأضاف معاليه أن المهرجان يسعى إلـى إعادة إحياء التراث البحري المحلي، والحفاظ علـى الهوية الوطنية وتعميق استراتيجية صـون التراث الإماراتي، وتعريف أفراد المجتمع المحلي والمقيميـن والسياح بأهمية التراث البحري والجزر الإماراتيـة، وتشجيع المجتمع لدعم الأسر المنتجة وتحفيز إنتاجية السـوق المحلـي للجزيـرة، وترسيخ مكانـة المهرجـان كقناة سياحية ورياضية جديـدة، وتطويـر الفعاليات الشاطئية وتفعيل الجانب التراثي البحري، وانشـاء منصـة عائليـة واحدة لتكون وجهة سياحية لجميع أفراد المجتمع.

دعم واهتمام
من جهته وجه سعادة أحمد ثاني مرشد الرميثي نائب رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات البحرية والعضو المنتدب رئيس اللجنة العليا المنظمة للسباق الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على رعاية سموه للمهرجان، مؤكداً أن دعم واهتمام سموه هو السبب الرئيسي وراء كل النجاحات التي تتحقق على أرض الواقع، مشيرا إلى أن سموه دائم الحرص على متابعة كل كبيرة وصغيرة عن السباق والمهرجان وأخر تطورات الاستعدادات لانطلاقة السباق.

نسخة استثنائية
وأكد أن توجيهات ومتابعة الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات البحرية تقود التحضيرات التنظيمية لمهرجان سباق دلما التاريخي الخامس لأعلى المراتب المتقدمة وتدفع لتقديم المزيد من العطاءات والعمل على تقديم نسخة استثنائية مبهرة تناسب ومكانة الحدث المرموق.

ووجه الرميثي الشكر إلى كل البحارة الذين حرصوا على التسجيل من أجل المشاركة في الحدث الضخم، مؤكداً أن سباق دلما التاريخي بات يحظى بسمعة كبيرة في عالم الرياضات التراثية البحرية نظراً لأنه السباق الأكبر والأشهر في تاريخ سباقات المحامل الشراعية، وأن جميع البحارة يسعون للمشاركة في هذا الحدث المهم بدليل الإقبال الكبيرة على التسجيل في السباق.

وأوضح أن التحضيرات للمهرجان قد اكتملت وأن اللجنة المنظمة تقوم بجهود كبيرة من أجل توفير أفضل الإمكانيات أمام الزوار والمتابعين والعمل على تقديم نسخة مميزة تناسب مكانة وسمعة المهرجان التاريخي، وتوفير كل عوامل النجاح للسباق.

تعزيز الجانب التراثي
ويؤكد عيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي أنه في إطار الجهود المشتركة بين لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية ونادي أبوظبي للرياضات البحرية ومجلس أبوظبي الرياضي، يواصل مهرجان دلما التاريخي، بدورته الخامسة تعزيز الجانب التراثي البحري المحلي وإعادة إحيائه، والحفاظ على الهوية الوطنية وصون التراث الإماراتي، وتعريف الجمهور سواء من مواطنين ومقيمين أو سياح بأهمية التراث البحري وتراث الجزر الإماراتية.

25 ألف متر
وقال عبدالله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي: "تتضمن الدورة الجديدة الكثير من المسابقات والفعاليات المصاحبة التي تصل إلى 21 فعالية على مساحة 25 ألف متر مربع ، ضمن أجواء ثقافية تعليمية في قالب تشويقي تقام في السوق الشعبي للمهرجان، والذي سيفتح أبوابه أمام الزوار يومياً من الساعة الرابعة وحتى العاشرة مساءً ".

و أضاف القبيسي ان المهرجان : "تجمع محاله المتنوعة التراث الإماراتي البحري والمصممة بقالب يعكس صوراً حية من الموروث الأصيل، تُعبّر عن صميم الحياة الإماراتية بكافة تفاصيلها، فضلاً عن بيت النوخذة، وقرية الطفل، وعروض الأزياء الشعبية، ومسابقات الطبخ، والحرف اليدوية التقليدية، والمسرح ومسابقاته وجوائزه اليومية، إلى جانب عروض الفنون الشعبية وغيرها من الفعاليات الشيقة والجاذبة تناسب كافة أفراد العائلة.

16 مسابقة كما أوضح أن سباقات هذا العام تشمل تنظيم 16 مسابقة للرجال والنساء، منها سباق دلما للتجديف على البورد الواقف، ومسابقة الصيد "كاستينغ"، وسباق الدراجات الهوائية، وبطولتا كرة القدم الشاطئية وكرة الطائرة الشاطئية، ومسابقة الطبخ، ومسابقة أجمل زي نسائي، ومسابقة رسم عن دلما، وبطولتي الكيرم والدومينو للرجال والنساء، وسباق السباحة "كبار، وصغار"، وسباق الجري "هواة ، ومحترفين".

وكانت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي قد أعلنت عن تخصيص مبالغ مالية كجوائز تحفيزية للجماهير التي سوف تتواجد في القرية التراثية عبر رصد 336 ألف درهم جوائز للمشاركين في مختلف السباقات.

من جانبه قال عبيد خلفان المزروعي، مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية: " اللجنة العليا للمهرجان أعلنت عن تنظيم بطولة صيد الكنعد للرجال والنساء، للهواة والمقيمين والزوار من جميع الجنسيات. وبطولة صيد الكنعد تأتي ضمن مسابقات مهرجان سباق دلما التاريخي، وقد خصصت لها 30 جائزة بقيمة تتجاوز 510 آلاف درهم، منها 15 جائزة لفئة الرجال، و15 جائزة لفئة السيدات، تشجيعاً للصيادين وهواة صيد الأسماك وتعزيز روح التنافس فيما بينهم.

السلامة البحرية
وأضاف " تهدف البطولة إلى الحفاظ على السلامة البحرية من الصيد الجائر بحسب قوانين الدولة وتنظيم صيد الكنعد والحفاظ على المسابقات التقليدية التراثية التي تعبر عن تراث الإمارات البحري، فضلاً على توسيع المشاركة وجعل المسابقة موسمية لعشاق الصيد، و التعريف بسواحل وجزر منطقة الظفرة، وتهيئة فرصة أمام الهواة لممارسة صيد السمك التقليدي، وتنشيط ونشر هواية صيد الأسماك".

وأكد المزروعي أن طريقة اللفاح "التشخيط" بالصنارة، هي الطريقة الوحيدة المسموح بها ولا يسمح الصيد بطريقة الألياخ بجميع أنواعها، هيالي، أو بريسم، اونايلون، أوالمسدس البحري، أو المنشلة أو البويه أو أي وسائل أخرى كما يمنع الصيد بخيط اليد حفاظاً على سلامة المتسابقين.

شراكة متميزة
وأشاد بجهود نادي أبوظبي للرياضات البحرية والشراكة المتميزة بالأنشطة والمسابقات البحرية التي ساهمت في تعزيز الاهتمام بالثقافة البحرية بين محبي وعشاق الرياضات البحرية وزائري مهرجان دلما التاريخي، بما يسهم في تطور الحفاظ على التراث البحري والبري لدولة الإمارات.

 

طباعة Email