00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شراكة بين «الجوجيتسو» ووزارة التربية والتعليم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّع اتحاد الإمارات للجوجيتسو ووزارة التربية والتعليم في الإمارات، اتفاقية شراكة استراتيجية لإدراج سلسلة كتب «حصن الإمارات» المخصصة للأطفال في المنهج المدرسي.

في خطوة تُتيح لطلبة المدارس فرصة التعرّف على ثقافة الإمارات وعاداتها وتقاليدها عبر أحداثٍ شيّقة ترتبط برياضة الجوجيتسو، ووقع الاتفاقية كل من علي النعيمي المدير العام لدى المتحدة للنشر التعليمي، ونورة الشمري المستشار القانوني للاتحاد ومؤلفة السلسلة، بحضور معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومحمد سالم الظاهري، نائب رئيس اتحاد الجوجيتسو، وسلطان الحاتمي المدير التنفيذي لدى المتحدة للنشر،

جاء التوقيع على هامش منافسات النسخة الثالثة عشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، التي اختتمت فعالياتها يوم الجمعة 19 نوفمبر في جوجيتسو أرينا في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي.

وتنص الاتفاقية على إدراج سلسلة «حصن الإمارات» المصورة، والتي أطلقها الاتحاد في مايو الماضي، في الفصول الدراسية لتعليم ثقافة الإمارات وتقاليدها. وتتسم المبادرة بأهمية خاصة، لا سيما في ضوء مكانة أبوظبي بصفتها العاصمة العالمية لرياضة الجوجيتسو، والتزايد المتسارع في مستويات الاهتمام بهذه الرياضة في أوساط الإماراتيين. ويعتبر اتحاد الإمارات للجوجيتسو أول جهة رياضية في الدولة تتعاون مع وزارة التربية والتعليم في إدراج مادة علمية في المنهاج الدراسي.

وتروي السلسلة رحلة ثلاث شخصيات كرتونية تشكل فريق جوجيتسو، وهي سيف وحصة وحمد، في رحلتهم عبر الإمارات السبع لاستكشاف المواقع التاريخية والحديثة والاطلاع عن كثب على الثقافة المحلية. ويتمحور الكتاب الأول في السلسلة حول حصن أبوظبي، والذي يعزز مفهوم التسامح؛ بينما يركز حصن دبي على أهمية التميز.

ويسلط حصن الشارقة الضوء على ضرورة الاحترام، ويؤكد حصن عجمان على قيمة الشرف. ويتعلم الأطفال مبادئ الصدق في حصن أم القيوين والولاء في حصن رأس الخيمة، بينما يتعرفون على قيم الشجاعة في حصن الفجيرة. ويأخذ كتاب حصن السلام القراء في جولة إلى جزيرة أبو موسى، حيث يستعرضون منارة جزيرة طنب الكبرى وأول شهيد في تاريخ الإمارات.

وقال علي النعيمي المدير العام لدى المتحدة للنشر التعليمي: تعتبر سلسلة حصن الإمارات من المطبوعات المتميزة التي تساهم في تعزيز وعي طلبة المدارس برياضة الجوجيتسو وقيمها النبيلة، وقد تباحثنا مع مؤلفة السلسلة نورة الشمري حول تحديد الآلية الأفضل لإدراجها في المنهاج الدراسي، ووجدنا العديد من المشتركات بين هذه الرياضة والتربية، ولعل من أهم الجوانب الإيجابية لممارسة رياضة الجوجيتسو تكمن في الانضباط والتقيد بالنظام والتي ستنعكس على شخصية الطلبة مع مرور الأعوام.

وأضاف النعيمي: طريقة السرد التي تتبعها سلسلة حصن الإمارات مشوقة وسلسة وهو ما يجعلها مادة محبوبة ومفضلة لدى الطلبة الذين سيقومون بإثراء رصيدهم المعرفي حول الجوجيتسو، وبالتالي زيادة الرغبة في ممارستها والاستفادة من مزاياها الكثيرة كرفع معدلات اللياقة البدنية والصحة النفسية.

وأكدت نورة الشمري مؤلفة السلسلة: أن العمل على هذه السلسلة استغرق نحو سنتين بدعم من عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، حيث ارتبطت فكرة السلسلة بالتحديات اليومية التي يواجهها لاعبو الجوجيتسو وكيفية التعامل معها، وتحويلها إلى فرص.

كما تستمد السلسلة إلهامها من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتعزيز علاقة الأطفال بتاريخ الإمارات والحفاظ على الثقافة والتقاليد الأصيلة من خلال التعليم. كما دعت الشمري جميع الأسر الإماراتية إلى تشجيع أبنائها على ممارسة هذه الرياضة واحترافها والمساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية القيادة حول صناعة جيل قوي وشجاع من ممارسي الجوجيتسو.

 
طباعة Email