العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سالم المطوع: أهمية إيجاد آليات مراقبة لخطط التطوير بالأندية

    اجتماع مثمر لاتحاد السلة مع «دبي الرياضي»

    صورة

    بحث اتحاد الإمارات لكرة السلة مع مجلس دبي الرياضي، سبل تقديم مزيد من الدعم والمتابعة للأندية في إمارة دبي، في ظل التراجع الذي تشهده اللعبة خاصة على صعيد فرق المراحل السنية الرافد الأساسي لفرق الصف الأول.

    بجانب تشجيع أندية أخرى في الإمارة على الانخراط في اللعبة، جاء ذلك في الاجتماع الذي عقد أول من أمس، في مقر مجلس دبي الرياضي، وحضره أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، ورئيس الاتحادين الإماراتي والعربي لكرة السلة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي، وأعضاء مجلسي دبي الرياضي واتحاد السلة.

    وأوضح سالم المطوع أمين عام اتحاد كرة السلة أن الاجتماع جاء مثمراً، من حيث تبادل وجهات النظر الهادفة إلى مواصلة سبل الدعم والمتابعة لأندية الإمارة، في ظل تركيز غالبية الأندية حالياً على فرق الرجال، على حساب فرق المراحل السنية التي هي عماد المستقبل والرافد الأساسي لفرق الصف الأول.

    وقال: «تم تأكيد أهمية إيجاد آليات المراقبة خاصة من قبل مجلس دبي الرياضي الداعم الأساسي للأندية، للوقوف على الخطط التطويرية واستراتيجيات الأندية خاصةً على فرق مراحلها السنية، في ظل التراجع الملحوظ ليس على صعيد الزاد البشري وممارسي اللعبة فحسب، بل حتى في النتائج، وذلك بعد أن كانت أندية دبي سابقاً الرافد الأساسي للمنتخبات الوطنية في كافة الفئات والمراحل السنية».

    وواصل: «تم البحث مع مجلس دبي الرياضي، كيفية تحفيز أندية الإمارة لاستمرارية دعم النشاط النسائي، خصوصاً أن نادياً وحيداً في دبي حالياً يمارس النشاط النسائي ويملك فريق بطولات، مقارنة بفترات سابقة كانت العديد من أندية الإمارة منافساً دائماً على ألقاب فرق السيدات أو الناشئات».

    لقاءات

    وأضاف: «جاء الاجتماع في ظل الزيارات الدورية لاتحاد السلة للمجالس الرياضية، التي استهلت الشهر الماضي بالاجتماع مع مجلس أبوظبي الرياضي، وتتبعها خلال الفترة المقبلة لقاء مجلس الشارقة الرياضي للوقوف على المشاكل التي تعانيها اللعبة، وتوفير مزيد من الدعم للأندية لضمان استمراريتها باللعبة، بالإضافة إلى وضع الآليات المناسبة التي تسمح بزيادة رقابة المجالس والزيارات الدورية للوقوف على أداء الأندية وخططها الاستراتيجية في تطوير كرة السلة وزيادة عدد ممارسيها».

    طباعة Email