مغير الخييلي: الحدث يرسخ القيم الملهمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور مُغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي أن استمرار طواف الإمارات بإقامة النسخة الرابعة دليل على النجاحات التي حققها بالأعوام الماضية، والتي تعكس ثقة المنظمات والاتحادات الدولية في مكانة وقيمة دولة الإمارات في تنظيم الفعاليات العالمية باحترافية، رغم ظروف كورونا، والتي نجحت الإمارات في تخطيها.

مشيراً إلى أن النسخة الرابعة من الطواف تؤكد مكانة الدولة، وتعد استكمالاً للنجاحات التي حققتها النسخ الثلاث الأولى، وسط مشاركة نخبة من أبرز دراجي العالم والفرق المحترفة، كما أن الحدث يرسخ القيم الرياضية والمجتمعية الملهمة.وقال: الإمارات نجحت في تأكيد جدارتها ومكانتها المرموقة في استضافة أكبر الأحداث الرياضية، ومن ضمنها طواف الإمارات الذي أصبح واحداً من الأحداث الرئيسية بالأجندة العالمية.

وأرجع الدكتورمُغير الخييلي النجاحات للدعم اللامحدود من القيادة لمختلف القطاعات وفي مقدمتها الرياضة، مشيراً إلى أن الطواف رسخ العديد من الأسس الرياضية النبيلة التي يحتاج إليها المجتمع والذي يتفاعل مع مثل هذه الأحداث الراقية التي تهدف لغرس القيم السامية ، وأبهرت الإمارات،العالم بتقدمها وتميزها في كل المجالات،مؤكداً أن الرياضة تزيل الحواجز المجتمعية المرتبطة بالأديان أو الأعراق، وتسهم في دمج فئات المجتمع بشكل أفضل، وتساهم في رفع معدلات الصحة ، فضلاً عن تأثريها الاقتصادي جيد.

وأعرب الدكتور الخييلي عن ثقته في نجاح النسخة المقبلة للطواف في ظل الإجراءات الوقائية التي يتخذها مجلس أبوظبي الرياضي وبما يعزز من نجاح الدولة في التعامل مع ظروف الجائحة، والطواف سيبرز للعالم هذا النجاح مجدداً.

طباعة Email