00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مكتوم لاعب النصر نجم واعد في ألعاب القوى

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتطلع مكتوم أمين لاعب نادي النصر لألعاب القوى، إلى السير على خطى والده وملهمه، أمين مثنى لاعب منتخب الإمارات للرماية، والحائز على ميداليات ملونة في العديد من البطولات، ومنها ذهبية البطولة العربية في الكويت عام 2015، وبرونزية البطولة العربية في مصر 2020، ولقب البطولة العربية مع المنتخب في العين 2012. 

 والمصادفة أن مكتوم صاحب مهارة هجومية أيضاً في كرة القدم، ويضع في تقديره أن تبرز موهبته، رغم أنه يكتفي بممارسة اللعبة في «الفريج»، لأنه يرى أن التركيز أكثر على ألعاب القوى، يمكنه من الوصول إلى منتخبنا الوطني، ورفع راياته عالية في منصات التتويج. 

ودشن مكتوم (13 عاماً)، والطالب في مدرسة المعارف بدبي، موسم أم الألعاب، بالمركز الثالث في بطولة الدولة الفردية لاختراق الضاحية، ثم تابع تألقه بحصد ذهبية المركز الأول لفئة الأشبال في بطولة الدولة الفرقية لألعاب القوى، التي أقيمت الأسبوع الماضي في أم القيوين. 

وقال مكتوم، إنه حصد ثمار الجهود الكبيرة التي بذلت من والديه في تهيئة الأجواء المثالية لتألقه في ألعاب القوى، وكان حريصاً على التجاوب مع مبادراته لإجراء تدريبات التحمل في الباحات الخارجية للحدائق في إمارة دبي، بتفاؤل كبير في أن ينطلق إلى مرحلة أفضل.

شكر

 وأوضح أن عثمان الشعيبي مدربه الحالي في النصر، هو من اكتشف موهبته، بعدما خاض مرحلة صعبة وشاقة مع التدريبات رفقة والده، وقال: «لا أجد في قاموس الشكر أي عبارات يمكن أن تجزي ما فعله والدي معي، إذ كان الملهم في كل شيء، ولم يتأخر عن تنفيذ أي خطوة تساعدني على الارتقاء بموهبتي، وعظيماً في حثي على تطوير قدراتي، وكان يطلب مني مضاعفة جهودي، ويؤكد لي أن الهدف الأسمى، يجب أن يكون الوطن، في مستقبل أيامي». 

وبدوره، عبّر أمين مثنى، عن تقديره وامتنانه للجهود التي يضطلع بها نادي النصر، ومدرسة المعارف في دبي، لتطوير المواهب الموجودة، وقال: «هذا الحرص، هو الذي يعزز الثقة والتحدي في نفوس اللاعبين والطلاب، للمضي إلى واقع أفضل في المرحلة القادمة، والعمل على جميع الجوانب التي يمكن أن تمهد الطريق نحو مستقبل مشرّف للاعبين».

وأوضح أن اتحاد ألعاب القوى، قدم صورة ممتازة من الاهتمام بالمواهب، والعمل على تنظيم البطولات في هذا الموسم، على نحو ما بدا في بطولتي الدولة الفردية والفرقية، في إمارتي دبي وأم القيوين، إلى جانب الحرص الكبير على الحضور المشرّف لمسؤوليه في البطولتين. 

وأكمل: «مكتوم مثل أي لاعب آخر في أندية الدولة، يجب أن يكون هدفه الدفاع عن الطموحات الوطنية، وأفعل ما بوسعي لتأكيد هذه القيم، وهو يتجاوب بشكل رائع، ويدرك أن هذا التحدي يجب أن يتبعه عمل وجهد وتضحية، والشيء الجيد، أن المعطيات الموجودة، تساعدنا على بلوغ هذا الهدف».

طباعة Email