العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ليلى الكندية الواعدة تحقق مفاجأة أخرى وتبلغ نهائي أمريكا المفتوحة للتنس

    واصلت ليلى فرنانديز كتابة قصتها الخيالية بتحقيق مفاجأة أخرى، إذ صعقت اللاعبة الكندية الشابة منافستها أرينا سبالينكا المصنفة الثانية، لتفوز 7-6 و4-6 و6-4 الليلة الماضية وتبلغ أول نهائي لها في البطولات الأربع الكبرى للتنس.

    وبالنظر إلى التصنيف كانت اللاعبة القادمة من روسيا البيضاء هي الاختبار الأصعب أمام فرنانديز البالغ عمرها 19 عاما، لكن بعد تغلبها على العديد من المصنفات أثبتت اللاعبة العسراء أنها لا تخاف.

    وقالت اللاعبة الكندية المصنفة 73 عالميا إنها تستطيع الفوز على أية منافسة، وتغلبت على حاملة اللقب نعومي أوساكا الحاصلة على أربعة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى في الدور الثالث ثم الألمانية أنجليك كيربر صاحبة ثلاثة ألقاب كبرى في الدور الرابع قبل أن تتفوق على إيلينا سفيتولينا المصنفة الخامسة في دور الثمانية.

    وقدمت سبالينكا، وهي واحدة من صاحبات الإرسال القوي، كل ما لديها أمام فرنانديز وسددت عشر ضربات إرسال ساحقة لكنها لم تستطع التفوق على اللاعبة الشابة التي لعبت مثل المخضرمات على مدار المجموعات الثلاث.

    وتلعب فرنانديز في النهائي ضد البريطانية إيما رادوكانو البالغ عمرها 18 عاما أو اليونانية ماريا ساكاري المصنفة 17.

    وإذا بلغت رادوكانو النهائي يوم السبت ستكون المرة الثامنة في نهائي إحدى البطولات الأربع التي تلعب شابتان من أجل اللقب في عصر الاحتراف والأولى منذ نهائي أمريكا المفتوحة 1999 عندما تواجهت سيرينا وليامز ومارتينا هينجيس.

    وأجابت فرنانديز عند سؤالها عن كيف حققت مفاجأة أخرى "لا أعلم. أردت فقط بلوغ النهائي، أردت هذا حقا... لا أعلم كيف فزت بالنقطة الأخيرة".

    وبدأت سبالينكا، التي كانت تسعى لبلوغ أول نهائي لها في البطولات الأربع الكبرى، المباراة بقوة وانهالت بضربات رائعة على منافستها من عند الخط الخلفي لتتقدم 3-صفر في ثماني دقائق فقط.

    لكن فرنانديز استعادت هدوءها وضرباتها المذهلة التي جعلتها المفضلة لدى الجماهير في ملاعب فلاشينج ميدوز.

    وردت اللاعبة الكندية كسر الإرسال عند 4-3 ثم هيمنت على الشوط الفاصل لتفوز به 7-3.

    وكسرت سبالينكا إرسال منافستها في بداية المجموعة الثانية لكن فرنانديز ردت الكسر لتتعادل 2-2.

    وتقدمت اللاعبة القادمة من روسيا البيضاء 5-4 بفضل كسر إرسال فرنانديز وحافظت على إرسالها لتدرك التعادل.

    لكن في المجموعة الثالثة الحاسمة انهارت سبالينكا.

    وعند امتلاك الإرسال للبقاء في المباراة وهي متأخرة 5-4 ارتكبت سبالينكا خطأين مزدوجين ثم أطاحت بضربة خارج الملعب لتهدي الفوز إلى فرنانديز التي جثت على ركبتيها وغطت وجهها بيديها وسط تشجيع الجماهير.

    كلمات دالة:
    • ليلى فرنانديز ،
    • أرينا سبالينكا،
    • تنس
    طباعة Email