إيلينا «سبعينية» تخطف الأضواء في «دولية فزاع للبوتشيا»

ت + ت - الحجم الطبيعي

خطفت البرتغالية ماريا إيلينا «74» عاماً الأضواء في بطولة فزاع الدولية للبوتشيا في نسختها السابعة، وأمضت إيلينا نصف عمرها تقريباً في التحكيم، حيث وصلت اليوم إلى عامها الـ«37» في هذا المجال لتقضي نصف عمرها تقريباً وهي تمارس التحكيم حيث كان ظهورها الأول عام 1984، وهي تظهر في النسخة الحالية كحكم دولي، لتشارك في جميع النسخ السبع لبطولة فزاع الدولية للبوتشيا.

وأعربت إيلينا عن فخرها وسعادتها بالتواجد في بطولات بحجم «بطولات فزاع» التي باتت محط أنظار رياضة «أصحاب الهمم» في العالم بعد أن تبوأت مكانة مرموقة في الخريطة، حيث يتسابق الأبطال النخبة للتواجد في هذا الحدث العالمي الذي يستحوذ على قدر كبير من الأهمية.

وكشفت عن مشاركتها في أول دورة لحكام البوتشيا على هامش النسخة الأولى لبطولة فزاع الدولية من أجل تأهيل قضاة الصالات لخبرتها الكبيرة في اللعبة التي ظلت تعشقها منذ الصغر، حيث عملت كحكم رئيسي للمنتخب البرتغالي لأصحاب الهمم.

ووصفت إيلينا البوتشيا بأنها من اللعبات الصعبة في وجود أصعب الإعاقات والتي تتطلب تركيزاً كبيراً من قبل المشاركين من أجل تحقيق طموحاتهم في مثل هذه البطولات والتي تتطلب جهداً مضاعفاً منهم لحصد النتائج التي تؤهلهم للوصول إلى منصات التتويج.

دقة عالية

وقالت: إن المشاركة في مثل هذه البطولات تتطلب دقة عالية في ظل التنافس الكبير من قبل المشاركين ولاسيما النخبة.

وأشارت إلى أن انتشار اللعبة يسهم في اتساع دائرة المشاركين من أجل ظهور أبطال قادرين على التواجد في الأحداث العالمية المهمة وتكوين قاعدة صلبة للمنتخبات وخصوصاً أن القاعدة الصحيحة هي أساس النجاح.

ووجهت إيلينا في ختام حديثها رسالة خاصة إلى لاعبي ولاعبات منتخبنا بأن يضاعفوا من جرعاتهم التدريبية إلى 4 ساعات في اليوم من أجل الوصول إلى أعلى جاهزية وتركيز في اللعبة واكتساب الخبرات الميدانية من مثل هذه المشاركات التي تؤهلهم لتحقيق طموحاتهم في المشاركات المقبلة.

وفي النتائج خسر بطلا منتخبنا وليد الحمادي وأحمد الجزيري في اليوم الثاني للبطولة ، بعد أن ظهر فارق الخبرة بين لاعبينا والمنافسين وخصوصاً أن منتخبنا يدخل هذا الحدث استعداداً للمشاركات المقبلة.

وجاءت خسارة الحمادي من الياباني كتاكاشي بنتيجة 0 - 16، بعد أن تم تغيير الفئة الطبية للاعب من bc1 إلى bc3، فيما خسر الجزيري أيضاً من البطل التايلاندي أكاديج 1 - 6.

طباعة Email