دبي تستضيف أكبر بطولات العالم للبولينغ

ت + ت - الحجم الطبيعي

بالتعاون بين مجلس دبي الرياضي واتحاد الإمارات للبولينغ والاتحاد الدولي للبولينغ تستضيف دولة الإمارات أكبر بطولات العالم في البولينغ، وذلك في مركز دبي للبولينغ بالممزر خلال الفترة من 6 إلى 26 نوفمبر الجاري، وتتضمن البطولة ثلاث فئات تمثل كل منها بطولة عالم، ستكون الأولى هي السوبر العالمية للبولينغ للرجال والسيدات، والثانية بطولة العالم للبولينغ لأصحاب الهمم فئة الكراسي المتحركة، والثالثة بطولة العالم للأساتذة للبولينغ للفئات العمرية من 55 إلى 65 عاماً.

وتم الإعلان عن تفاصيل البطولة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم وتحدث خلاله سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، ومحمد خليفة القبيسي رئيس اتحاد الإمارات للبولينغ، وأندرو أورام المدير التنفيذي للاتحاد الدولي للبولينغ، بحضور ناصر أمان آل رحمه مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي، وعدد من المدراء بالمجلس واتحاد الإمارات للبولينغ بالإضافة إلى عدد من لاعبي منتخب الإمارات للبولينغ.

ورحب سعيد حارب برئيس اتحاد الإمارات للبولينغ وقال: «محمد القبيسي من الأبطال الوطنيين الذي رفع اسم دولة الإمارات عاليًا في عالم البولينغ وكان أول إماراتي يحرز لقب بطولة العالم في 1988، واليوم يقوم بعمل كبير في رئاسة اتحاد البولينغ وتطوير اللعبة».

وأضاف حارب: «نحن سعداء باستضافة دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص لبطولة العالم للبولينغ، هذا الحدث أكثر من بطولة واحدة ويمكن القول إنها ثلاث بطولات مجتمعة حيث ستكون هناك بطولة العالم إلى جانب بطولة الماستر العالمية وبطولة العالم لأصحاب الهمم، مجلس دبي الرياضي حريص على توفير كافة سبل النجاح لهذه البطولة وكافة البطولات الدولية الكبرى التي تنظم في دبي، وتكتسب هذه المنافسات تميزًا كبيرًا خاصة مع تنظيمها بالتزامن مع إكسبو 2020 الذي يجمع العالم في دبي تحت شعار (تواصل العقول وصنع المستقبل)».

واختتم سعيد حارب: «سعادتنا كبيرة بأن الاتحاد الدولي للبولينغ اختار دبي لنقل مقره إليها، وهو الأمر الذي يدل على ثقة المجتمع الدولي بقدرات أبناء الإمارات وبتوفر كل مقومات النجاح في الدولة ما يجعلها الوجهة المفضلة لجميع الاتحادات والمنظمات الرياضية الدولية لإقامة مقراتها هنا وتنظيم بطولاتها على أرضنا الطيبة».

وقال محمد القبيسي: «نفتخر باستضافة دولة الإمارات لبطولة العالم للبولينغ في دبي هذا العام الذي يعد عاماً استثنائيًا لدولة الإمارات في ظل احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي للاتحاد عام الخمسين وتزامنًا مع إقامة إكسبو دبي 2020، كما أشكر مجلس دبي الرياضي على دوره البارز ومساهمته في إنجاح كافة الأحداث الرياضية المقامة في دبي، وأشكر أيضًا الهيئة العامة للرياضة على الدعم والتعاون في سبيل الارتقاء بالقطاع الرياضي بالدولة، كما أشكر الاتحاد الدولي للبولينغ الذي اختار دبي التي لا تعرف المستحيل لتكون مقرًا لعودة المنافسات بعد غياب عامين على إقامة مسابقات للبولينغ، وذلك من خلال تنظيم أكبر بطولة عالمية للبولينغ وهي الأولى من نوعها التي ستعيد إحياء المنافسات وتجمع اللاعبين من مختلف دول العالم للالتقاء مرة أخرى».

3

وأضاف القبيسي: «تضم البطولة ثلاث فئات مختلفة هي بطولة السوبر العالمية للبولينغ للرجال والسيدات التي تقام خلال الفترة من 6 إلى 15 نوفمبر الجاري، وبطولة العالم للبولينغ لأصحاب الهمم فئة الكراسي المتحركة التي تقام خلال الفترة من 12 إلى 16 نوفمبر، وبطولة العالم للأساتذة للبولينغ للفئات العمرية من 55 إلى 65 والتي تقام خلال الفترة من 18 إلى 26 نوفمبر، ويشارك في البطولات الثلاث 512 لاعباً من مختلف الجنسيات والأعمار من بينهم 247 لاعباً ولاعبة في بطولة العالم للرجال والسيدات من 46 دولة من مختلف قارات العالم، و 48 لاعباً من أصحاب الهمم في بطولة البارا بولينغ».

وفيما يخص استعداد المنتخب الوطني للبولينغ لمنافسات البطولة قال القبيسي: «قام الجهاز الفني للمنتخب تحت قيادة المدرب ميكا كويفيونيمي ومساعديه المدرب أحمد عتيق المري والمدرب سيد إبراهيم الهاشمي بالإعداد الجيد لهذه البطولة من خلال وضع برامج تدريبية مكثفة تخللها عدد من البطولات الداخلية والمشاركات في المنافسات الخارجية في البحرين والكويت، وإقامة معسكرات إعداد داخلي قبل انطلاق البطولة، ويضم لمنتخب الوطني للبولينغ العديد من العناصر الجديدة التي تشارك للمرة الأولى في بطولة العالم والتي ننتظر منها تقديم أداء جيد ومشرف يليق بدولة الإمارات وبإمكاناتهم، وأتمنى التوفيق لجميع أبنائنا من اللاعبين واللاعبات في البطولة».

ثمرة عمل

وتقدم أندرو أورام بالشكر إلى مجلس دبي الرياضي وإلى اتحاد الإمارات على استضافة البطولة، وقال: «نحن سعداء بالوصول إلى هذه الحصيلة التي تعد ثمرة العمل المشترك بين مجلس دبي الرياضي والاتحاد الدولي للبولينغ مع اتحاد الإمارات للعبة، ويحرص الاتحاد الدولي على الاستفادة من المنشآت الرائعة التي تمتلكها دبي والأجواء الآمنة والإجراءات الاحترازية القوية التي طبقتها دبي وتمكنت من تخطي الجائحة باحترافية شديدة، ولاحظ العالم أجمع النجاح الذي حققته دبي في استضافة أكبر البطولات العالمية ومن أبرزها كأس العالم للكريكت، وهو الأمر الذي يشجعنا على الاستفادة من النهضة التي شهدتها دبي في تنظيم البطولات الرياضية العالمية».

 

طباعة Email