00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عمر الفضلي أصغر لاعب جوجيتسو يحصد "الحزام الأسود" في الشرق الأوسط

ت + ت - الحجم الطبيعي

في إنجاز جديد لرياضة الإمارات.. فاز اليوم البطل الإماراتي عمر الفضلي ابن الـ21 عاما بالميدالية الذهبية في منافسات المحترفين لفئة 62 كجم ببطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو بعد 8 أيام فقط من فوزه وحصوله على ذهبية الوزن نفسه في بطولة العالم التي أقيمت بأبوظبي وأختتمت منافساتها الأسبوع الماضي.

وبعد حصوله على الميدالية قام سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي وبرفقته البرازيلي رامون ليموس المدير الفني للمنتخب الوطني بتقليده الحزام الأسود على منصة التتويج في حضور الممثل العالمي ستيفان سيجال.

وبهذا الإنجاز يصبح عمر الفضلي أصغر لاعب في الإمارات ومنطقة الخليج والدول العربية والشرق الأوسط يرقى للحزام الأسود.

جاء ذلك خلال منافسات اليوم الخامس و قبل الأخير من النسخة الثالثة عشرة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي انطلقت الأحد الماضي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة و بمشاركة 4 آلاف لاعب ولاعبة من 90 دولة حول العالم. وتقام منافساتها في صالة جوجيتسو أرينا بمدينة زايد الرياضية.

واعتبر سعادة عبدالمنعم الهاشمي أن إنجاز عمر الفضلي اليوم الأهم في تاريخ رياضة الجوجيتسو بالدولة، وأن يوم 18 نوفمبر من عام 2021 يوم مهم في مسيرة اللعبة، لأنه شهد تقليد لاعب من خريجي برنامج محمد بن زايد للجوجيتسو المدرسي بالحزام الأسود بعد تفوقه على كل نظرائه في العالم، في العديد من المناسبات، وعلى المستويات كافة .. مشيرا إلى أن عمر الفضلي بات الأفضل على المستوى العالمي في وزن 62 كجم و كل اللاعبين يحسبون له ألف حساب ليس فقط لقوته البدنية و لكن أيضا لذكائه الفني وحركاته وأسلوب لعبه السهل الممتنع وقدرته الفائقة على تطبيق خطط المدربين.

وقال الهاشمي : " و نحن نحتفل اليوم بهذا الإنجاز نرفع أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدعمه المتواصل لرياضة الجوجيتسو ما قادها لبلوغ العالمية في أقصر مدة ممكنة وساهم في صناعة أبطال عالميين من أبناء الدولة يشار لهم بالبنان ونحن نعتبر أن برنامج الجوجيتسو المدرسي الذي أختير من قبل الاتحاد الدولي للعبة كأفضل برنامج لنشر وتطوير اللعبة هو الأساس في اكتشاف وصقل وصناعة الأبطال في مشروع الجوجيتسو الإماراتي، وننتهز تلك المناسبة ونتوجه بالشكر لشركائنا في المدارس والأسر والشركاء من الرعاة والداعمين لأن ما حققه عمر إنجاز لكل مواطن إماراتي ووسام فخر يجعل منه قدوة لكل اللاعبين من الأجيال القادمة".

وأضاف الهاشمي: "هذا الإنجاز نواته الحقيقية برنامج الجوجيتسو المدرسي الذي انطلق برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ووصل بعدد ممارسي اللعبة في مدارس الإمارات إلى أكثر من 180 ألف لاعب و لاعبة، وكان له الفضل في تخريج مجموعة من أبرز أبطالنا، و في مقدمتهم عمر الفضلي الذي أسعدنا اليوم بإنجازه الكبير و لا شك أن الوصول إلى مرحلة الحزام الأسود في رياضة الجوجيتسو حلم كل لاعب محترف وقد تمتد هذه الرحلة إلى عشرات الأعوام لكن الفضلي اختصر الزمن باجتهاده ليكون أحد أصغر اللاعبين في تاريخ هذه الرياضة تقلدا للحزام الأسود.

و نجح البطل عمر الفضلي في تحقيق الميدالية الذهبية – فئة الكبار / حزام بني عن وزن 62 كجم بعد أداء رائع وتفوق صريح في النهائي على منافسه البرازيلي ليوناردو ماريو وقال الفضلي :" إن أفضل شعور يمكن أن يشعر به الإنسان نجاحه في تشريف وطنه والوصول بعلم الدولة إلى منصات التتويج".

و أكّد أن هذا اليوم .. الأسعد في حياته.. و قال : " أهدي هذا الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الراعي و الداعم لكل الرياضيين و ملهمهم الأول نحو تحقيق المجد.. و أخص بالشكر سعادة عبد المنعم الهاشمي الذي يعاملنا معاملة الأب لأبنائه، والمدرب رامون ليموس الذي وصلنا بفضل خططه إلى الأداء الذي مكننا من مقارعة خيرة نجوم هذه الرياضة".

وأضاف:" لا شيء يأتي مصادفة، لأنني ومنذ أكثر من 5 سنوات أتدرب يوميا بين 6 و7 ساعات، وكثفت استعداداتي وتحضيراتي لهذه البطولة، واكتسبت العديد من الخبرات في مشاركاتي الأخيرة ببطولتي العالم وآسيا خلال الأشهر الماضية.. لقد جربت الفوز في بطولة أبوظبي العالمية أكثر من مرة، لكن الإنجاز هذه المرة مختلف وهو الأول لي في فئة الحزام البني، والقادم أجمل".

وقال : " درست المنافسين بشكلٍ دقيق و اللاعبين الذين أكّدوا مشاركتهم و حللت مع فريقي الاحتمالات الممكنة للنزالات التي سأخوضها، ووضعنا تكتيكات واستراتيجيات مختلفة لكل لاعبٍ من اللاعبين، وركّزت بشكلٍ خاص على ليوناردو لأنني شعرت بأني قد أواجهه في النهائي و لأنه لاعب قوي بكل المعايير.. فقد حرصت على دراسة أسلوبه على مدى الأسابيع الماضية وتحديد النقاط التي يمكنني من خلالها التفوّق عليه، وركّزت استراتيجيتي على توظيف نقاط قوتي التي لا يستطيع ليوناردو مواجهتها.. و خلال مجريات النزال أبدى ليوناردو مقاومةً كبيرة وتبدلت نتيجة النزال عدّة مرات، إلا أنني تفوّقت عليه بالاستراتيجية والتركيز حيث تمكّنت من استغلال لحظاتٍ حاسمة بشكلٍ مثالي، وحسمت النزال لصالحي، وفوجئت بتكريمي بالحزام الأسود وهو المستوى الذي يحلم جميع اللاعبين بالوصول إليه، ولهذا فإن فوز اليوم هو مصدر الاحتفال بإنجازين تاريخيين".

و تعليقا على هذا الإنجاز قال رامون ليموس مدرب المنتخب الوطني: "فوز عمر الفضلي كان متوقعا لأنه ومنذ بداية مشواره في الجوجيتسو، يمثل ظاهرة فريدة من نوعها، فهو نموذج للتميز، والمثابرة والإصرار، وأنا أتوقع له مسيرة حافلة بالإنجازات والمفاجآت والنجاحات التي ستتخطى كل التوقعات." و شهدت جوجيتسو أرينا اليوم تنافس أبطال العالم في نهائيات فئة الحزام البني للرجال، وتصفيات الحزام الأسود للرجال، والحزام /البني/ الأسود/ للسيدات.

وتتجه الأنظار غدا إلى نهائيات الحزام الأسود حيث تختتم فعاليات البطولة بتحديد أبطال هذه النسخة من البطولة الأغلى لكل عمالقة الجوجيتسو العالميين، وجوائز أبوظبي العالمية للجوجيتسو.

حضر منافسات اليوم كل من الشيخ زايد بن نهيان بن زايد آل نهيان و معالي سارة عوض عيسى مسلم رئيس دائرة التعليم والمعرفة و سعادة الدكتور أدريان ماتشيلارو سفير رومانيا لدى الإمارات، وسعادة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، وسعادة محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو وسعادة يوسف البطران ومنصور الظاهري عضوا مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وسعادة الدكتور محمد راشد الهاملي المدير العام لهيئة أبوظبي للإسكان و سعادة فهد سالم أحمد الكيومي وكيل دائرة الإسناد الحكومي وسعادة أحمد محمود فكري مدير مركز الاحصاء أبوظبي و سعادة محمد خليفة النعيمي مدير عام الشؤون المالية التنفيذية- دائرة المالية، والنجم العالمي ستيفن سيغال، وفهد علي الشامسي الأمين العام للاتحاد.

و أشاد أدريان ماتشيلارو سفير رومانيا لدى الإمارات، بالتنظيم المثالي لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، مؤكدا أن أبوظبي تتفوق على نفسها مع كل نسخة جديدة من هذه البطولة.

و لفت إلى دور دولة الإمارات الإيجابي في دعم جهود إرساء الأمن و السلم العالميين و احتضانها العديد من الثقافات، ومساهمتها في تفعيل لغة الحوار بين الشعوب.

وقال : "مع استعداد دولة الإمارات للاحتفال بيومها الوطني الخمسين، فإنها تثبت للعالم أنها تمثل أفضل نموذج للتطور في المنطقة بعدما نجحت في الترحيب بأكثر من 190 دولة تحت سقف إكسبو 2020 وهو إنجاز تعجز عن وصفه الكلمات".

بدوره يقول أحمد رحمة المسعود، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة المسعود: "فخورون بأن نكون مرة أخرى شريكاً ذهبياً لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو.. و تعكس مشاركتنا في البطولة، اهتمامنا الكبير بمحور الرياضة والشباب باعتباره أحد أهم الركائز الثلاث التي يقوم عليها برنامج المجموعة الخاص بالمسؤولية المجتمعية للشركات، وهو ما يؤكد التزامنا الكامل بتعزيز علاقتنا بالمجتمعات الرياضية في الإمارات، والمساهمة بشكل فاعل في بناء جيل تنافسي وصحي متمرس بالرياضة.. و تسمح لنا هذه البطولة، بتفعيل دورنا في دفع جهود إمارة أبوظبي نحو مجتمع صحي، تشكل فيه الرياضة أسلوب حياة، تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة في تعزيز جودة حياة المجتمع".

و على صعيد منافسات اليوم الأول لفئة الكبار تمكنت أكاديمية كوماندو جروب من تحقيق المركز الأول برصيد 63,680 نقطة، وحلت أكاديمية "جي إف تيم" البرازيلية في المركز الثاني برصيد 55,920 نقطة، وأكاديمية الوحدة في المركز الثالث برصيد 50,400.

وقال البرازيلي برونو بورخس الذي حصد ذهبية الكبار حزام بني لوزن 56 كجم بعد فوزه في النهائي على البريطاني سام تيغ إن تحقيق الفوز في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو جزء أساسي من طموح أي لاعب يهدف إلى الذهاب بعيدا في رياضة الجوجيتسو.

وأضاف إنه ماض في الطريق الصحيح نحو الحصول على الحزام الأسود ويتطلع بشغف للمشاركة المقبلة في هذه البطولة الرائعة.. و لفت إلى أن الشعبية الكبيرة لهذه البطولة و الدعم الجماهيري الكبير يذكره ببلده البرازيل ..

فالشعبان لديهما الشغف والحماس ذاته تجاه هذه الرياضة.
 

كلمات دالة:
  • البطل الإماراتي عمر الفضلي،
  • جوجيتسو
طباعة Email