5 أحداث ميزت موسم سباقات الهجن

حقق موسم سباقات الهجن العربية نجاحاً كبيراً هذا العام، رغم الظروف التي يمر بها العالم أجمع بسبب جائحة فيروس كورونا، وتميز الموسم بوجود 5 أحداث ومحطات مضيئة خاصة في ظل الدعم اللامحدود الذي تحظى به رياضة الآباء والأجداد من القيادة الرشيدة.

«سوبر هاتريك»

ومن أبرز المشاهد هذا الموسم، الإنجاز الكبير و«السوبر هاتريك» لمؤسسة هجن الرئاسة بعد أن هيمنت على جميع الأشواط الرئيسة «الرموز» في ختامي «الشحانية» بقطر، والمخصصة لسن الحول والزمول، وجاء الانتصارات عن طريق «مرضية» الحائزة السيف الذهبي في ذروة السنام بقيادة المضمر أحمد مطر ماجد الخييلي، وبتوقيت زمني قدره 12.11.85 دقيقة، وتألقت هجن الرئاسة بانتزاع 3 انتصارات أخرى مهمة بقيادة المضمر محمد عتيق بن زيتون المهيري الذي قدم «مزعل» الفائز بالخنجر الذهبي للزمول مفتوح، أقوى أشواط الزمول في المهرجان السنوي الكبير، و«سمحة» بطلة الشلفة الذهبية للحول العمانيات، و«الشهم»‏ الفائز بالخنجر الذهبي.

سيف الإمارات

ويعتبر فوز «عجايب» لهجن العاصفة بـ «سيف الإمارات» للحول المفتوح من أهم المشاهد التي أثلجت صدور محبي هذا الشعار العملاق، حيث تألقت هجن العاصفة بانتزاع أغلى أشواط الموسم في ختام المهرجان السنوي التراثي للهجن العربية الأصيلة في المرموم بقيادة المضمر غياث الهلالي وبزمن وقدره 12:00:9 دقيقة، بينما كان المركز الثاني من نصيب رفيقتها «شنذارة» لهجن العاصفة.

نسختان لختامي الوثبة

وفي مشهد يعكس حجم الدعم الكبير الذي تحظى به سباقات الأصائل، شهد ميدان الوثبة إقامة مهرجانين لختامي هجن أبناء القبائل، أقيم الكرنفال الأول في مطلع مارس الماضي، وتم تنظيم النسخة الثانية في شهر رمضان المبارك، الأمر الذي أسعد جميع أهل الهجن من أبناء القبائل، وخاصة أن المهرجان الثاني كان بمثابة مكرمة سخية لدعم وتشجيع الملاك وعشاق سباقات الهجن.

أول مشاركة نسائية

ودخلت بنت الإمارات تاريخ سباقات الهجن العربية الأصيلة من أوسع أبوابه هذا العام، بعد أن سجل شعار المواطنة علياء بنت محمد المشاركة الأولى للمرأة الإماراتية عبر منافسات هجن أبناء القبائل في مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للهجن، في ميدان اللبسة، وفي مهرجان «ختامي الوثبة» في أبوظبي، حيث احتكر الشعار النسائي رموز سن الثنايا في «اللبسة» بواسطة «الشاهينية» الفائزة بكأس الأبكار الرئيسي، و«قرضاب» الحائز رمز الجعدان، لتستكمل انتصاراتها في الوثبة من خلال الفوز بأغلى رموز المهرجان في أشواط السيوف لسن الحول والزمول بعد انتزاع ثنائية قوية بواسطة «الشاهينية» بطلة سيف الحول المفتوح، و«شاهين» بطل بندقية الزمول المحليات.

بيرق الناموس

وتميزت النسخة الرابعة لمسابقة بيرق الناموس هذا العام والمخصصة لأبناء القبائل، بإضافة فئة الإنتاج إلى جانب البيرق المفتوح، مما ساهم في تعزيز قوة المنافسة بين مختلف الشعارات المشاركة، كما شهدت جائزة بيرق الناموس «المفتوح» تتويج محمد راشد بن غدير الكتبي بلقب بيرق الناموس «المفتوح» للسنة الثالثة على التوالي بعد المشاركة في 7 مهرجانات محلية وخليجية هذا الموسم، بينما سجل شعار سعيد بن منانة الكتبي اسمه بحروف من ذهب بعد نيل اللقب الأول من جائزة بيرق الإنتاج في النسخة الرابعة للمسابقة.

نجاح

سجلت هجن الرئاسة «هاتريك» في آخر محطات «ختامي المرموم» عبر «مزعل» الفائز بـ «سيف الإمارات» للزمول المفتوح و«سلهودة» نجمة شوط خنجر المحليات بقيادة المضمر محمد عتيق بن زيتون المهيري و«ثمين» بطل شداد الزمول المحليات مع المضمر علي بن جميل الوهيبي.

 

طباعة Email