«المهيري» أمل الرماية الإماراتية في بطولة الكويت

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق غداً الأحد، منافسات بطولة أمير الكويت الدولية الكبرى السنوية للرماية، بمشاركة كبيرة من 200 رامٍ ورامية، من أكثر من 20 دولة عربية وأجنبية، حضروا إلى الكويت للظفر بالكأس الغالية في منافسات رماية الاسكيت ورماية التراب للرجال والسيدات، وستقام على هامش البطولة، بطولة صداقة بين الاتحادين الكويتي والياباني للرماية، بالتعاون مع اللجنة البارلمبية، احتفالاً بمرور 60 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ويشارك الرامي الإماراتي يحيى سهيل المهيري، في منافسات الاسكيت، بعدما استعد جيداً من خلال المشاركة في البطولة الثالثة لرماية الأطباق، التي نظمها اتحاد الإمارات بميادين نادي العين للفروسية والرماية والغولف، وتوج بالميدالية الذهبية.

وفي نفس السياق، انتهت اللجنة العليا المنظمة للبطولة، بعدما بدأت بالاستعدادات والتجهيزات اللازمة لهذا الحدث منذ وقت مبكر، حتى أصبح نادي الرماية الكويتي الرياضي، جاهزاً لانطلاق المنافسات.

من جانبه، أكد عبيد مناحي العصيمي أمين عام الاتحادين الكويتي والعربي للرماية، أن دعم القيادة السياسية في الكويت، وتخصيص بطولة سنوية دولية للرماية، أصبحت أهم البطولات على أجندة الاتحاد الدولي للرماية، بفضل هذا الدعم الكبير، كما أكد على أن هذا الدعم، يعد أهم أسباب تفوق رياضة الرماية الكويتية، وتحقيقها لإنجازات لافتة في مناسبات هامة على جميع المستويات.

كما أكد الحكم الدولي حمد الرويسان، والذي يرأس لجنة حكام الخرطوش، أن اللجنة استعدت لبدء المنافسات كما هو مطلوب، من خلال الاجتماعات، ومراجعة التعديلات الجديدة لكل مسابقة، وتم توزيع الحكام، ووضع برامج التدريب، وتوزيع الرماة على الميادين.

طباعة Email