برعاية حمدان بن زايد.. رالي أبوظبي الصحراوي بين كثبان الظفرة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، تنطلق الأحد المرحلة الأولى لرالي أبوظبي الصحراوي في نسخة الرالي الحادية والثلاثين عبر كثبان الظفرة، وذلك عقب إسدال الستار على المرحلة الاستعراضية الخاصة بالمشاهدين في جزيرة ياس، ويحمل الرالي الكثير من الإثارة والتشويق باعتباره الجولة الثانية من بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة للسيارات (فيا) والدراجات النارية (فيم) الجديدة.

ويضم 5 مراحل يتم اجتيازها على مدى خمسة أيام، حيث يتنافس نخبة من أفضل السائقين والدراجين في العالم على الفوز بجوائزه بأسلوب مميز،وينتهي الرالي في حلبة مرسى ياس بعد ظهر الخميس المقبل، ويوفر ديوان ممثل حاكم أبوظبي بمنطقة الظفرة دعماً لوجستياً مكثفاً لتنظيم الحدث في بعض أكثر المناطق الصحراوية الزاخرة بالمناظر الخلابة في العالم.

وقال ماهر بدري، الرئيس التنفيذي لمنظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، الهيئة المنظمة للرالي في المؤتمر الصحافي الرسمي الذي عقد في حلبة مرسى ياس، المقر الرسمي للرالي: نتقدم بالشكر والامتنان لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على دعمه المتواصل ونحن نحتفل ببداية حقبة جديدة للبطولة والتي تمتلك إمكانات كبيرة للنمو، ويعد رالي أبوظبي الصحراوي لا مثيل له في العالم، حيث يضم مزيجاً فريداً من التضاريس الصحراوية القاسية التي لا ترحم وظروف القيادة الصعبة، إضافة إلى مرافق وبنية تحتية من الدرجة الأولى، ومقر رسمي في أحد أكثر أماكن الفورمولا 1 تقدماً في العالم.

وأضاف: واجهنا تحديات كبيرة هذه المرة في تنظيم الحدث للمرة الثانية خلال أربعة أشهر، لكننا تلقينا دعماً استثنائياً من حكومة الإمارات والشركاء الاستراتيجيين والجهات الراعية،وساهم دعمهم المستمر للرالي في استمراره.

 قال سيف النعيمي، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس نحن سعداء لتمديد شراكتنا الطويلة الأمد مع منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، والقيام بدورنا في ضمان استمرار هذا الحدث وإبراز أبوظبي في أبهى صورة كوجهة رياضية عالمية المستوى حيث يعتبر رالي أبوظبي الصحراوي أحد أبرز الراليات الدولية الرائدة في العالم، تفتخر حلبة مرسى ياس في مساعدة الحدث على تحقيق سجل نجاح باهر.

دعم

ويحظى رالي أبوظبي الصحراوي بدعم ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ووزارة الدفاع، ومجلس أبوظبي الرياضي، وشركة أدنوك للتوزيع، وحلبة مرسى ياس، وجزيرة ياس، وطيران أبوظبي، والإسعاف الوطني، وتويوتا الفطيم، وشرطة أبوظبي، وبلدية أبوظبي، وشركة أبوظبي للتوزيع، وبلدية منطقة الظفرة، ومياه العين، وقناة أبوظبي الرياضية، والدفاع المدني، و(تدوير) مركز أبوظبي لإدارة النفايات.

وضمت قائمة المشاركين في المؤتمر الصحافي، سيباستيان لوب، بطل العالم للراليات تسع مرات، الذي يشارك لأول مرة في رالي أبوظبي الصحراوي، والبطل المدافع عن اللقب ناصر العطية، وستيفان بيترهانسل الذي فاز بلقب الرالي ست مرات على متن سيارة رالي ومرة على متن دراجة نارية، والإماراتي يحيى بالهلي الذي يحتفي هذا العام بمشاركته بنسبة 100% برالي وطنه الصحراوي منذ انطلاقته حتى الآن، والأسبانية كريستينا جوتيريز الفائزة بلقب بطولة كأس العالم للمجموعة تي 3 العام الماضي، والأمريكي المدافع عن لقب مجموعة تي 4 أوستن مارتن، والتشيكي مارتن ماسيك أحد أبرز السائقين المتخصصين في مجموعة الشاحنات، وكلاً من روس برانش من بوتسوانا الذي فاز بالمرحلة الخاصة الأولى العام الماضي قبل وقوع حادث في اليوم التالي أخرجه من السباق والاماراتي عبد العزيز أهلي المدافع عن لقب الكوادس،وسام سوندرلاند، الذي يسعى للحصول على لقب ثالث للدراجات في الحدث، وحامل اللقب النمساوي ماتياس والكنر، والتشيلي بابلو كوينتانيلا الفائز عام 2018، والأمريكي سكايلر هاوز وهو قوة جديدة في فريق مصنع هوسكفارنا، والأرجنتيني كيفن بينافيدس.

 

خطر

 وأشار بيترهانسيل إلى ان اهم الصعوبات في الرالي هو خطر الغروز في الرمال أو القفز وتحطم المركبة، وقال: اذا قدت السيارة بقوتها الكاملة 100% من السهل ارتكاب الأخطاء، لذا بالنسبة لي فان الأولوية الأولى هي التمهل وقضاء بعض الوقت في التعلم والتعوّد على القيادة في الكثبان الرملية، وعندما تبدأ بالشعور بالثقة يمكنك القيادة بشكل أسرع قليلاً، ولكن عليك الحرص دائماً على البقاء في الجانب الآمن.

طباعة Email