«تريك أم 7» أولاً و«تورك» وصيفاً و«الشعفار جميرا» في المركز الثالث

أحمد المري بطل سباق الخمسين في «السلم للدراجات الهوائية»

منافسة قوية شهدها السباق | تصوير: دينيس مالاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، انطلقت، أمس، النسخة السادسة لبطولة السلم للدراجات الهوائية، التي ينظمها مكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - للمشتريات والتمويل، وذلك بإقامة سباق الهواة الإماراتيين الرجال الذي اعتمدت اللجنة المنظمة تسميته بـ «سباق الخمسين» ضمن احتفالات دولة الإمارات بعيد الاتحاد الخمسين.

وتوّج أحمد المري دراج فريق «تريك أم7» بطلاً لسباق الهواة الإماراتيين «سباق الخمسين»، وجاء إبراهيم آل علي دراج فريق «تريك الإمارات» في المركز الثاني وسعيد البلوشي من فريق «تورك» في المركز الثالث وامتد السباق لمسافة 150 كلم في منطقة سيح السلم ومحمية المرموم وسط الطبيعة الخلابة.

وعلى صعيد ترتيب الفرق، جاء فريق تريك أم 7، بالمركز الأول، يليه فريق تورك ثانياً، والشعفار جميرا ثالثاً.

وشهد السباق مشاركة أكثر من 90 متسابقاً من المشاركين بشكل فردي أو بتمثيل 9 فرق وهي: تريك إم 7، شرطة دبي، فريق الشعفار جميرا، الوثبة، بي أر أي رايد، تريك، تورك، ربدان وياسي.

وتقدم عمير بن جمعة الفلاسي رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، بالشكر والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، على دعمه ورعايته الكريمة لهذه البطولة التي تشهد نسختها السادسة تميزاً أكبر يتناسب مع خصوصيتها باعتباره البطولة الرياضية والمجتمعية الأكبر في عالم الدراجات الهوائية، وتزامن النسخة السادسة مع احتفالات الدولة بعيد الاتحاد الخمسين باليوبيل الذهبي لتأسيس الدولة، وأيضاً تنظيم «إكسبو 2020 دبي».

وقال: لقد أضاف المسار الجديد للسباق وإقامة قرية البطولة في مدينة دبي للقدرة، المزيد من الروعة والجمال إلى أجواء البطولة حيث ضمت القرية أجنحة جميع الفرق ومناطق الخدمات بشكل مميز، كما مثلت نقطة الانطلاق والمسار والختام إثارة أكبر للمنافسات التي أعطت بوادر على أن هذه النسخة ستكون الأكثر قوة لتوفر جميع عوامل النجاح وأيضاً لزيادة خبرات الدراجين المشاركين من مختلف الفرق الوطنية.

تعاون

من جهته رفع أحمد المري بطل السباق أسمى عبارات الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، على دعمه الكبير واللامحدود لرياضة الدراجات الهوائية.

وأكد المري أن تتويجه بالسباق تحقق بعد منافسة قوية وشديدة وبفضل تعاون أعضاء فريق تريك أم 7، وقال: المنافسة كانت صعبة للغاية لأن جميع الفرق كانت جاهزة للسباق، وعلى الرغم من طول المسافة البالغة 150كم إلا أننا تمكنا من انتزاع المركز الأول.

وتابع بطل سباق الهواة الإماراتيين قائلاً: كانت هناك رياح جانبية جعلت السباق يكون أكثر تعقيدا على الجميع، لكننا تمكنا بفضل العمل الجماعي من تجاوز كل الصعوبات.

أكد إبراهيم آل علي صاحب المركز الثاني أن حصوله على هذا المركز تحقق في الأمتار الأخيرة بعد منافسة شديدة للغاية بين الجميع، خاصة في ظل طول مسافة السباق البالغة 150كم.

وقال: على الرغم أن تعرضت لحادث خلال السباق إلا أنني تمكنت من العودة سريعاً، وهذا الأمر كان تحدياً كبيراً لي، لكن الرغبة في الوصول وتحقيق نتيجة إيجابية كانت الدافع الأكبر.

وصرح آل علي أن سباق السلم للدراجات الهوائية ليس بالهين فهو من أصعب وأقوى السباقات خاصة وأن الاعداد يتم له قبل فترة طويلة، وتتم معسكرات من أجل الاعداد له، ما يجعل المنافسة قوية بين الجميع، خاصة في الكيلومترات الأخيرة من السباق.

من جهته قال زعل بن زعل مدير فريق تورك إن سباق السلم للدراجات الهوائية أصبح هدفاً لكل الدراجين في الإمارات، حيث تستعد له كل الفرق في معسكرات خارجية، مشيراً إلى أن السباق ولد قوياً وكبيراً من النسخة الأولى.

طباعة Email